..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السرقة

عقيل العبود

السرقة معناها ان تأخذ حق غيرك، لتكون انت في مكان صاحب ذلك الحق، والسارق هو ألحاني الذي يجب معاقبته قانونيا واخلاقيا. 


 اوربما ايضا ان تنتزع وظيفته التي هي مفردة من مفردات استحقاقاته المتنوعة في باب وجوده الإنساني، الذي يمثله المكان، والزمان، والقدرة على التميز والاداء.


علما ان الزمن هنا معناه ما بذله الشخص الذي تم الاعتداء عليه، لإنجاز  ما تم أحاطته ومصادرته لصالح السارق.


ومن الضروري الإشارة الى ان الزمن يرتبط بالجهد، اي النشاط الفيزيائي والنفسي، فروح الانسان تتفاعل مع مشاعره، والجسد يقوم بتطبيق الإيحاءات الروحية المرتبطة ايضا مع واقع الانسان الاجتماعي والتاريخي.


فالسرقة ليس معناها مصادرة حق انسان ما، بل مصادرة حقوق الاخرين الذين يرتبط معهم ذلك الانسان بوقته، وانتمائه المكاني والروحي.


فسرقة مال شخص معيّن، معناها سرقة جهده الفيزيائي، والنفسي، والاعتداء على مشاعره التي تصف أوتصور علاقته بذلك المال.


 فقد ينوي صاحب المال المسروق مثلا على السفر، اوالزواح، اوشراء بيت مثلا، وقد يكون صاحب المال المسروق قد بذل جهدا كبيرا بكل ما تعنيه كلمة الجهد، اقصد حتى في باب الوضع الصحي؛ المؤهلية، اي القدرة على الأداء، باعتبار ان المجني عليه اي الشخص الذي سرق ماله، كان في وضع صحي ونفسي ومكاني ما يؤهله ويساعده للحصول على ذلك المال. 


فالضرر الذي يترتب على سرقة المال بعد اربع سنوات من جمعه مثلاً، غير الضرر الذي يترتب على سرقة ذلك المال بعد سنة.


بإعتبار ان طاقة الشخص المسروق بعد هذه السنة ووضعه الصحي والنفسي والجسدي،  غير طاقته ووضعه بعد اربع سنوات.


علما ان السرقة لها مساحات وفرص متعددة ومن هذه السرقات سرقة المنجزات الأدبية، وسرقة المناصب الوظيفية، بل حتى سرقة الشهادات اوأسئلة الامتحانات، بغية الوصول الى الهدف على حساب القيم والمبادئ التي تعد اهمية مراعاتها أقوى واهم من قوانين الدساتير التي تضعها الحكومات. 

عقيل العبود


التعليقات




5000