..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يَحضَرني الصَّمتُ

عناية حسن أخضر

 يَحضَرني الصَّمتُ في رِحَابِ  حضُورِك فأتَلَعْثَم .. 

رَغْمَ كُلِّ ما أَمْلُك مِنْ مَعَاجِم الكَلِمِ !! .. 

ولا أدرِي - لعَلَّ ما أَشعرُ بِهِ حيَالك- إحساسٌ لاَ تُتَرجِمُهُ اللُّغات ..

 ولا تَحوِيهِ المَعاجِم !


فَكَمْ من مَرَّةٍ جَمَعَتْ فَلسفَةَ الإغْريق وحَرْفَ الفِينيق  لِأخْبركَ عَمَا أحْمِلهُ في قلبِي لكَ وخَذَلَتني الكَلِمات . ..!!


رُبَّما لأنَّ ما أشعر به نَحوك

 - إحسَاسٌ لاَ يُقَاس -

 - تَرْتَجِفُ لِبَوحِهِ  الأنْفَاس .. !!


أو رُبَّما هو خَوفِي عَليك مِنْ أنْ تَخرقَ مَسَامِعَ قَلْبِكَ  كَلِماتِي النَّادِرة المُشبَّعةِ بإكْسِير الحَياة .. 

فتشعُر بالعَناء . !


 ويَبقى تَردّدي الجَبانُ مَترنِّح الخُطَى بين الصَّمتِ والإعتِراف .. !


فكَم من عَرَّافً كنتَ لِي وَقت حاجتِي للإعتِراف ..!!

وكنتُ أتوارى خَجلًا وأنا أرغبُ في انْ  أَقُصَّ عليكَ حِكايةَ الْفَ عاشِقٍ عَبروا  ِروَاياتِي وكنتَ أنت بَطلها بِلا مُنازع ..!

لمْ أملّ الإنتظار لِلحظةِ حُلُمٍ يَتحقَّقُ في غفلةِ يَقظةٍ وتَتغيَّر الأقْدَار ..

ولكِنْ كانَ للِمُستحيلِ نَصيباً من حُلُمِي ...

فخشيتُ حِينَهَا انْ تَتألَّم 

وأشعُر بعدها بالنَّدم ...


فالتَزَمتُ الصَّمتَ واكتفيتُ بأنْ تَبقى على هامِشِ رِوَايتي 

 - إسِماً بِلا عِنْوان -

 رِوايةٌ قافِيَتُها بُحُورٌ لا يَجفُّ مِدَادُها .. يَتناقَلُها الرَّاوُون ..

 ناقِصَة الخَبَرِ لِفعلٍ كان . 


رواية بَطَلُها - (حَبيبٌ مُتَيَّم ) 

مَجهولُ الهَوِيَّة والنَّسَب .


 تاريخُها مُبْهَم .


- حَصَلَتْ فِي حُلُمٍ ما -


من كتاب ( خواطر عاملية ) للأديبة اللبنانية .

عناية حسن أخضر


التعليقات




5000