..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقامة – أنا و ليليث -

زاحم جهاد مطر

حسناء بالخِمارِ مع الخَمارِ سلبتني بغمزة حلمي و وقاري


و تصابيت في لحظة انبهار دون اخذ بالاعتبار اعتباري


سرت خلفها مثل هائم محتار بمحض ارادتي و اختياري


قلت قفي فقد اصابني الخُمار قالت دعك الان من حواري


يا هذا مازلنا في بداية المشوار هيا سر خلفي لا بجواري


المكان ليس ملائما للحوار اتبعني و لا تبتعد عن انظاري


انتظرني هناك في بداية الدُّوارساتيك بعد اكمال مشواري


انتظرت على احر من النار في جانب لكن طال انتظاري


فجأة و بدون سابق انذار و انا افكر بالاسراع الى ادباري


فاذا بها امامي بوجه كالغرّار تقول هيا اتبعني يا مغواري


وحذار من عين صديق و جار سِرْ بالاستتارعلى غراري


جعلت من يدي كالستار همّي عن الانظار أؤمن استتاري


فسلكنا طريقا محاطا بالاشجار و نهرعلى الجانب جاري


ضفتاه تزخر بالورود و الازهار و تياره للطريق يجاري


وقفت مشيرة الى خلف الاسوار  قالت على الرابية داري


قلت لكن كيف بحراس الاسوار و انا من  السلاح عاري


هم لاهون في الليل و النهار قالت و اعلمْ ما بالدَّارِ دَّاريّ


اخذتني العزة بالاستكبار و جعلتني اتمادى في استهتاري


قلت بزهو هل سمعتِ بالاخبار كيف اخدعُ العدو و أُداري


و انا من سّمّاني اهل الديار بصائد الوحوش و الضواري


وصلنا الى باب الدَّار فّتحتْ قائلة و هي ترحب و تُداري


تفضل يا اجمل السُمّار اذا لك لا أُداري من غيرك أُداري


دخلتُ على عجل و بلا انتظار آملا بما تخيلته في قراري


غابتْ لحظات عن الانظار فناديت اين هي اجمل اقماري


قالت عليك بالاصطبار اتيتك باجمل هيئتي و اكسسواري


اطلّتْ كَهلال مقمر في ليلة الاقمار بنوره غشى ابصاري


قالت هل رأيتَ مثلي في الاقطار تملك روعتي و خَوّاري


قلت ولا في كل الامصار لم ار مثلك منذ نعومة اظفاري


دنوتُ منها و اجزائي باحترار قالت تحاول سبر اغواري


قلت لا فقط ملامسة الاستار قالت اعلم ايها الفهيم الداري


ساريك النجم في الاظهار اذا حاولت ارغامي و اجباري


فحذار ان تلعب بالنار و دعني اريك كما اهوى اسراري


و عليك باطفاء الانوار قلت ظلام قالت الا تكفيك انواري


سوف اسقيك خمرا لا من عصيرخمّار بل من انعصاري


و عسلا جبليا يسيل من جُمّار بعد عصري و اعتصاري


فعلى مهلك يا احلى الزوّار ارفع ازاري و افتح ازراري


واذا بِدَوِّيٍ ونار بِشرار و دخان غطاني فجأة بلا صاري


الى ليليث تحولت صاحبة الخِمار تريد الامساك بزنّاري


أُصبتُ برعب وانهيار وهي تقول بقدميك دخلت وِجاري


لم اجد منفذا للفرار غير فتحة الشباك و كان منها فِراري


قالت يا لك من فرّارِ و انا كنت ادعوك ببطلي و كرّاري


قلت الفُ فرّارٍ و فرّارِ و لا مرّة نَهْش جسمي و أِصاري


فهويتُ الى سفل بانحدار و صدمتها بشدة  بلا أِخطاري


صاحت آخ يا ابا منار سحقتَ عظامي و قطعتَ اوتاري


قلت يا بنت الاخياريا رفيقة عمري ارجوقبول اعتذاري


لقد وجدت نفسي كطيار اُجبر على النزول الاضطراري



*ليليث اسم السعلاة في ملحمة كلكامش

 

زاحم جهاد مطر


التعليقات




5000