..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأردن ورحلة الموت الأخيرة .... من يتحمل المسؤولية !؟

هشام الهبيشان

بالبداية ، علينا تأكيد أن ماجرى بالبحر الميت "رحلة الموت " تزامن معه مجموعة حوادث بمناطق معينة  ومختلفة من الجغرافيا الأردنية ، نجم عنها بمجموعها عشرات الضحايا والاصابات والمفقودين ،نتيجة حالة عدم استقرار جوي"مطرية " معتادة في معظم دول العالم ،والاستعدادات لها تكون بشكل طبيعي  في مختلف دول العالم ،أن كانت هناك بنية تحتية مُهيأة لأستقبال مثل هذه الحالات الجوية "المعتادة والطبيعية " ، فهي لاترقى لمستوى "الكارثة الطبيعية التي يصعب السيطرة عليها " ، ولكن للأسف هنا في الأردن ،بنية تحتية متآكلة  متهالكة ،والسبب الرئيسي لتآكل هذه البنية ، هو تقصير اجهزة الدولة في علاج تهالك هذه البنية التحتية ،والسبب بذلك  يعود لسياسة تخبط وفساد ممنهجة كانت السمة الغالبة على معظم مشاريع تجديد واصلاح وعلاج ملف البنية التحتية المترهلة في الأردن .

وهنا وبعد حادثة البحر الميت وما صاحبها من حوادث اخرى،نحن كالعادة في الأردن ،وبعد كل محنة تصيب الوطن والمواطن،نتيجة أهمال أو تقصير أو استهتار أو فساد ممنهج  ، سنبدأ نعيش بحالة اصبحت معهودة من الحديث العاطفي والقضاء والقدر وندب الحظ والفزعة "التي تغلب عليها سمة التخبط "،والضجيج الإعلامي الموجه " والذي تغلب على بعضه "غياب لغة العقل والتحليل السليم لأسباب وتداعيات وخلفيات الحدث " ، وهنا وليس بعيداً عن حديثنا هذا ، يجب علينا تسليط الضوء على حقيقة أن هناك حالة تخبط وتقصير بصفوف وأركان الدولة بمختلف أجهزتها عند التعاطي مع أي حدث في الأردن، وهذا التخبط ،يعود سببه الرئيسي لتجذر ظاهرة غريبة في صفوف ومؤسسات اجهزة الدولة عنوانها العريض "على عاتق من تقع معالجة ملف هذا الحدث أو ذاك"وهنا تكمن الكارثة " نتيجة التداخل في الصلاحيات والتخبط  الأداري والتنظيمي في صفوف مؤسسات الدولة .

وهنا وليس بعيداً عن حالة التخبط والترهل وتداخل الصلاحيات في صفوف اجهزة الدولة ،هنا ، اتحدى أي مسؤول في الأردن ،أن ينكر حقيقة  أن هناك عامل رئيسي مسبب لحالة تهالك البنية التحتية في الأردن ،وهذا العامل الرئيسي هو "الفساد "، الذي بدأ  ينخر في جذور الدولة الأردنية بكل أركانها ،  فمعظم مشاريع البنية التحتية في الأردن والعطاءات العامة ،يغلب على الكثير منها سمة الفساد ،وهناك في الأردن ، ملفات عالقة لليوم تتحدث عن حجم التنفيع والفساد ،في مشاريع البنية التحتية في الأردن ، ولليوم لانرى أي تحرك من مؤسسات الدولة الأردنية المعنية بمعالجة ومحاسبة ومكافحة ملف فساد مشاريع البنية التحتية في الأردن ، رغم حجم الكوارث الذي تسبب به هذا الفساد على الأردن "الجغرافيا والشعب ".

ختاماً ، اجزم أنه اصبح لزاماً علينا في الأردن ، أن نسمي الأمور بمسمياتها ، ونضع النقاط على الحروف ، ونتحدث بعقل واعي بعيداً عن العواطف ، فماجرى بالأردن نتيجة الحالة المطرية مؤخراً ، تتحمل مسؤوليته ،كل مؤسسات الدولة الأردنية المعنية بملف هذا الحدث ، فقد شاهدنا حالة تخبط وتقصير واستهتار واهمال ،وفساد كبير في تنفيذ مشاريع البنية التحتية في الأردن، وهذا الملف ينعكس بالدرجة الأولى على شفافية الدولة بكيانها السياسي ،وهنا يجب على النظام السياسي ،أن يتحرك لتصحيح ما يمكن تصحيحه واعادة هيكلة وتعريف وتوزيع صلاحيات مؤسسات الدولة،كلٌّ على حِدَة ،ومحاسبة كل مقصر ومستهتر وفاسد ، فالمرحلة الحالية والمقبلة من عمر الدولة الأردنية "لاتحتمل تكرار أي سيناريو سابق  للتعامل مع أي حدث مستقبلي ".

هشام الهبيشان


التعليقات




5000