..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وقائع المؤتمر العلمي الدولي الثاني لزيارة الأربعين

علي فضيلة الشمري

برعاية المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي (دام عزه) أقامَ (المجلس الأكاديمي العلمي لزيارة الأربعين في مركز كربلاء للدراسات والبحوث في العتبة الحسينية المقدسة المؤتمر العلمي الدولي الثاني)، صباح يوم الخميس الموافق (8/ صفر الخير 1440هـ) (18/ 10/ 2018م)، الذي افتتح في قاعة سيد الأوصياء/ العتبة الحسينية المقدسة، تحت شعار (زيارة الأربعين معراج الإصلاح ومنهاج التربية الروحية) بمشاركة واسعة 

من قبل المسؤولين ورؤساء الجامعات وشخصيات دينية كبيرة مثلت جميع الطوائف والتوجهات العراقية فضلاً عن السادة الباحثين المشاركين في فعاليات المؤتمر.

افُتتحت فعاليات المؤتمر بقراءة آيةٍ من الذكر الحكيم تلاها الحاج عادل الكربلائي مؤذن وقارئ العتبتين المقدستين، بعدها القى الأستاذ عبد الأمير القريشي مدير مركز كربلاء كلمة في المؤتمر، رحبَ بجميع السادة الحاضرين وقال: بعد التوكل على الله العلي القدير وبمباركة سماحة الشيخ الكربلائي (دام عزه) وبهمة أعضاء المجلس الأكاديمي العلمي لزيارة وللسنة الثانية على التوالي نفتتح فعاليات هذا المؤتمر والذي يأتي  تزامناً لظاهرة الأربعينية المليونية، اذ استطاعَ مركز كربلاء للدراسات والبحوث بفترة السينين ان يرسل ملف زيارة الأربعين الى المنظمة العالمية (اليونسكو) لإدراجها ضمن لائحة التراث العالمي الغير المادي، كون أن الزيارة تحمل دلالات والمفاهيم الإنسانية جعلت منها ان تخرج من المحلية الى العالمية، وذلكَ لمشاركة جميع طبقات المجتمع العراقي والدولي لأجل هدف واحد وهو زيارة سيد الشهداء الإمام الحسين وأخيه ابي الفضل العباس (عيهما السلام) وأكدَ القريشي: إننا من خلال هذا المؤتمر استطعنا بجمع قرابة (75) بحثاً كتبتَ بأقلام السادة الباحثين من داخل وخارج العراق جميعها تحمل دلالات وصور واضحة عن أهمية الزيارة المباركة.

ثمَ القى الأستاذ المساعد الدكتور محمد السراج وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للشؤون الإدارية كلمة حمل فيها تحيات وزير العليم العالي والبحث العلمي السيد  الأستاذ الدكتور عبد الرزاق العيسى وجاء فيها: اننا من خلال هذا المؤتمر نجدد مسيرة الولاء للإمام الحسين (عليه السلام) في ذكرى الأربعينية والتي رسمت لنا المسار الصحيح من خلاله نستطيع ان نكون كما أراد سيد شباب اهل الجنة (عليه السلام) حسينيون، واننا نفخر بمركز كربلاء للدراسات والبحوث المعطاء وبمديرة الأستاذ عبد الأمير القريشي وجميع الاخوة العاملين، كما وأشار السراج الى بناء الانسان وحثه على التعاون العلمي فيما يعزز التربية الروحية في مجابهة التحديات الخارجية لمقارعة قوى الشر والتصدي اليها من خلال القوات الأمنية والحشد الشعبي الذين لبوا نداء المرجعية العليا الرشيدة.

كما وأشادَ محافظ كربلاء المقدسة السيد عقيل الطريحي في كلمة جاء فيها: (وذلكَ ومن يعظم شعائر فأنها من تقوى القلوب) مبيناً أن شعائر الامام الحسين (عليه السلام) هي أعظم شعيرة يستطيع الانسان المؤمن التقرب فيها الى الله سبحانه وتعالى وآل البيت (عليهم السلام) بها فيها من محتوى سلوكي وتوجيهي وعقائدي، واختتمَ الطريحي بالقول: أنا سعيد جداً بهذا التنظيم الرائع للعتبة الحسينية المقدسة بإقامة هكذا مؤتمر عالمي لزيارة الأربعين، وأتوجه بالشكر الى راعي الحركة العلمية سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي (دام عزه) ومدير وكادر مركز كربلاء للدراسات والبحوث.

فيما ألقى كلمة جامعة كربلاء مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية الاستاذ دكتور زهير محمد علي المنكوشي بينَ فيها: انه من دواعي الشرف أن أقف ممثلاً عن جامعة كربلاء هذه الجامعة التي ارتبط اسمها بالأرض التي احتضنت جسد سيد الشهداء (عليه السلام)، ونحن نُعلن بكل ما لدينا من أساتذة واكاديميين ان نقف مع مركز كربلاء للدراسات والبحوث ونشكر جميع الاخوة الباحثين الكرام الذينَ بذلوا طاقاتهم في كتابة بحوثهم القيمة عن زيارة أربعين، ونتمنى كل التوفيق والسداد الى الأستاذ عبد الأمير القريشي بما قدمة لمدينته الغالية كربلاء المقدسة، واخيراً أتقدم بالشكر الى سماحة الشيخ الكربلائي (دام عزه) وللمجلس الأكاديمي العلمي لزيارة الأربعين والباحثين من الدول العربية الذين تجشموا عناء السفر في خدمة الزيارة المباركة.

  ولديوان الوقف السني كلمة القاها للشيخ محمد النوري من هيئة علماء الانبار قال: نرفع نداء الى منقذ البشرية وحامي الدين محمد بن عبد الله (صل الله عليه وآله وسلم) والى اهل بيت النبوة ومعدن الرسالة الذين اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا، وأضاف ان لزيارة الإمام الحسين خصوصية للمؤمنين اذ تحمل من خلالها الأجساد والارواح الى قبلة الاحرار مدينة كربلاء المقدسة، ثمَ القى شعراً أبكى فيه الحاضرين.

وأخيراً القى الأب وائل الشابي ممثل الوقف المسيحي من كنيسة (ماري عنده) كلمة جاء فيها: السلام عليكم أيها الحضور الكرام ورحمة الله وبركاته وانا في رحاب سيد الشهداء (عليه السلام) لابد من التوحد والتلاحم في رفع كلمة الحق وان نبذ الطائفية لبناء عراق الحضارات عراق علي والحسين (عليهما السلام) وان نقف وقفة اجلالٍ الى سماحة آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظلة الوارف) الذي افتى بالجهاد الكفائي لصون وحدة وكرامة العراقيين (سنة وشيعة وعرب وكرد ومسيح وشبك وصابئة)، ولولا هذه الفتوى المباركة لتمزقت وحدة هذا البلد، شاكراً جميع الجهود المبذولة في هذا المؤتمر وحسن الضيافة في خدمة المسيرة العلمية في عموم العراق.

واختتمت الجلسة الافتتاحية بالقاء بحث مشترك حمل عنوان (إدارة المليونية في زيارة الأربعين)، للدكتور شاكر فالح شاكر والدكتور حيدر إبراهيم علاوي والدكتور حسين تركي عطية.

 


علي فضيلة الشمري


التعليقات




5000