..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مائة كلمة من أجل ليف تولستوي

عادل حبه

مائة كلمة من أجل ليف تولستوي

حوار صحفي مع عبد الله حبه

اجرى الحوار الكاتب الروسي ايغور سيد

عن الصحيفة الروسية "الجريدة المستقلة"- 4/10/2018

ترجمة عادل حبه

     

 

عبد الله حبه وحديثه عن رواية "الحرس الأبيض" باللغة العربية ، وكيف نُعت الرقيب غوغول بالشيوعية.

عبد الله حبه من مواليد 1936 ، مترجم للأدب الروسي ، خبير استشاري في المعهد الروسي للترجمة. ولد في بغداد (العراق)، توجه للدراسة في موسكو في عام 1960 ومازال يعيش فيها حتى الآن. تخرج من كلية الآداب في جامعة بغداد، وأنهى معهد لوناچيرسكي للفنون المسرحية في موسكو.عمل مترجما في وكالة تاس وفي وكالة "نوفوستي"، وفي دار النشر "مير" و "التقدم" ، و في صحيفة "انباء موسكو" . كتب عبد الله حبه العديد من المقالات للصحف العربية ووكالات الأنباء عن الحياة الثقافية في الإتحاد السوفيتي وروسيا. قام بترجمة حوالي 60 كتابًا علمياً وفنياً من الروسية إلى العربية ، بما في ذلك أعمال ألكسندر بوشكين وليڤ تولستوي وأنطون تشيخوف وإيفان بونين وميخائيل شولوخوف وميخائيل بولغاكوف ويوري كازاكوف وجنكيز أيتماتوف والأخوين ستروغاتسكي .

إن المشاكل التي أثارتها رواية ميخائيل بولغاكوف قريبة جداً من الناس في البلدان العربية اليوم. لقطة من فيلم "أيام آل توربين" -1976

  كان عبد الله حبه من بين المرشحين النهائيين لجائزة الترجمة الروسية (Read Russia   (الدولية لترجمته رواية "الحرس الأبيض" للكاتب ميخائيل بولغاكوف إلى اللغة العربية. تحدث الكاتب إيغور سيد مع عبد الله حبه عن الروابط الأدبية الروسية - العربية .

- السيد حبه ، لماذا اخترت الأدب الروسي بالذات؟

  - لست متأكداً من أنني اخترت الأدب الروسي ... بل هو الذي اختارني بسرعة بحكم الظروف . إن الاهتمام الأول بالأدب الروسي نشأ في المدرسة. ففي الصف العاشر ترجم معلمنا شاكر خصباك عدداً من قصص تشيخوف. في الحقيقة ليس من النص  الروسي الأصلي ، ولكن من النسخة الإنجليزية. فلم يعرف أحد تقريبا آنذاك اللغة الروسية. لكن هذه النصوص أدهشتني! لقد قرأت الكثير من آثار المؤلفين الإنجليز والفرنسيين ، وبعض آثار المؤلفين الألمان - على سبيل المثال ، رواية "آلام فرتر" للكاتب غوته. إلاّ أن المؤلفات الروسية كانت شيئا جديدا بالنسبة لي ... فقد لامس هذا النثر روحي ، وبدا وثيق الصلة بي ... وأكثر إنسانية.

- هل من الممكن شرح هذا الشعور بطريقة ما؟

- - لم يكن الأدب الروسي أدبا"واقعيا" فحسب ، بل كان موجهاً مباشرة صوب الواقع الحي. وعكس في نهاية القرن التاسع عشر - بداية القرن العشرين وبدقة وبصدق الأحداث التي جرت في مجتمعكم. لقد ألغيت القنانة في أواخر تلك الفترة ، ولكن بقيت في أذهان الروس آثار الماضي الإقطاعي. وكتب الكتاب الروس على وجه التحديد عن الانسان ..... عن معاناته ، وإيمانه بمستقبل أفضل. لم أر ذلك في الأدب الغربي بشكل واضح. لهذا أحببت الأدب الروسي وأردت التعرف عليه بشكل أفضل .

إن المجتمع في البلدان العربية محافظ بهذا القدر أو ذاك ، والتقاليد القديمة لا تزال متجذرة بقوة. وما كتبه بوشكين وتولستوي وغوغول عن مجتمعهم لا يزال قريباً منا. لكن في سنوات شبابي، كان من الصعب وصول الكتب الروسية إلى العراق ؛ الاستثناء الوحيد كان ربما تشيخوف ، تولستوي. وظهر مؤلفون آخرون في وقت لاحق ، بعد ثورة عام 1958 ، عندما وفرت الثورة المزيد من الحرية. اطلعنا على تراجم وردت إلينا من سوريا و لبنان و مصر - فقد ترجم العديد من الكتب الروسية بعد الحرب. كانت رقابتنا في بغداد قاسية. وحدث أن جرى في بغداد" التحضير لتقديم مسرحية "المفتش العام" لغوغول ،وصنعت الديكورات والملابس ، لكن الرقيب الأمي اعتبر أن غوغول شيوعي! وتم فرض الحظر على عض هذه المسرحية. وفي مطلع شبابي  كنت في العراق، كأعمل في وكالة شينخوا الصينية كمترجم من اللغة الإنجليزية وفي الوقت نفعس عملت كمسئول تنفيذي لمجلة "الفنون". وعندما كنت أدرس في قسم اللغات في جامعة بغداد ، شاركت في عروض المسرح الطلابي في مسرحيات تشيخوف. بعد وصولي إلى الاتحاد السوفييتي بعد تخرجي من الكلية في عام 1960 ، قرأت بفارغ الصبر كل شيء عن تاريخ المسرح الروسي ، حول ستانيسلافسكي ، حول ميرهولد . ونشرت مقالات في الصحافة العربية - في المجلة السورية (المسرح والسينما) ، وفي المجلة اللبنانية "الطريق". وفي مصر ، كانت تصدر مجلة رائعة هي (الطليعة) - في عهد ناصر والمسرح والسينما -التي لعبت دوراً كبيراً في تطوير الثقافة والمسرح والسينما. وكرست مجلة " الطريق" أحد أعدادها بالكامل لماياكوفسكي ، وكتبت هناك عن مسرحياته الساخرة.

- ما هو النص الروسي الذي أصبح أول ترجمة لك؟

- تجربتي الأولى في الترجمة هي "المآسي الصغيرة" لبوشكين. لقد ساعدني الدكتور صلاح خالص في تدقيقها لغويا  - وهو كاتب عراقي كبير دعته حكومة اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية للعمل كأستاذ في جامعة موسكو.

عندما جرى انقلاب في العراق في عام 1963 ، وصل القوميون المتطرفون إلى السلطة. ولقد عانت عائلتي كثيرا ، وأبلغتني والدتي ، حينما كنت أدرس في موسكو:" لا تعود ، انتظر!". وقد تزوجت إثر ذلك ، ورزقنا بعد ذلك بإبنتنا. كنا نأمل أنه في الوقت المناسب سيكون الوضع أكثر هدوءا ، لكن النظام واصل القمع والإضطهاد.

في موسكو ، حصلت على وظيفة في دار نشر "مير" كمحرر، ثم كمترجم. ترجمت أول كتاب من الخيال العلمي للاخوين ستروغاتسكي وغيرها. وفي وقت لاحق عملت في وكالة " تاس" ، وقمت بالترجمة للصحافة ، وشاركت في المناسبات الثقافية في العاصمة كمراسل ، وفي الأمسيات . فقمت بترجمة رواية ايتماتوف " الباخرة البيضاء" ، و"دروس اللغة الفرنسية" للكاتب راسبوتين وغيره. وكنت أمارس الكتابة عن الحياة الثقافية في روسيا.

- ما مدى قرب الأدب الروسي من الكتاب العرب؟

- كان للنثر الروسي تأثير كبير على الكتاب العرب. ويعترف الكثيرون منهم أن التعرف على أدبكم ترك أثراً كبيراً في إبداعهم - من حيث الأسلوب والمحتوى. على سبيل المثال ، الكاتب العراقي غائب طعمة فرمان: عندما تقرأ مؤلفاته تشعر "بالتأثير الروسي" في رواياته. وكانت هناك أيضًا حالات من الانتحال الحرفي. على سبيل المثال ، استعار الكاتب المصري محمود تيمور من تشيخوف قصة كاملة و "عربها".

كما أن الشعر الروسي قريب منا بموسيقاه. حيث يمكن أن تغنى قصائد بوشكين وليرمونتوف، هناك تشابه كبير مع الشعر العربي. إذ يمكن أن تحول أية قصيدة عربية إلى معزوفة غنائية.

- -أنتم ترجمتم نثراً روسياً بالغ التنوع - كلاسيكي و نثر القرن العشرين و المعاصر. أيهم المفضل لديكم؟ من هم الكتاب المعاصرون الذين ترغب في ترجمة آثارهم؟

- -أود أن أقرأ المزيد من الأدب المعاصر، ولكن ليس لدي ما يكفي من الوقت. لديّ خطط واسعة لترجمة ضخمة الآثار الكلاسيكية الروسية. يجب أن نترجم أفضل الأشياء وأكثرها قيمة ما كتب باللغة الروسية. المشكلة تكمن في أن الكثير من الأشياء ترجمت أصلاً إلى العربية عبر الإنجليزية أو الفرنسية. هناك تشويهات ضخمة ... لذا يجب ترجمة كل الأعمال الكلاسيكية الروسية من جديد. قمت مؤخراً بترجمة نثر بوشكين وتشيخوف وتولستوي. وأريد العمل على مؤلفات سالتيكوف-شيدرين، الذي لم يترجم إلاّ القليل من آثاره.

أقوم الآن بترجمة رسائل تولستوي. مراسلاته لا حدود لها، وأقوم بترجمة "رسائل مختارة" - حول الشرق. إنه كما تعلم ، كان يتراسل مع طاغور وغاندي ومحمد عبده وغيرهم من الكتاب والعلماء والشخصيات المعروفة في الشرق. لذلك، سوف لا أتناول مؤلفين معاصرين في خططي القريبة القادمة.

وعلى الرغم من أنني أحببت رواية "لاوروس" للكاتب يفغيني فودولازكين ، وفكرت في ترجمتها: وهو كتاب معقد للغاية في إطاره اللغوي ، إنه يمثل تحدياً للمترجم ، لكنني لم أتفق مع الناشر. إحدى دور النشر السعودية تريد نشر "الدير" للكاتب زخار بريليبن ، وقررت قراءة هذا المؤلف. قرأت ثلاث روايات للكاتب أليكسي إيفانوف، ولكنه لم يثر اعجابي. لم أقرأ إلاّ القليل من مؤلفات أوليتسكايا. ولم اقرأ إلاً أثراً واحداً لشاروف هو " "الأثر في أعقاب الأثر".

- اللغتان العربية والروسية مختلفتا للغاية. هل يمكنك تسليط الضوء على ما هو مشترك حسب اعتقادك؟

- -اللغة العربية هي لغة آلاف السنين من الشعر ، ومفرداتها غنية جدا. فللسيف في قاموسنا أكثر من 50 مفردة، وللأسد - ضعف هذا في هذه اللغة. اللغة الروسية شبيهة جدا بالعربية، إذ لديها قاموس واسع،على الرغم من أن اللغة الأدبية الروسية تعتبر شابة، فعمرها لا يتجاوز خمسمائة سنة، وبذلك فهي الأصغر سناً مقارنة باللغة العربية.

أنا أوبخ المترجمين الحديثين للشعر: إنهم في الواقع يترجمون نصوصاً حرفية ويسمونها شعراً. يجب أن يتولى الشاعر القدير ترجمة الشعر! في القاهرة ، يبيعون الآن ترجمة لأشعار بوشكين مترجمة من الإنجليزية. بالطبع، هذا لا علاقة له بألكسندر سيرجييفيتش بوشكين...

- - ما هو برأيك الفرق الرئيسي بين الثقافتين الروسية والعربية؟

- - لا يمكن مقارنة الثقافة الروسية المعاصرة بالثقافة العربية - لقد تقدم أدبكم إلى حد بعيد خلال القرن الماضي، وأصبح أوروبياً بالكامل، بل وذهب إلى أبعد من ذلك! خذ على سبيل المثال "بلاتونوف" ... الأدب العربي لا يزال متخافا من نواحٍ كثيرة.

- - دخلت ترجمتك لرواية بولغاكوف "الحرس الأبيض" الدور النهائي لجائزة "اقرأ روسيا ". وكيف سيستقبل الجمهور العربي هذا الكتاب ؟

- "الحرس الأبيض" هي أول رواية لبولغاكوف، لقد كتبها في مرحلة شبابه. إن المشاكل التي تثار فيها قريبة جداً من الناس في العديد من الدول العربية ، وخاصة الآن: الحرب الأهلية ، وفقدان الناس للقيم الأخلاقية وتوجهات الحياة ... وبالتالي ، فإن هذه الترجمة مطلوبة لدى القراء العرب.

- هناك أساطير حول أساليبك الإبداعية. على سبيل المثال، حين تتناول النثر الروسي الشاعري بصورة خاصة ، تترك النثر جانبا وتنكب خلال عدة اشهر على مطالعة الشعر العربي فقط ...

- - إنه شئ من هذا القبيل... أنا أبحث عن نصوص في الأدب العربي قريبة من تلك المترجمة. فقبل أن أتناول "الدروب الظليلة" لبونين ، أعدت قراءة الكثير من أشعار أبو نواس. فهو يكتب عن الحب والمشاعر الأخرى على طريقة بونين ...

في الليل ، أطالع دائماً ما كتبه نوابغ العرب: "مقامات" الحريري ، وكتاب "البخلاء" للجاحظ ، وأشعار الجواهري ... إلخ. إنني أحب كثيراً المصريين.. طه حسين ونجيب محفوظ - أول عربي حاز على جائزة نوبل في الأدب.لقد توفي قبل شهر الكاتب السوري الكبير حنا مينا. أنه نصحني مرة بترجمة الأعمال الكلاسيكية الروسية.

- ترجمت أعمال كثيرة من الكتب العربية الجيدة في مصر إلى اللغة الروسية من قبل مركز التعاون الإنساني، الذي تترأسه عالمة اللغة منى خليل. وترك الروائي المصري  المعاصر علاء الأسواني انطباعا قويا وعميقا لدي..

- إنه كاتب  جاد وعميق . وكتب بموهبة وألم عن حياة بلاده.ففي خلال عهد أنور السادات في البلاد تم تدمير طبقة المثقفين تقريبا. ولا يزال الشعور بالصدمة ملموساً حتى الآن ، ويمكن ملاحظة ذلك عند التعامل مع الكثيرين من الجيل الأقدم في مصر من علماء اللغة والأدباء...

- أنت تتعاون مع المعهد الروسي للترجمة كمستشار وخبير. كانت مشاركتك هامة في إعداد البرنامج الذي أجراه المعهد لفعالية المدرسة الروسية-العربية للترجمة.

- إن معهد الترجمة ، الذي يقدم الدعم المادي لترجمة الأدب الروسي ، هو بمثابة طوق النجاة للمترجمين في جميع البلدان ، ولميدان الترجمة بشكل عام. عندما تأسس المعهد، أنتعشت حركة الترجمة من الروسية  في العالم العربي، وأصبح المترجمون  أكثر نشاطاً في ترجمة الأدب الروسي.إن  دور النشر المحلية لا تدفع الى المترجم إلاّ اليسير، ولذا أرى من واجبي وكذلك من واجب المعهد وبقية المترجمين العرب إرساء علاقات وثيقة بين الطرفين. إنني أضع آمالي على مشروع " المكتبة الروسية باللغة العربية". إن إصدار مائة مؤلف من أفضل الآثار الروسية الكلاسيكية والمعاصرة باللغة العربية هو عمل رائع. لقد تم تصميم المشروع منذ عامين ، ولكن لسوء الحظ ، لم يتحقق تقدم كبير حتى الآن .

ربما من المناسب تقاسم هذه المهمة بين العديد من دور النشر العربية ذات السمعة الطيبة في مختلف البلدان. لكن يجب أيضاً إشراك الدوائر الرسمية ، على سبيل المثال ، المركز القومي للترجمة في مصر، الذي ينشر 400 كتاب سنويًا ، ووزارة الثقافة السورية ... ومؤخراً تحدثنا مع نائب رئيس دائرة الصحاف والنشر الروسية ، فلاديمير جريجورييف ، حول إمكانية إعادة نشر الترجمات العربية لأفضل الكتب الروسية التي تم نشرها في زمن اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية. هذا من شأنه أن يجعل المهمة أسهل.

- ماذا تتمنى للمترجمين الروس؟

- -أتمنى أن يعمل المترجمون على تطوير معارفهم باستمرار ، ويسعون جاهدين ليصبحوا موسوعيّين ... أنا شخصياً كنت أسعى دائماً لأن أكون هكذا ، وأعتقد الآن أنني قادر على ترجمة أي نص جيد. كنت أترجم ، على سبيل المثال ، يوميات صوفيا تولستايا- وصوفيا أندرييفنا كانت مولعة جدابالموسيقى -ووجدن أنه  يجب علي أن أعرف كل شيء عن الموسيقى وأن أتمكن من نقل هذا إلى القارئ. كثير من العرب لا يعرفون ما هي أغاني الرومانس ! وماهي الاندانته ، وأليجرو؟

وأمنيتي الأساسية هي أن تبذل بلادكم المزيد من الجهود لتعميم الثقافة الروسية في العالم العربي. منذ فترة طويلة تم إغلاق بعض المراكز الثقافية الروسية في البلدان العربية ، وحتى دورات اللغة الروسية أصبحت محدودة جدا. من الضروري إحياء كل هذا.إذ تزدهر اللغتان الانكليزية والفرنسية في بلادنا ، وتحتل اللغة الروسية في أحسن الأحوال المركز الثالث. هناك حاجة إلى إيلاء المزيد من الاهتمام لهذه المسألة.

عادل حبه


التعليقات




5000