..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


٣حوارات مختلفة

صباح محسن كاظم

٣حوارات مختلفة أجريت لمجلة الشروق الإماراتية للإعلامي "زيدان الربيعي" ،وصحيفة الكلمة المصرية الشاعرة "جيهان رافع "،الزوراء العراقية الإعلامي والكاتب" خالد مهدي الشمري" سينشر بالجزء الثالث من كتابه حوارات مع الأدباء....

س1: التنوع والثراء بالتأليف من التاريخ إلى الإعلام والدراسات والبحث إلى النقد بمختلف صنوف الإبداع وأخيرا النقد المسرحي كيف حصل التعدد في مؤلفات صباح محسن كاظم

ج- لاريب ان التعدد بالقراءة من السبعينييات ليومنا هذا ولد لدي ثقافة موسوعية متنوعة .. فضلا عن تخصصي بالتاريخ ،وعند التعيين الأول بثانوية البطحاء في الثمانييات وتدرسي للتاريخ ، والاجتماع ، والفلسفة ، وعلم النفس ، والتربية الإسلامية حفزني للمزيد من التنوع بالتاليف بالرغم من التاريخ اقرب للقلب، لذلك كتبت بمعظم المجالات من خلال تعدد القراءة وغزارتها ، فضلا خبرات التعليم ل35 عاما ساهمت بتشكيل رؤية متعددة حول مختلف الجوانب الحياتية، واعتقد جازما لايقدم المريء أي منفعة ان لم يكن مخلصا حريصا نزيها يفكر بخدمة وطنه قبل ذاته 

س2: كتاب الإعلام والأمل الموعود طبع 4 طبعات وهناك زيادة مستمرة وله صدى بالوطن العربي ..وحوارات بالفضائيات العربية والعراقية وندوات عنه بمدن مختلفة ماذا هدفت وقصدت منه

الحقيقة كتاب الأمل الموعود هو جدحة فكرية ..ومقارنة بين العقائد بالمشترك الديني بين التوراة ..والإنجيل .. والقران بقضية الإمام المهدي وقد فاز بمسابقة النور بالسويد قبل 7 أعوام وكتب عنه الكثير من الأكاديميين والنقاد نشرت ذلك بالطبعة الثالثة والرابعة يهدف الى كيفية توظيف الإعلام في العولمة لقضية عقائدية يؤمن فيها الديني واللاديني فالقضية تمثل المشترك الديني بين كل العقائد والأديان من هنا ناقشت كل أبعاد القضية المهدوية ،وقد حظي الكتاب بمقبولية عند الأديان الأخرى من خلال الندوات ،والحوارات بالفضائيات،والمحاضرات، بالعواصم العربية 

س3: مؤرخ وباحث لك بصمة واضحة على الساحة الثقافية كيف تجد التداخل السياسي الديني اليوم ؟

السؤال يحتاج وقفات متأنية فالسياسة خدمة المصالح العامة والبلاد .. تعرف بفن الممكن وخذ وطالب وخطوتين للامام وخطوة الخلف والتحالفات لتحقيق المآرب يتخللها النفاق والاحتيال فيما السياسة الملتزمة بالضوابط الشرعية تحول دون الانتفاع الشخصي كقاعدة عامة ..والدين سياسة ، ونظم الأمور ، وخدمة الإنسان بمصالحه ، وعقائدة ، وفكره ، ووجوده ، وكان النبي العظيم ابرز من جمع السلطة الدينية الروحية والسياسية بالسلم والحرب والإدارة .. والسياسي الحقيقي اليوم الوطني بالعالم يحقق مايصبو له شعبه لا يبحث عن منفعته فحسب 

لا كما يحصل ان يخدع المواطن بزي الدين بركوب السياسة التي تمارس الاحتيال والضحك على الذقون 

س4: قارنتم بين المرأة المعاصرة والسيدة فاطمة الزهراء كيف وجدتم النتيجة ؟ نعم هو بحث قدمته في مؤتمر الزهراء العالمي بالمنصور ميليا في بغداد 2010 وكانت هناك مشاركة مهمة للعلامة سامي البدري أيضا ،بحضور معظم رؤساء الجامعات ..وشخصيات علمائية .. ونخبوية قلت إن امتداد الزهراء بكل امرأة تعمل لصالح العقيدة ،والوطن، والتربية، والوعي فكل ملتزمة بمواثيق الزوجية، أو صالحة بتربية الأسرة، هي تمثل مباديء الزهراء فمن تمثل لها الزهراء الانموذج الروحي، والأخلاقي، والتربوي ترتبط بخطها العام ، وهناك الملايين بأرجاء المعمورة ممن يمثلن خط الزهراء الرسالي بمعظم عالمنا الإسلامي، وحتى بعمق أوربا تجدهن ملتزمات بالفرائض والعبادات والمعاملات 

س5: كتبتم في الامام علي –عليه السلام- كتابين وكذلك يرد ذكره بمعظم مؤلفاتك ماهذا السر

حقا الامام علي بن ابي طالب يمثل الإنسانية بكل أبعادها المعرفية والعلمية .. وفي مكنون شخصيته الانموذجية بالعدل –الزهد-التقوى-الفروسية-العلمية فهو القران الناطق ..واهم شخصية تعلمت من رسول الله والقران الكريم معنى الوجود وهدفيته وقصديته لذا كتب عنه من المسيحيين ، والمندائيين ،والدينيين ، واللادينيين مايمليء الخافقين ..شخصيته العرفانية مع زهده وعدله وورعه جعلت الافئدة تهفو له وتعشقه ،وتكتب عن مزاياه ،وخصاله ،التي لم تتكرر بتاريخ البشرية ، حتى عد معلم وفيلسوف البشرية قبل عامين بمؤتمر باريس العالمي ،وقبلها بأكثر من عقد بالأمم المتحدة كأهم شخصية تاريخية لذلك محور مؤلفاتي، أو خلال عملي بالتعليم يعرف كل طلبة الناصرية انه لايمر يوما إلا ولي وقفات مع شخصيته، بالرغم إن المنهج البعثي لايذكره بكلمة 

س6: كيف تجد الثقافة العراقية بعد 2003؟ 

كتبت عشرات الدراسات النقدية بمجلات محكمة عربية .. أو بالمجلات والصحافة العراقية عن الثقافة العراقية ولدي موسوعة فنارات في الثقافة العراقية والعربية ب4 أجزاء تتناول كل مجالات الثقافة والثقافة العراقية تحصد الجوائز العربية بل تخطت ذلك للعالمية بصنوف الإبداع، الثقافة العراقية أمامها الكثير من التطور بكل المجالات بسبب فسحة الحرية التي تبيح التأليف ،وعدم وجود التابوات ، ومقص الرقيب، والشرطي الأمني ،وقطع الرؤوس كما فعلتها الدكتاتورية ، على الرغم من الزخم في المؤلفات لكن الزمن كفيل بفرز السلبي غير النافع ،والهادف الذي سيرمى بالقمامة والبقاء للأصلح بالفكر، والثقافة، والأدب، والفن

س7: كتبك الأخير عن المسرح والرمز أرى هناك عدة كتابات رغم صدوره القريب من أدباء لهم بصمة عراقية عربية ماذا تتوقع بقادم الأيام من آراء ؟ 

الكتاب كان بحثا فائزا بمهرجان المسرحي بالقلعة 2007 .. ثم شاركت به بالبصرة بمهرجان الحسين الأول بنفس العام ونال استحسان الحضور .. ونشرت بعض الحلقات منه بمجلة المسرح الحسيني بكربلاء ، وتناولت الاقلام الأكاديمية تلك الدراسات بالإشادة ، ويعد من الكتب الأولى لمناقشة العروض المسرحية الخاصة بالتشابيه أو الكتب التي صدرت تناقش المسرح الإسلامي اعتمدت فيها على رسائل جامعية ،ومؤلفات عربية لأهم الكتاب والنقاد والمخرجين العرب ، وقد كتب مقدمته المفكر المسيحي انطوان بارا،والعالمة الاردنية الدكتوره حسنية حويج ، رغبت بإشراك كل الأديان ،والطوائف ،بالرمز الحسيني لذلك فحصت عشرات المؤلفات من المغرب العربي، إلى الخليج العربي تتناول المسرح، والتاريخ، أو مختلف العروض المسرحية التي تهتم بالإسلام ورموزه ،اعتقد الكتاب سيكون له صدى مهما بالاوساط العربية الثقافية فقد كتب عنه بيوم صدوره القاص والروائي علي لفته السعيد بمجلة الاداب والفنون واربعة صحف عراقية واجريت حوارات للفضائيا والاذاعات وندوة باسبوع صدوره وانا اجيبك الان على تلك الاسئلة هناك حوارات قادمة في بيروت بعد توزيعه بالمسرح الوطني يوم 13-10-2018 بمهرجان السينما والمسرح الحسيني

س8: لماذا تجد هناك حاجة ماسة للتحاور بين الأديان والثقافات ولماذا تعتبرها ذي فائدة للإنسانية ؟ 

الحوار يقود الى حلحلة الازمات ..ويجسر العلاقات ..ويفض النزاعات ..والتصدعات المحلية ،والكونية ،بالحوار تعالج كل الإشكاليات ،لذا امامنا الحل الامثل بالحوار لكل مشاكل الأمم المتحدة والشعوب ، لقد عصفت الحروب بالشعوب ودمرت البنى التحتية بماكنة الحرب المدمرة التي تنتجها الشركات ،وتسوقها للتجارة فإبادة الشعوب لعبة ماسونية صهيونية تجارية 

س9: هل تعتقد للاستشراق دور في نقل الثقافات الادبية والاسلامية الى العالم ؟

نعم هذا الرأي ذكرته بكتابي الإعلام والأمل الموعود واعد الاستشراف سلاح ذو حدين أما للتنصير .. أو نقل ثقافة الشرق ، وطقوسها ،وتراثها ،الى الآخر، تبعا للاهداف المتوخاة للاستشراق ومن يقف من خلفها لايمكن الغاء دوره بنشر ثقافة الشرق، ولايمكن التسليم كليا لما ورد من آراء حول عالمنا الاسلامي ،ومقدساته القران النبي آل البيت من كتب الرحالة والمستشرقين ، فحص وتدقيق ومراجعة تلك الرؤى لان تبنى عليها الفرضيات التي تؤدي لنتائج خاطئة 

س10: هل دراستكم للتاريخ كان لها الأثر في أبحاثكم التي أنجزت والكتب التي صدرت ؟

بالتأكيد نعم فالتاريخ سلة تحتوي كل التفاصيل في المسيرة البشرية من يقرا التاريخ يعرف الحضارات ، والمنجزات ، والحروب ، والآلام ،والثورات ، والثقافات ،التاريخ ثقافة ومن لا يطالع تاريخ وطنه وأمته وتجارب الشعوب ، يجهل بكل شيء من ريادة الحضارة، وتاريخ الاديان، وحركة الشعوب، والثوارات ،والحروب، وتاريخ الأدب، والفن ، وغيرها تشكل الوعي الإنساني المعاصر، وتحفز الإنسان على التطور العلمي،والتكنلوجي، والحضاري، فالتاريخ مدرسة الشعوب التي تتعلم منه العبر والدروس للمضي قدما صوب الحرية والتنمية والتطور.

**حوار لصحيفة الكلمة المصرية.


ماذا تعني لك البداية من عين الحاضر؟ 

مثلما تقول الحكمة مسافة ألف ميل تبدأ بخطوة واحدة ، فكل بداية ولادة، أحيانا طبيعية وأخرى بعسر ، فالظروف المحيطة تتحكم بقدر الإنسان غالبا، تقهره أو يتغلب عليها بإرادته ، عزيمته ، واصراره فيحقق جزء من طموحاته وربما مايبتغيه في وجوده ، البداية الجدية بالقراءة ،والتفاعل ،وهضم التجارب الإنسانية ،ينعكس على العطاء الثر


كيف تقرأ هوية الشاعر؟

لكل شاعر خصوصية في صوره الشعرية ،وقدرته على حبك القصيدة بمختلف أشكالها ،فالمهم لدي عند قراءة الشاعر الثيمة الجمالية التي يعبر عنها .. عن الذات ،وهمومها ،انكساراتها ،خلجاتها، او السلوك الجمعي يعبر عن هوية الشاعر الوطنية ،هوية إنسانية في التعاطي النقدي مثلما عرف العرب الشاعر لسان القبيلة، غالبا لا انظر للاسم انظر للمعطى الإبداعي الذي يعبر عن قدرات الشاعر المختلفة في عطائه المميز مع مايحمل من هوية خاصة بالتاكيد تؤثر في صوره الشعرية المنتقاة من بيئته


وما الذي يميزه؟ مايمز الشاعر الحقيقي التجديد، تطور التجربة ،عدم التكرار ، عدم السرقة لجهد الآخر ،والتواضع ،فالغرور هو القاتل، ومأساة الإبداع بالنرجسية العالية الفائضة عن الحاجة ، فاحترام تجارب الآخرين ،والسير بخطى لوحده هذا أعده من الشعراء ليس إلا ،

وماذا يعني لك النقد؟

أتعامل مع النص الإبداعي بالقصة –الرواية –الشعر- والفنون بأشكالها مع القيمة الجمالية الإنسانية متعلما من النقاد العرب قديما .. ومن الحداثة الغربية في الإهتمام بالبنية النسقية للنص الابداعي دون النظر للاسماء غالبا ما كتبت عن تجارب لم يتطرق لها أحد قط .. في معظم دولنا العربية غير مقتصر على بلدي العراق..


ماذا يقدم المنبر المحلي للشاعر؟

الشاعر بلا محيطه المحلي لايغرد بصوته عاليا ، فالمحلية ،والموروث، والميثولوجيا ،الأسس التي ينطلق بها الشاعر لأفاق ونوافذ رحبة يصل صوته لمدياته من المنبر المحلي، ثم العطاء الخارجي خلال المهرجانات ،أو الميديا اليوم تصل بالصوت والصورة كل بقاع الكون الهائل باعتباره قرية يرى فيها الآخر

كيف تقيّم القراءة في ظل الحرب وماذا قدمت الحروب لنتاج الأدباء؟ 

لعل أكثر تجربة يتعلم منها الإنسان هي المأساة والحروب هي الكارثة التي تلازم البشرية من وجودها إلى حتمية الوعد الموعود الإلهي ، الحرب هي الدرس القاسي في فقد وتدمير الوطن ،والأهل ،والأحبة ،والموت ،والخراب ،فالحرب هي أم الفجائع يستل من لحظاتها كل أديب هذه المخاضات المرة ويوظفها باتجاه السلام وبناء الأوطان ومقاومة التوحش 

هل الانتشار من خارج الوطن يحقق أهداف الكاتب؟

لكل كاتب ما إستراتيجيات بالإنتشار ،والتسويق ،والطرق لوصول نتاجة للآخرين ، أن جازما بأن العولمة ،والثورة التكنلوجية، الجميع يستطيع نشر مايروم إيصاله من أفكاره ورؤاه بكافة المجالات ..

من هم الأصدقاء للأديب وللناقد بشكل عام؟ 

لكل أديب خياراته في الإقتراب والإنسجام الفكري ..والروحي مع معطى الصديق من أي جغرافية قربت، أو بعدت..

تحدث عن معاناة الشاعر والكاتب والناقد في العراق والوطن العربي؟

المعاناة تتحدد بمنظومة سياسية متحكمة لاتنظر للثقافة كبناء للإنسان .. لاتهتم بالثقافة والإبداع .. لانشغالها بمآربها الخاصة لذلك الأديب يعاني الإهمال والفاقة ويتكفل بطبع نتاجه من قوت عياله وهموم لاحصر لها 

وقفة عطر مع استقراء بنظرة الناقد والأديب للواقع الثقافي القادم

هناك أجيال جديدة مختلفة تعاملها مع الفضاء الأزرق أكثر من الكتاب الورقي مع إنحسار الإهتمام بالإبداع ..

صباح محسن كاظم


التعليقات




5000