..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العالم برمته يثمن الإمام علي و الشيعة متقاعسون

د. صاحب الحكيم

.... بل لا يعلمون أن المجتمع الدولي يعترف بهذا القائد .... منذ عام ٢٠٠٢ و هم نائمون .... أليس الواجب يحتم علينا نشر تقرير الإمم المتحدة عن هذا الرجل العظيم .... في الصورة نسخة مترجمة من تقرير الأمم المتحدة عن الإمام علي ، و توصيتها لدول العالم ان يتبعوا وصايا الإمام علي إن أرادت ان تبني أوطانها على التنمية البشرية ، و احترام حقوق الإنسان ، و تقبل المعارضة ، هنا تسليم نسخة مترجمة من هذا التقرير المهم ، إلى المركز الإسلامي في دبلن عاصمة إيرلندا ، بعد إلقاء محاضرة عن التقرير ، تبع ذلك مناقشة مستفيضة عن هذا الموضوع المهم جدا ً ، يوم الأحد ٧ تشرين الأول ٢٠١٨ ، أنا مستعد لتزويد كل مراكز البحوث و الدراسات ، و المجاميع ، و المنظمات ، و غيرها ، بهذا القرار التاريخي المهم ، مع تحيات مترجم التقرير ، و ناشره  , و في ما يلي مختصر عن القرار الدولي عن الإمام علي ع  : 

الإمام علي و المجتمع الدولي ....

هو مثال لتشجيع المعرفة

و تأسيس الدولة على مباديء العدالة .... الإمم المتحدة ... 

إعداد و ترجمة الدكتور صاحب الحكيم ، لندن.

" دعت الأمم المتحدة في تقريرها السنوي لعام 2002م الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الخاص بحقوق الإنسان ، وتحسين البيئة والمعيشة والتعليم  UNDP الدول َ العربية َ إلى اتخاذ الإمام ِ علي بن أبي طالب مثالاً لتشجيع ِ المعرفة ِ وتأسيسِ الدولة ِ على مبادئ ِ العدالة.

 وقد احتوى التقرير ُ المذكور ُ الذي اشتمل َعلى اكثر َ من 160  مائة وستين صفحة ، على ست ِ نقاط ٍ رئيسة أوصى بها الإمام أمير المؤمنين قبل أكثر من (1000) عام مثلت العدالة والمعرفة وحقوق الإنســــــــــــــــــــــــــــان. 

واشتملت تلك التعاليم على ضرورة المشورة بين الحاكم والمحكوم ومحاولة الفساد الإداري والمالي والقضايا السيئة الأخرى ، وأن تُمنح العدالة لجميع الناس وتحقيق الإصلاحات الداخلية. 

وقد جاء في التقرير مقتطفات من وصاية الإمام أمير المؤمنين الخاصة برئيس الدولة: 

« أن من نصب للناس نفسه إماماً فليبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره. وليكن تأديبه بسيرته قبل تأديبه بلسانه. فمعلم نفسه ومؤدبها أحق بالإجلال من معلم الناس ومؤدبهم". 

وفيما يخص الضرائب واستصلاح الأراضي وضرورة التنمية ومحاربة الفقر نقل تقرير المؤسسة الدولية جانباً من خطب الإمام : 

«وليكن نظرك في عمارة الأرض أبلغ من نظرك في استجلاب الخراج لأن ذلك لا يدرك إلاّ بالعمارة ، ومن طلب الخراج بغير عمارة أخرب البلاد وأهلك العباد». وأما عن التعليم فقد أورد التقرير بضميمة الإمام إلى ممثله :  

« وأكثر مدارسة العلماء ومناقشة الحكماء في تثبيت ما صلح عليه أمر بلادك وإقامة ما استقام به للناس قلبك". 

وجاء في التقرير أيضاً عن ضرورة قول الحق وعدم السكوت عن الباطل : 

« ولا خير في الصمت عن الحكم كما انه لا خير في القول بالجهل". 

وأما عن الصالحين وتواضع الحكام والنهي عن الإسراف في صرف الموارد وضرورة تبيان الحقائق للشعب فقد ذكر التقرير وصية الإمام التي قال فـــيها: « المتقون فيها من أهل الفضائل. منطقهم الصواب، وملبسهم الاقتصاد، ومشيهم التواضع لا يرضون من أعمالهم القليل ولا يستكثرون الكثير". 

وأهم ما جاء في التقرير هو كيفية تعيين الحكام والمحافظين والمدراء في الدولة ، وكيفية ان يكونوا عدولاً مع الشعب ، بل وتحمل المعارضة ، فيذكر التقرير إرشادات الإمام لرئيس الدولة نموذجاً في الطريقة المثلى حيث ذكر التقرير: 

" إختر للحكم بين الناس افضل رعيتك في نفسك ممن لا تضيق به الأمور ، ولا تحكمه الخصوم ، ولا يتمادى في الزلة, ولا يحصر من المضيء إلى الحق إذا عرفه. ولا تشرف نفسه على طمع. ولا يكتفي بأدنى فهم دون أقصاه ، وأوقفهم في الثبوت ، وأقلهم تبرماً بمراجعة الخصم ، وأصبرهم على تكشف الأمور، وأحرمهم عند اتضاح الحكم ، ممن لا يزدهيه إطراء ولا يستمليه إغراء وأولئك قلــــــــيل". 

ويذكر ان التقرير قد وجه انتقاداً إلى الدول العربية حيث جاء فيه: 

(ان الدول العربية لا تزال بعيدة عن عالم الديمقراطية ومنح تمثيل السكان، وعدم مشاركة المرأة في شؤون الحياة، وبعيدة عن التطور وأساليب المعرفة..). وحث هذه الدول على الاستفادة من وصايا القائد الإسلامي الإمام علي في إدارة وتطوير الدول العربية. " إنتهى . مع تحيات معد التقرير ، و مترجمه :

د. صاحب الحكيم


التعليقات

الاسم: Nouha Adel Yassine
التاريخ: 11/10/2018 19:59:43
لم أرَ إنساناً حتى الآن يصرُّ على أن يستغلَّ أي فرصة لتوجيه الرسائل مثله أنّى حلَّ ، دعماً لنهج جدّه رمز العدالة الإنسانية ع و سواها في أرجاء المعمورة كلها ، و يصرّ على منح كل أصحابه ثباتاً من فائض الثبات الذي لديه .. لن أتحدّث عن الإصرار ولا عن العزيمة و لا عن الثقة بأن الله معه ولا عن اليقين بالتغلّب على كل المصاعب مهما كانت فليس أمامه من مستحيل .. كيف لا و رابع المستحيلات هو ، فهو المجاهد الحكيم الإستثنائي بكل معنى الكلمة ويفخر المرء فعلاً أنه من تلامذته أو مريديه




5000