..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ايام في ذاكرتي

عبد الخالق الفلاح

دقائق معدودات تفصل بيني وبين محكمة الثورة سيئة الصيت والعجلة تسير بسرعة تخترق الشوارع شارعاً بعد شارع الى اين لا ادري، وانا اسرق النظر من خلال النظارة السوداء يميناً وشمالاً ولماذا لا ادري هل عصيت القانون ، هل قذفة احد ، هل سرقة ، هل اختلست من صندوق الدولة ، هل قبلت الرشوة ،لا والف لا ، وطريقي ما طريقي ، من يسعفني الى الهداية، لم اكن ضعيفاً، ولكن اريد ان اعرف عن ماذا انا بين سلاسل حديدية ، وشبابيك العجلة تصر صراً بين حين واخر، ونظرات رجل الامن من خلف الحاجز بين حين واخر ، كل انسان خطاء ،اما انا لم ارى في نفسي ذلك المسوغ الذي يسوقني لهذه الظلمة ،ماهية الخطيئة التي يجب الاعتراف بها لو سئلني القاضي المُنَصب لهذه المهمة التافهة وما ذنب ابي الكهل والذي بلغ من العمرعتيا وانفاسه وتسبيحه ونظرات العطف والحنان المتوسمة في وجهه الملائكي ، ولو كانت هناك خطيئة لكانت تؤرق مضجعي كثيرًا، فلا استحي ان اعترف بخطئي ، وَلاَ اغالب مَجْرَى النَّهْرِ، مَنْ يكتم خطاياه لا ينجح، رحت افكر، رغم ان السكون يخترق ليلي واتابع مجريات عمري ساعة... ساعة ،لحظة ...لحظة طفولتي صباي ومراهقتي . بعد اقترابي شعرت بالمرارة ،سئلت رجل الامن اين نحن، اجاب انها المهزلة ،اي دولة مهزومة تعيش قلقة خائفة ،لا تنتج إلا الظلم والقهر وتعودت على القتل، المراوغة والمخادعة . ويداي المكبلة بالحديد ، انظر الى وجه والدي الملائكي الذي سيق معي وهو ينظر لي بعين الرأفة ونسي نفسه تذكرت كان يريد ان يوصل احساسه.. من خلال زفرات انفاسه .. أراد أن يوصل كلماته الى قلبي وانا افترق منه ، وجه والدتي الحنونة التي علمتني كيف أتغلب على وجعي  وخبز تنورها و جراحها واحزانها وصبرها رحمهما الله .أدركت بعد رحيلهم أن هناك بكاء دون دموع، وصراخ يمزق الحنجره دون أن يُسمع ،، واليوم اصبحت لا احسب يوم من عمري دون ان اذكرهما بالخير ، وصبر اختي وتعبها ، وقلق اخي الصغير وهو في الجيش ،وخرجت أقف عند باب آخرى لدنيتي رغماً عني واقراء مع نفسي سور التعويذ ، واية الكرسي ،ياما في السجن مظاليم ،( واصبح اكلي وشربي كانَ* )  واسمع صوت السجان والعنقرجي* والمساجين ، الظالم والمظلوم  وقلت في نفسي لابد من الرحيل ،،وداعاً للزمن الماضي ... وان ابيت ذلك ، ليخفف عني اوجاعي الحالية ....


=================================


العنقرجي* : هو المستخدم لاحضاروتنظيف وتوزيع الاكل في السجن ، دائما ينسب من الادارة


كانَ*: كل ما يتم تجهيز السجين من قبل ادارة السجن

عبد الخالق الفلاح


التعليقات




5000