..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة ميسان الإخبارية الأسبوعية

سامي الشواي

النور / 

 رابطة أدب الثقافية  تقيم أمسية شعرية في العمارة

أقامت رابطة أدب الثقافية  للشباب التابعة إلى مركز الإمام الصادق(ع) الثقافية في العمارة أمسية شعرية بمشاركة شعراء الشباب وهم احمد شمس واحمد فهد ورسول سعيد وعلى قاعة مؤسسة الهدى للدراسات في العمارة قدمها مهند حسن

وقال امجد الدهامات مدير مركز الأمام الصادق(ع) الثقافي بان هذه الأمسية هي الأولى لرابطة الأدب الثقافية وهي احدث رابطة وقد تم تأسيسها في المركز بالإضافة إلى الروابط الأخرى مثل رابطة التشكيلين ورابطة المسرحيين ورابطة أصدقاء السينما ورابطة صوت العراق للأدب الشعبي وكلها روابط تضم مجموعة من الشباب المتخصصين حيث قدموا نشاطات متنوعة برعاية مركزنا وأضاف الدهامات بان أمسية اليوم استضافت ثلاث شعراء شباب وهم احمد شمس واحمد فهد ورسول سعيد هؤلاء قدموا مجموعة من القصائد الأدبية لكي يتطلع الجمهور على كتاباتهم في مجال الشعر الفصيح

وقال الشاعر احمد الشمس وهو احد أعضاء الرابطة بان هذه الرابطة هي رابطة جديدة ووليدة في العمارة وتأسست في مركز الإمام الصادق(ع) الثقافية لغرض رئيسي وهو الاهتمام بأدب الشباب وفكر الشباب الذي انحسر تماما عن وجه المدينة إن لم يكن منعزلا فجاءت رابطة الأدب كبديل لهذا الانحسار وإعادة إنعاش الواقع الثقافي والمشهد الأدبي في محافظة ميسان وبالتالي يندرج إلى إنعاش المشهد الثقافي العراقي عموما وكانت هذه الأمسية هي باكورة أعمال هذه الرابطة شارك فيها الشعراء الشباب معي ويعتبر أول أعمال رابطة الأدب وهناك خطة لعام    2009لتقديم فعاليات أدبية واماسي أخرى في المؤسسات الثقافية في العمارة وأضاف شمس بأننا قدمنا اليوم قصائد شعرية ونثرية جاءت متنوعة بأساليبها  وطرق كتابتها وقدمت أنا شخصيا قصائد من  مجموعتين وقدم زملائي قصائد رائعة وبحق وبرأي النقاد كانت جيدة وتناولت موضوعات تأملية وكانت اغلبها قصائد تنظر إلى المشهد العراقي بعين بعيدة وعين مراقبة وبعين مختبئة تنظر إلى كل من يحاول أن يختفي عنها وكانت القصائد تأملية بحتة

وعن رأى الشعراء الكبار في هذه الأمسية قال الشاعر ماجد الحسن عضو في اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين بأنها رائعة  حيث قرأ فيها ثلاث من شعراء الشباب كانت نصوصهم تحديدا تتخذ قصيدة النثر شكلا لها تفاوتت مستويات الشعراء الثلاث لكن بالإطار العام اشتركوا في مضامين واحدة كمضامين الوطن وما يعانيه وهموم الناس وما يعانونه أيضا وكانت القراات والنصوص رائعة رغم ملاحظاتنا  البسيطة بخصوص اللغة والاهتمام بها ويمكنهم أن يتجاوزوا  فضلا عن بعض الملاحظات في بناء النص النثري كما تعرف إن قصيدة النثر من الأشكال الشعرية الصعبة ولكنهم اقتحموها وأجادوا في بعض مفاصلها وأنا سعيد جدا أرى في هكذا أمسية شعرية شبابية وهذه دلالة طيبة بان مدينة العمارة تبقى  مدينة الشعر والشعراء ومدينة ولود الإبداع والمبدعين وإمامهم وقت طويل لصقل مواهبهم

وإما الشاعر نصير الشيخ عضو اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين فقال في هذا المساء كنا على موعد مع الشعر والشعر هذه المساحة المترامية الأطراف التي لاتحدها حدود والعراق هو بلد الحضارات وبلد الحرف الواحد والشعر وهذه المدينة هي جزء لا يتجزأ من النسيج الثقافة العراقية وجزء لا يتجزأ من مجمل الثقافات الأخرى تتأثر في سياساتها وتتأثر بتغيير مراحلها وما سمعنا الآن هو محاولة لقول مايمكن كسر من الركود ومحاولة لكشف أصوات جديدة تضاف إلى أصوات كانت مؤثرة ومؤسسة وتجارب ناضجة في تاريخ الثقافة العراقية وتاريخ الشعر المعاصر  وأنا سعيد لولادة مثل هذه الأصوات الشابة  وفي نهاية الأمسية جرت مناقشات مستفيضة من قبل الحضور مع الشعراء حول القراات الشعرية وتصحيح بعض فقراتها وحضر الأمسية عدد كبير من الأدباء والمثقفين والمواطنين في المحافظة

  

 برلمان الطفل العراقي يستضيف النائبة أنعام الجوادي في العمارة

عقد في دار القصة العراقية في العمارة الجلسة الثالثة لمناقشة ظاهرة أطفال الشوارع حيث استضاف البرلمان النائبة إنعام الجوادي عضو لجنة الأسرة والمرأة والطفل في  مجلس النواب العراقي والسيدة سناء جاسم مديرة دار الدولة للبراعم والسيد مصطفى خالد معاون مدير الاحتياجات الخاصة و علي عزيز وحسين ازعاطي من تربية ميسان وسندريلا الشكرجي رئيسة برلمان الطفل العراقي وعدد من المختصين في شؤون الطفل وقد رحب القاص محمد رشيد مؤسس البرلمان بالضيوف وقال بان الطفل العراقي على مر العصور بدا من الأنظمة الشمولية إلى حتى هذه اللحظة يتعرض إلى ظلم وعدم الاهتمام به ومناقشتنا اليوم موضوع قضية أطفال الشوارع وماهية أسبابها علينا جميعا أن نعمل في اجل أن ينال الطفل حقوقه ونسلط الضوء على هذه الظاهرة وإيجاد الحلول للطفل العراقي مع ضيوفنا  اليوم على اقل تقدير أن نوفر بعض الرعاية والاهتمام من لدن الحكومة من الأسرة من المدرسة من المجتمع ومن المنظمات الإنسانية

كما تحدثت سندريلا الشكرجي رئيسة البرلمان أهمية وضع الحلول الموضوعية لشريحة كبيرة من الأطفال ظلمت منذ سنوات طويلة وقالت بعد أن عقد البرلمان جلستين في السابق مع مديري الماء والكهرباء واليوم نعقد الجلسة ثالثة مع الضيوف المختصين في مجال الطفولة حول ظاهرة أطفال الشوارع وأسبابها وعندما يتسرب الطفل إلى الشارع يصبح مجرم خطير وعنصر غير مفيد وفي هذه الجلسة نريد معرفة أسباب تسرب الأطفال إلى الشوارع هل من الأسرة من الدولة أو من المجتمع أو بسبب الوضع الراهن أو الفقر والجهل اليوم نطرح السؤال إلى النائبة أنعام الجوادي لكونها في لجنة شؤون الطفل والمرأة في مجلس النواب 

وقالت النائبة أنعام الجوادي بان ظاهرة تسرب أطفال إلى الشوارع ظاهرة خطيرة سببها الرئيسي هي العائلة يجب معرفة لماذا هذه العائلة تترك أطفالها في الشوارع وهناك مجموعات إرهابية ومجموعات تهريب تتكالب عليهم وان نتفهم من العائلة سبب ترك أطفالهم في الشوارع ونحن في لجنة المرأة والطفل في مجلس النواب اختصاصنا هي رعاية الأسرة والمرأة والطفل والأسرة هي نوات المجتمع والأطفال هم أساس بناء المجتمع قامت لجتنا بتقديم عدة مقترحات وقوانين لحماية الطفولة ورعاية الأيتام إلى مجلس النواب لمناقشتها ووضع الحلول لها وفي مداخلة من الأستاذ علي عزيز وهو تربوي يقول بان السبب الرئيسي لظاهرة أطفال الشوارع  هو دخل  فرد أسرة غير كافي وفرص العمل غير موجودة مما يؤدي للعوائل بدفع أطفالهم إلى الشوارع واقترح إنشاء مؤسسة لرعاية الطفل العراقي ورعاية الأيتام من خلال مجلس النواب  ولدينا إحصائية كبيرة وفي نهاية الجلسة ناقش الجميع الكثير من الأمور أهمها تفعيل الجانب الإنساني والالتزام باتفاقية حقوق الطفل وتطبيق موادها. ودعم مؤسسات المجتمع المدني الحقيقية التي تعنى بالطفولة. السماح للمنظمات الفاعلة المختصة بالطفولة إيواء أطفال الفاقدين لرعاية الوالدين . ودعم الأسرة ذات الدخل المحدود. وتدريس اتفاقية حقوق الطفل في المدارس 

 

 محافظ ميسان يفتتح مدرسة الشهيد سالم محسن الزبيدي في العمارة

- افتتح المهندس عادل مهودر راضي محافظ ميسان مدرسة الشهيد سالم محسن الزبيدي الابتدائية في مركز قضاء العمارة وبحضور الأستاذ عبد الحكيم فاخر فرج مدير عام تربية ميسان وعدد من إدارات مدارس المحافظة والطلبة وتجول المحافظ في قاعات وصفوف المدرسة والتقى بعدد من المعلمين والمعلمات واستمع إلى مقترحاتهم واستفساراتهم من اجل تطوير العملية التربوية .
وقال الأستاذ عبد الحكيم فاخر مدير عام تربية ميسان في تصريح صحفي بأنه تم اليوم افتتاح مدرسة جديدة من مدارسنا ضمن خطة المديرية وبالتعاون مع مجلس أعمار ميسان وهي مدرسة الشهيد سالم محسن الزبيدي في مركز قضاء العمارة وفي منطقة الإسكان وهذه المدرسة الجديدة وضعت ضمن هذه الخطة من اجل تجاوز الصعاب في المنشاات التابعة لمديريتنا وهي واحدة من مجموع مدارس البالغ عددها(38) مدرسة موزعة على الاقضية والنواحي وسيتم افتتاحها تباعا وأضاف بأنه تم افتتاح ثلاث مدارس في قضاء الكحلاء وسيتم افتتاح المدارس الأخرى تباعا وفي عام 2009 سيتم افتتاح (50) مدرسة ضمن هذه الخطة وتمت تهيئة أكثر من(30) مدرسة مع (23) روضة أطفال في محافظة ميسان من قبل قسم الأبنية المدرسية التابعة لمديرية تربية ميسان وهذه المشاريع ضمن خطة مجلس اعمارميسان وقد أرسلت إلى المحافظة وأشار فاخر بان السنوات الأربعة الماضية استطاعت محافظة ميسان أن تنجز الكثير من المدارس والتي بلغت(168) مدرسة وخلال هذه الخطة يمكن أن تتخلص المحافظة من المدارس الطينية لبناء وانجاز مشاريع جديدة لأكثر من (50) مدرسة .

 

 

 مدرسة في العمارة تحصل على نسبة نجاح عالية

تعتبر مدرسة النابغة الذبياني الابتدائية من المدارس المتميزة على مستوى محافظة ميسان وذلك لحصولها على نسبة نجاح عالية وقامت بنشاطات وفعاليات فنية ومتميزة ، تأسست بتاريخ3/11/1998 ويبلغ عدد التلميذات(400) تلميذه وعدد ملاك المدرسة (34) معلمة ومن ضمنها المديرة ومعاونتين وتتكون المدرسة من (12)شعب

 وأوضحت المعلمة وسام ماهود راضي مديرة المدرسة بان المدرسة حصلت على نسبة النجاح 100% على مستوى المحافظة ولثلاث سنوات متتالية وكانت إحدى التلميذات المتفوقات في المدرسة ضمن العشرة الأوائل  وتم تكريم إدارة المدرسة والتلميذة المتفوقة من قبل مجلس المحافظة والمديرية العامة لتربية ميسان وأضافت إن أهم الفعاليات والنشاطات التي قامت بها المدرسة هي فتح دورات تدريبية لمادتي اللغة الانكليزية والرياضيات مجانا وبالتعاون مع مديرية شباب ورياضة ميسان وتم تكريم المعلمات المشاركات في الدورة  وشاركت إدارة المدرسة بدورة تدريبية لإدارات المدارس في المملكة الأردنية الهاشمية ولمدة (10)أيام كما حصلت المدرسة على شهادة تقديرية للعام الدراسي 2007- 2008 وكذلك تم فتح صف للتربية الخاصة ( بطئي التعلم ) وعددهن (10) تلميذات و أقامت معرض فني للعام الدراسي 2007 - 2008 لتلميذات المدرسة  وأشارت المديرة بأننا نقوم بتنظيم حفل خطابي كل يوم خميس تلقى فيه الكلمات وإقامة الفعاليات

    أما بالنسبة للمعلمات المتميزات فان المعلمة سليمة جاسم عناد(أم مخلد) تعتبر من المعلمات المتميزات بطريقتها المميزة في تدريس الصف الأول إضافة إلى نشاطها والتزامها في الدوام وإن خدمتها (23) سنة ولم تتمتع بإجازة مرضية أو اعتيادية ونقترح على مديرية  العامة لتربية ميسان  بأن تكون مدرستنا من المدارس النموذجية  

                                                                                       

  

سامي الشواي


التعليقات




5000