..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يافتات الخبز

علي حسين الخباز

 ملاحظة قصتي التي لم تحظ بالفوز في مهرجان تراتيل سجادية ستحظى بقبول السجاد عليه السلام ان شاء الله )


هل يستطيع الانسان ان يوقف لحظة من فيافي الأزمنة ؟ ان يتآلف مع ما ترسخ عبر قرون من التكرار ، ربما تقفز من فوق خيمة التواريخ فكرة ان نستعيد موقفا بانثيالات بهجة التحدي وحكمة الصلابة تصل حد التصادم الجنوني مع الخوف، الآف من المذبوحين ثبتت العروش ركائزها على رؤوسهم الراسخة بالعلم واليقين ، لم تكن لدي رغبة البوح تماهيا مع الخشية لكوني اؤمن بان الشعر لابد ان يقال بأعلى ذروات الإحساس ، لي صاحب يخبرني بوثبات الضمير التي تعلو وجدان القصيدة ، :ـ عليك ان تعطيها كل ما تملك من احاسيس صدق ومروءة كي تعيش ، قلت :ـ كيف تعيش يا صاحبي وانا بصحبة العروش التي تأخذ اكثر مما تعطي ؟ ومع هذا هناك فيض مشاعر يشعل راس الفكرة لايهمه الشاعر لحظتها ان يرضى السلطان او لايرضى ، يهمه ان يكون عند ذروتها بشر مؤمن ان له حياته الخاصة مثلما للناس حياتهم وله رؤآه وتفكيره وما يؤمن ويعتقد ،وكل منا يصنع غده مثلما يشاء ، صاحبي يقول: القصيدة ليست شرط ان تكون ابنة لحظتها مثلما يظن البعض ، بل هي لأزمنة لم تصل بعد . 

** 

شاعر

ـــــــــــــــــ 

يرى ان القصيدة فرصة الوالهين بالتهام ارغفة من ذهب ، الغانمين بابتسامة الرضا من شفة أمير ، لايراه الا حين يقول ما يرضيه ، صاحبي يقول هذا شعر قصير النظر لا يصل الى اطراف يومه ، هي سفرة دسمة ويغلق الطريق ،

شاعر آخر 

ــــــــــ 

ابن حقيقته لايخمش صولة الحرف ، صاحبي قال لي انت كنت ابن كل الأزمنة ، كنت ابيض كاليقين ولذلك ما اعتراك اليأس ، تشد انين الحرف الى بقايا دم مهدور ، وفي كل زمان تمر به سترى نفسك تمتلك عندهم ذكريات قمر لايغريه الذبول ، طيف سرى في دماء الحكاية ، قلت :ـ لوجهك المقدس يا صاحبي اضرمت في عيون القصيدة ما ترويه الرواة وما تدونه الكتب ، واوقدت بها وجدا تبوح به مجالس الصادقين في كل فيض مبين 

** 

غضب الطواغيت 

ــــــــــــــــــــــــــــ 

ضاق به الغيظ فاستجدى القواميس عله يمد يد الهزء لمعناي عساه يحط من قيمتي ووجودي وانسانيتي فيسميني ـ فتات الخبز ـ وهذا هو معنى اسمي في موارد اللغة وراح يتلوى في انكسارات الهجاء 

** 

الزعيق 

ــــــــــــــــــ 

أي صوت شاحب هذا ؟ فاحت منه رائحة العبث ، يصيح بوجهي :ـ يا آخر خراب الكون ، كنت اعرف انك جدب لايحتويه رواء ، مثلك لايصلح لمسايرة الملوك والامراء ، لأن احلامك من ورق لاتقدر ان تقف على قدميها كما هي أحلام الناس ، ماذا فعلت يا فرزدق الخبل ، لقد اطلقت في الروح اشجان المصير ، انا قرأت في عينيك الشماتة ولذلك خفت منك على انكساري 

** 

الشماتة 

ـــــــــــــــ 

شاء الخليفة ان يسمي بهجتي شماتة ، وكم كانت فرحتي حين رأيت الخليفة يعجز عن ان يستلم الحجر الأسود ، قلت في نفسي عساه يدرك حجمه الحقيقي بين الناس ، وفرحت كثيرا حين رأيت سيدي السجاد يدخل ذلك الزحام ليفج له الطريق ، ما اجملها سعادة وانا أرى الناس يقفون له هيبة ووقارا 

دهاء الطغاة 

ـــــــــــــــــــــ

يصيح الخليفة ، وما زال يصيح قرأت في عينيك الشماتة يا فرزدق لكني قلت لتسير الأمور ، وشأن الناس نحن قادرون على إصلاحه يوما ، وحين ارتفع صهيل السؤال من رجل من اهل الشام :ـ من هذا يا أمير المؤمنين ؟ خادعته وقلت لا اعرفه واذا بضفافك تنهار شعرا لتعرف لنا علي بن الحسين 

( هذا الذي تعرف البطحاء وطأته 

والبيت يعرفه والحل والحرم 

هذا ابن خير عباد الله كلهم 

هذا التقي النقي الطاهر العلم 

صوت الولاء 

ـــــــــــــــــــ 

صاحبي يقول ان الارتجال في الشعر يعني ابراق مستعجل من القلب الى اللسان ، قلت :ـ السكوت يا سيدي يذبح الشهيق ، واذا بالكلمات اينعت صوتا يخرج من قبو السكوت ، الصوت يفور مع كل حرف كنت انطق القلب ولاء ونصرة / ولهذا عرفت ان الشعر يهبط من عناقيد الرؤى والولاء ، وجع يرفض الخنوع 

الإقرار 

ـــــــــــــــ 

لقد فاتك يا فتات الخبز حين ظننت بانك تعرفه احسن مني ؟ انا هشام بن عبد الملك اعرفه خير معرفة ، هو الامام علي بن الحسين زين العابدين بن علي بن ابي طالب ، اعرفه اكثر منك يا فرزدق ، 

لقد برز علی الصعيد العلمي، إمام في الدين، ومنار في العلم، ومرجع لأحكام الشريعة وعلومها، ومثل أعلی في الورع والتقوی، هذا ما تريد ان تعرّفنا به يا فرزدق، لا وأزيدك معلومة ان المسلمين اعترفوا جميعا، بعلمه واستقامته، وانقاد الواعون منهم الی زعامته وفقهه ومرجعيته.

و کانت قواعده الشعبية ممتدة في کل مكان من العالم الاسلامي، ولم تكن ثقة الأمة بالإمام زين العابدين -علی اختلاف اتجاهاتها ومذاهبها- مقتصرة علی الجانب الفقهي والروحي فحسب، بل کانت تؤمن به مرجعاً وقائداً ومفزعا في کل مشاکل الحياة وقضاياها، ماذا تريد مني بعد يا فرزدق؟ أأحدثك عن شجاعته؟ وهو الذي وقف في مجلس بن زياد يرعد به: أتهددني بالقتل يا بن زياد؟ أما علمت أن القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة؟ وهو الذي وقف في وجه يزيد في الشام يصرخ يا ابن معاوية وهند وصخر لقد كان جدي علي بن أبي طالب يوم بدر والخندق في يده راية رسول الله (ص)، وأبوك وجدك في أيديهما رايات الكفار.. اهذا ما تريد ان تعرفه لكن مع هذا لا اطيقه مثلما يرفض العرش نرفضه ، نحن أبناء سياسة يا فرزدق، ولسنا أبناء دين، لذلك سأريك كيف تتجرأ لتصفه في شعر لم توصفنا بمثله يوما، سأريك من أكون انا، 

العهد

ــــــــ

لقد تركت في دمي حيزا للموت من اجل ان أرفع مقام النصرة عاليا وأبحر في مناهل لولاء عهد لا يخبو مهما طال الزمان ، وان عاد الف هشام ابن عبد الملك سيظهر الف فرزدق يردد بوجه الطغاة 

هُمُ الغُيُوثُ، إذا ما أزْمَةٌ أزَمَتْ،

وَالأُسدُ أُسدُ الشّرَى، وَالبأسُ محتدم

علي حسين الخباز


التعليقات




5000