..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة مفتوحة إلى سيد البيت الأبيض:-المتعجرف-دونالد ترامب

محمد المحسن

لعلي لا أبالغ إذا قلت انّ ـ بلادكم ـ قد بلغت حدّا من الغرور تصوّرت معه أنّها ملكت مفتاح الحقيقة المطلقة، ولم تعد بحاجة إلي الجديد أو التجديد، نسيت تماما ونهائيا أنّ ما تملكه ليس أكثر من إحدي جزئيات الحقيقة، وأنّ الحقيقة الكلية المطلقة ليست بمتناول أحد أو بلد أو حقبة من التاريخ، ولكنّها قدّست الحقيقة الجزئية النسبية وحوّلتها إلي فكرة جنونية.

لقد كانت ـ ولاياتكم المتحدة ـ في بداية الستينيات تمثّل أقوي دولة في العالم وفي التاريخ، رمزا ديناميكيا للحرية والديمقراطية..

واليوم..

صارت هيبتها تتلقّي الصفعات من كلّ جانب وأضحت رمزا للإمبريالية والاستعمار الجديد، مما أضاف أزمة أخلاقية عميقة داخل الضمير الأمريكي العام.

لقد كان جونسون ـ مثلكم ـ مصابا بجنون العظمة، واقتنع بأنّه أقوي رجل في العالم، وأنّه يستطيع شراء فيتنام كما اشتري مساعديه في واشنطن، باعتبار الدولار سيّد الأحكام هناك.. لا في كل مكان.. وّكان نيكسون أكبر مدلّس في تاريخ الرئاسة الأمريكية وكانت ووترغيت عنوانا كبيرا للانحطاط..

هل تقرؤون التاريخ لتتعلّموا من خبرات الذين سبقوكم.. ولتعتبروا بتجاربهم وأخطائهم إذا كنتم فعلا تحبّون الحياة وتعتقدون بأنّكم تستحقون هذه الحياة؟

يا سيد البيت الأبيض:

إنّ فكرة أمريكا فكرة استبدال شعب بشعب وثقافة بثقافة عبر الاجتياح المسلّح وبمبرّرات غير طبيعية هي محور فكرة إسرائيل التاريخية. وإنّ عملية الإبادة التي تقتضيها مثل هذه الفكرة مقتبسة بالضرورة ـ بشخصيات أبطالها: الإسرائيليين، الشعب المختار، العرق المتفوّق. وضحاياها: الكنعانيين الملعونين، المتوحشين البرابرة. ومسرحها: أرض كنعان، واسرائيل. ومبرّراتها: الحق السماوي أو الحضاري. وأهدافها: الإستيلاء علي أرض الغير واقتلاعه جسديا وثقافيا من فكرة اسرائيل التاريخية.

هذا الإعتقاد بأنّ هناك قدرا خاصا بأمريكا وأنّ الأمريكيين هم الإسرائيليون الجدد و الشعب المختار الجديد يضرب جذورا عميقة في الذاكرة الأمريكية، وما زال صداه يتردّد في اللغة العلمانية الحديثة أو ما صار يُعرَف بالدّين المدني religion civile إنّه اعتقاد يتجلّي بوضوح في معظم المناسبات الوطنية والدينية وفي كل خطابات التدشين التي يلقيها الرؤساء الأمريكيون مفاده أنّ الله القدر، حتمية التاريخ...إلخ اختار الأمّة الأمريكية (الأنكلوساكسونية المتفوقة) وأعطاها دور المخلّص (الذي يعني حق تقرير الحياة والموت والسعادة والشقاء لسكان المجاهل).

أذكّركم بالحكمة المتعبة التي تقول من يزرع سوف يحصد. ومن هنا ينبغي أن يعرف أفراد شعبكم أنّهم ليسوا موضوع الكراهية، بل سياسات حكومتكم، ولا يُعقَل أنّهم يرتابون في أنّهم أنفسهم ـ بموسيقييهم الرائعين، بكتّابهم، بممثليهم، برياضييهم المدهشين وسينماهم ـ موضع ترحاب في العالم بأسره، جميعنا تأثرنا بشجاعة ورشاقة عمّال المطافئ ورجال الإنقاذ وموظفي المكاتب العادية في الأيّام التي تلت ـ أحداث مانهاتن ـ ولكن من المؤسف أنّه بدل استخدام الحدث كفرصة لمحاولة فهم يوم 11 أيلول/سبتمبر، استخدمتم الفرصة لإغتصاب أسى العالم، لكي تمارسوا وحدكم

الحداد والإنتقام..

أيّها الرئيس:

ها نحن في لبّ المسألة، استيحاء التمييز بين الحضارة و الوحشية بين ذبح النّاس الأبرياء أو، إذا شئتم صدام الحضارات و الضرر المجاور أمام تعقيد العدالة اللامحدودة وجبرها الحرون. كم نحتاج من الموتي العراقيين قبل أن يصبح العالم مكانا أفضل؟ كم نحتاج من الموتي الأفغان مقابل كل قتيل أمريكي؟ كم من القتلي الأطفال والنساء الفلسطينيين مقابل كل قتيل إسرائيلي؟ كم من القتلي المجاهدين مقابل استثمار مصرفي نهم؟

النّاس ليسوا من حجر، ولا هم أغبياء، إنّهم يرون استقلالهم مُصادرا، وثرواتهم وأرضهم وحياة أبنائهم مستلبة، وأصابع الاتهام التي يرفعونها تتوجّه إلي الشمال: إلي المواطن الكبري للنهب والإمتياز. ولا مناص للترهيب من أن يستولد الترهيب.

يا-دونالد ترامب-:الفقر والأوبئة العابرة للقارات والتلوّث والإرهاب والجريمة المنظمة وغيرها من التهديدات التي أفرزتها سياسة أمريكية منفلتة من العقال،أوصلت العالم إلى شفير الهاوية، والإمبريالية اليوم تعيد تأهيل نفسها،والقوّات الأمريكية تعمل انطلاقا من قواعد في خمسين بلدا"هيمنة مطلقة النطاق" يقول الهدف الأمريكي المعلن بوضوح!!..

و لكن ما علاقة هذا كلّه بالفضائع التي شهدتها -بلادكم-ذات ثلاثاء أسود-من سنة 2001 ..؟!

إذا زرتم أيّا من أرجاء الإنسانية الفقيرة المعذّبة،فستفهمون أنّ للأمر علاقة،كلّ العلاقة..النّاس ليسوا من حجر،ولا هم أغبياء.إنّهم يرون إستقلالهم مصادرا،وثرواتهم وأرضهم وحياة أبنائهم مستلبة،وأصابع الإتهام التي يرفعونها تتوجّه إلى الشمال:إلى المواطن الكبرى للنهب والإمتياز.ولا مناص من الترهيب أن يستولد الترهيب.

ولكن..هل تعلم ..كم صبر المقهورون..!؟.. لا أنتظر جوابا..

يا-أيّها الرئيس-المصاب بجنون العظمة- :

هل تعلم:أنّ دخول أمريكا الحربين العالمتين هو أوسع قدر أمريكا المتجلي وراء البحار لدمغ ظهور البشرية بدمغة الأنكلوسكسون الحضارية،أو ما صار يسمّى في الإصطلاح الأمريكي بنظام العالم الجديد.وكالعادة فإنّ الرئيس الأمريكي(وكان يومها وودرو ولسون ) خرج على مواطنيه ليعلن عن ظهور مجاهل جديدة ووحوش جدد هم"الهون الذين خلقوا الشيطان"وليقول،أنّه لم يورّط أبناء الولايات المتحدة في الحرب إلاّ للدفاع عن الحضارة ضد الهمجية وللدفاع عن طريقة الحياة الأمريكية"وفي الحرب الكونية الثانية أيضا أعلن الرئيس روزفلت لمواطنيه أنّ أمريكا تدخل الحرب من أجل إنقاذ العالم،ودفاعا عن الحضارة وعن طريقة حياتها..

والسؤال البريء:

ماذا عساكم أن تقولوا- لجنودكم- بعد أن تخبطوا في المستنقع العراقي مثلما يتخبطون-اليوم-في المستنقع الأفغاني!؟ هل كانت تلك الحرب من أجل الحرية،الحضارة والديمقراطية!؟..

أم أنكم ستتركون أفغانستان-لأهلها وتسحبون جنودكم منها..وفي هذا -الموقف-ستتجلى شجاعة فائقة،وحكمة صائبة لا تحيد عن جادة الصواب..

سأضيف:

سنوات مؤلمة من الجثث والقتلى،والمبتورين والمشوّهين والمعذّبين، سنوات موجعة من الحيوات المدمّرة بأشكال عديدة.. سنوات رهيبة من التدمير الجهنمي لأماكن من كابول إلى بغداد..حيث لا شيء يُذكَر قد أُعيد بناؤه.كل هذا حصل لنا من رئيس-دموي-(بوش الإبن) غادر البيت الأبيض قبل تربعك-يا ترامب- على عرش الولايات المتحدة الأمريكية دونما إعتذار،تاركا خلفه إرثا دمويا لا يُنسَى،بعد أن غطّت الغشاوة بصره.

سأضيف ثانية:

إنّ الحرب التي تخوضها الولايات المتحدة ضد أفغانستان لن تحلّ مشكلة الإرهاب،ولن تدفع الغاضبين على السياسة الأمريكية إلى تغيير مواقفهم من تحالفها مع الإستبداد والإحتلال،بل ستضيف إلى لائحة المظالم الطويلة بنودا جديدة.فهذه الحرب المعلنة على الأشباح لن تصيب إلا الأبرياء.إنّ تخريب الخراب الأفغاني هو ضرب من ضروب العبثية الدمويّة،فليس في وسع الطائرات الحربية أن تدفع الأشباح إلى الإستسلام،ومهما إزدادت -علب البسكويت-التي تلقيها الطائرات على القتلى،فإنّها لن تضف على القتل طابعا إنسانيا.فالموتى لا يأكلون البسكويت ولا الخبز.! كما أنّ تهديدكم لسوريا بشن حرب-قروسطية-عليها تحت ذريعة استخدام النظام السوري اسلحة كيماوية ضد ابناء شعبه في الغوطة الدمشقية سوف يؤدي في حال اشتعال فتيل هذه الحرب الى مقتل مئات وربما ملايين الاشخاص. لان ألسنة لهب هذه الحرب لن تتوقف عند حدود سورية.

لتعلم-يا سيادة الرئيس-أنّ أمريكا والغرب خاضا ثمانية حروب في دول عربية واسلامية على مدى الخمسة عشر عاما الماضية ربحتها جميعا،ولكنها انتصارات كلفتها اكثر من خمسة آلاف مليار دولار وما يقرب من سبعة آلاف من جنودها،بالاضافة الى سمعتها كدولة غازية معتدية. وما الانهيار الاقتصادي والمالي الذي تعيشه-ولاياتكم المتحدة- الا نتيجة لهذه الانتصارات-الزائفة-وهنا نتحفظ كثيرا على نظرية الضربات المحدودة هذه التي تروج كأحد خياراتكم واكثرها ترجيحا، مثلما نتحفظ على العناوين الانسانية لتبريرها، فجميع الحروب السابقة بدأت تحت الذرائع نفسها،وتطورت الى احتلالات او تغيير انظمة، ولنا في العراق وليبيا وافغانستان ثلاثة امثلة، وسورية لن تكون استثناء.

في الختام، أقول لكم بأنّ الشعوب العربية وحدها تستطيع أن تتحدّث عن أمل ممكن أن ينبثق من دفقات الدّم ووضوح الموت،المواجهة عندها تعني الفعل الذي لا يقف عن

د حدود الكلام والنوايا، وإنّما هي فعل وجود يصرخ أمام العالم بأنّ الإستعمار غير مقبول وبأنّ الحرية والسيادة مبدآن لا يمكن التخلي عنهما مهما كانت سطوة الغزاة..

على سبيل الخاتمة:إن التطرف والإرهاب "سعادة الرئيس" لا ينبع من دين معين وإنما من ظروف التخلف والجهل وسيادة الأنظمة القمعية والقيم المغلقة. ولن يتم محاربة الإرهاب بقفل الحدود او بناء الجدر او محاربة معتنقي إديان بعينها أو مواطني دول سبع،وإنما بدعم التنمية والديمقراطية في كل العالم ومحاربة الفساد ورفع اليد عن الأنظمة المتسلطة وعدم التعاون معها بل عدم الإعتراف بها. لن يتم محاربة التطرف والإرهاب إلا بجهد ديمقراطي عالمي وتعاون دولي لإطفاء بؤر الفقر والأزمات والحروب وتثبيت قيم الكرامة الإنسانية والتخلي عن خطاب الكراهية سواء كان صادرا من اعدائكم أو منكم -يا دونالد ترامب-

.من جانبي اؤكد لك يا "سيادة الرئيس"أ أننا سنظل نسعى لعلاقات صداقة وتعاون مع الولايات المتحدة ،في المجالات كافة ،ليس من موقع التابع الخانع ولا العدو المراوغ كما يفعل الكثيرون ،وإنما من مواقع الندية والكرامة الانسانية والمصالح المشتركة والتعاون الدولي والقيم الكونية ،والتي إن إنتكست راياتها في البلاد العربية او بلادكم بفعل حماقات الحاكمين في بعض الأحيان، فإنها ستنتصر في النهاية في تونس التحرير وفي كل البلدان المتعطشة للحرية،الديمقراطية والإنعتاق وفي العالم كله بفضل حكمة الشعوب.

لست أحلم..لكنه الإيمان الأكثر دقة في لحظات التاريخ السوداء..من حسابات الكونغرس الأمريكي و البنتاغون..


محمد المحسن


التعليقات




5000