..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة شاكر فريد حسن

شاكر فريد حسن

مفيد محمد سعيد اغبارية.. وداعًا أيها الانسان

 

مصاب جلل ورحيل مبكر للمحامي الشهم الأصيل مفيد محمد سعيد اغبارية، ابن المشيرفة، الذي سكت قلبه وتوقف عن النبض والخفقان.

مفيد محمد سعيد اغبارية انسان هادىء، ومثقف غيور على بلده ومجتمعه وشعبه،عرف بمواقفه الوطنية والاجتماعية الوحدوية وانتمائه للقوى الوطنية .

كان قريبًا من القلب، كما كان قريبًا من العقل، يطرح فكرة خلاقة من هنا، ويقدم رأيًا سديدًا وطرحًا مختلفًا من هناك.

اهتماماته العامة كانت كثيرة ومتنوعة، ومواقفه جريئة غير مهادنة، تعبر عن فكر عميق ورؤية ثاقبة وثابتة وعن معرفة واطلاع.

مفيد اغبارية كان رجلًا غنيًا بالشمائل والخصال الحميدة، وله بصمات واضحة مشهودة له في تاريخ المشيرفة، وفي المنافسات الانتخابية المحلية. فاعطى وأجزل بعطائه وضحى من أجل بلده واهلها، ومستقبل قرى طلعة عارة.

وأكاد اجزم وأقول بكل ثقة أن كل من عرفه أحبه، واحب صراحته ورحابة صدره وكرم اخلاقه والتزامه السياسي والوطني.

مات المحامي مفيد محمد سعيد اغبارية الوفي والصادق، وترك فراغًا هانلًا لن يملؤه أحدًا غيره.

فيا ايها الفارس الذي ترجل عن صهوة الحياة وداعًا، نم في ثراك قرير العين، رحمك الله وطيب ثراك، والى جنات الخلود .

 

في تكريم الأديب الناقد د. بطرس دلة 


جرى للكاتب والناقد الأستاذ د.بطرس دلة، احتفالية تكريمية في قاعة المركز الثقافي بكفر ياسيف، تضمنت القاء كلمات، وتقديم درع تكريمي تقديرًا له.

وهذا التكريم المستحق، هو تكريم للجهد الكبير الدي بذله د. بطرس دلة، لمنجزه النقدي والابداعي وما يمثله من قيمة انسانية ونقدية، ولدوره الريادي في جميع مجالات الحياة.

شعراؤنا وكتابنا مدينون للدكتور بطرس دلة بالكثير، فله أفضاله الكثيرة عليهم، فقد أطرى عليهم، ودبج المقالات والمراجعات النقدية عنهم، وسلط الضوء على نتاجاتهم الابداعية، وحقق ودقق الكثير من كتبهم، وكتب لها المقدمات، ووجه لهم الملاحظات دعمًا وتشجيعًا لهم.

د. بطرس دلة هو أستاذ في التاريخ، عمل مدرسًا لمدة ٤٥ عامًا، وتخرجت على يديه ومن معطفة عشرات الأجيال، التي ما زالت تكن له الاحترام.

بعد خروجه للتقاعد عمل في فلاحة الأرض، وشارك في الانشطة والفعاليات الثقافية والأدبية المختلفة، وتقديم المحاضرات وعرافة الأمسيات. 

وقد تفرغ للكتابة ومواكبة المشهد الثقافي في البلاد، وكتب ونشر العشرات بل المئات من المقالات النقدية والاجتماعية والتربوية.

وألف حوالي ٢٣ كتاباً في موضوعات مختلفة.

د. بطرس دلة انسان طيب وأصيل، وعلى خلق عظيم، وهو يتمتع باحترام وتقدير كبيرين في كفر ياسيف ومجمل الوسط العربي، لعطائه الشامل، ونشاطه الذي لم ينضب، ودوره الريادي الذي لا يقدر.

د. بطرس دلة متمكن من فن الكلمة، يمتاز بكتابة الحروف يشكل جميل، اسلوبه رشيق وممتع، ونقده موضوعي أساسه ذائقته الأدبية.

ألف مبارك لشيخ الأدباء د. بطرس دلة هذا التكريم، أمد الله بعمره، وتمنياتي له بالصحة والعافية، ودوام العطاء في مجالات الادب والحياة، مع خالص المحبة والتقدير.


 

شاكر فريد حسن


التعليقات




5000