..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الناووس والمواقف المرتكزة حول هاجسها

سلام نوري

 عام ٢٠٠١ صدرت روايتي الثانيه الناووس عن دار الشؤون الثقافيه وكتب عنها الكثير من المقالات وكانت الثيمه الرئيسيه تتمثل بالهاجس الروحاني الذي يسكننا وارتباطه بالميثولوجيات واجمل مقال كان للاستاذ علوان السلمان......الناووس والمواقف المرتكزة حول هاجسها

علوان السلمان


ان العمل الادبي سلسلة من الاصوات ينبعث منها المعنى .. والابداع الادبي بوصفه وثيقة تاريخية يرصد متغيرات الواقع الانساني .. الاجتماعي والنفسي ..من وجهة نظر جمالية ..


والبيئة الاجتماعية بكل مكوناتها مؤثر فاعل في تعزيز المدركات الحسية .. كونها تشكل مصدر الهام معزز لافكار المبدع بعد تحقيقها وتسجيلها ومحيطها والوجود .. فالعلاقة بين الكاتب والبيئة تتحدد على اساس الانتماء للمكان والزمان اللذين يرتبط بهما المبدع الذي يسمو من خلالهما بافكاره وطرق ادائه وتكنيكه واسلوبه الفني .. كون العلاقة بين الادب والواقع بوصفه كيان يجمع بين الذاتي والموضوعي علاقة جدلية ..اذ انه مصدر الهام المبدع الذي هو نتاج المجتمع بتطوره الحضاري الذي يؤدي امتلاكه القدرة على فهم الحياة الانسانية والتعبير عن مشكلات الانسان وظروفه.. وتصوير طموحاته .. وهذا يعني ان الهم الروائي هو تفسير الواقع بعد استيعابه وفهمه ..فكل ( موهبة تظهر أي تصبح قوة اجتماعية لهي ثمرة العلاقات الاجتماعية ..) كما يقول بليخانوف ..


والروائي( سلام نوري) في روايته(الناووس) (الضريح الحجري) الصادرة عن دار الشؤون الثقافية /2002 بعد ان سبقتها رواية (الخروج الى الدوامة )/1999 ومجموعتين قصصيتين هما حدث ذات مرة /2000 و خلف سبعة ابواب/2001 .. فيها يترك الرؤى بعض ظلال تجربته الاسلوبية والنفسية عليها .. فتقوم هذه الرولية على بناء سردي مركب .. وهو يستبطن مجموعة من التحولات التي يصبح فيها الدال الرمزي مفتوحا على مدلولات أخرى .. فهي تتكون من فصلين الاول بني على اسلوب اسطوري بعد ان تقدمته مقولة( لايليل اهرنبرغ)( تولد الاساطير عندما يصمت شهود العيان ) .. من خلال ممارسة السحر وتحريك الجن.. هذه المهنة التي مارسها الجد الذي تتوفاه المنية فيترك وصيته وشيء من المال لحفيده بالتبني (برخيا).. وبرخيا( كان اسم يناديني فيه جدي .. الحقيقة انني لا اعلم سوى ان لاسمي علاقة بالفردوس ..كان يؤكد دائما ان العناية الربانية تحف بجسدي وروحي معا .. ولهذا عرف الوادي ب(وادي برخيا) ملاذا للنساء .. ثيبات.. عذارى ..يختصرن اصعب الطرق للوصول الى منتجع جدي ..) ص13 ـ ص14


و(برخيا) هذا قارع الهموم في غربته وهناك يسترجع مستذكرا مقصورته ووجه جده في الساعة العاشرة صباحا ..انه استرجاع زمكاني وبعد ساعة يقرر الرحيل والعودة من غربته .. وفي الساعة الرابعة عصرا تكون محطته الاخيرة مضجع جده الذي وجده قد ارتحل الى عالمه السرمدي بعد ان كتب على الجدار جملةخطها بيده (كلنا ضيوف .. والعبرة ...) وهنا الحذف يشكل بناء فنيا الغرض منه مشاركة المتلقي للكاتب ..وتستمر الاحداث الاسطورية التي تنتهي ب(برخيا) في احضان الناووس ..


ـ قال القس :


ـ ادخل يا ولدي


ـ أين ؟


ـ هنا ...للناووس /ص117


و(برخيا )هذا يعود بصوت الفجيعة الذاتية الحادة بحثا عن البديل فيحاول ازالة آثار ومسببات طفولته الشقية التي كانت هي البدء في استعادة حلمية لرؤى ذلك الواقع ..


( لانني اعلم من انا .. حاولت دائما ان اظهر اللياقة وان اكون طائعا .. حتى حين ابعدني قسرا بحجة الدراسة والتعلم .. لكن افكاري المعطلة حالت دون تحقيق رغبته في النجاح .. حدث ذلك والخوف يرافقني لاحساسي بعاطفة خارقة ازاءه ..وقد حاولت مرارا أن اصرخ في وجه جدي (انني ابن زنا) التقطني عند الدكة الخارجية للباب الرئيس..) ص13> فالدفء هو العنصر الذي افتقده (برخيا) عبر ترحاله الطويل على قطار الالم والحزن .. ومن هنا كان يسعى لتحقيقه حسيا في الجسد (الانثى) فكانت (داميديا) و(روناك) و(هدى ) و(كريمة) .. فالراوي يعمق في الرمز ليعبر من خلاله عن نفسه تاريخيا.. فكانت هذه الرواية ترصد وهج الانفعالات وتعيد صياغتها بمظاهر الخطاب اسلوبا وبناء ودلالة مع استلهامها المتناقضات التي تمتد على خارطة الجسد الاجتماعي .. كونها تنفعل وتتفاعل مع الاحداث وتوتراتها من خلال نقطة الانطلاق ( الوصية ) ..


( برخيا .. الوصية تتعلق ببقائك الدائم هنا ..وكطفل فاز بلعبة جديدة غمرني فرح طاغ .. شرط ان يتلاءم ورغبتي .. الشرط الآخر انزلاقي في مؤسسة جدي الروحانية بحساب التقويم دورتين قمريتين كخطوة اولى حينئذ سيقرر الرجل القصير ومن خلال مؤهلي واختباري مدى استحقاقي للثروة غير المعلنة ) ص15


فالرواية تبدأوتنتهي في بؤرة مكانية يسيطر عليها توتر انفعالي ممزوج بقوة تدفق الذاكرة .. وهي تبدأ بضمير المتكلم ( الساعة تشير الى العاشرة صباحا وانا اقارع الوقت ..) /ص10 .. وفيها يصبح ضمير الغائب قناعا لضمير المتكلم فيحافظ على بؤرة السرد الداخلية ويؤدي الى توفير مسافة بين الراوي الضمني الذي اتاح لبؤرة السرد ان تغتني باسلوبية شعرية على هيئة انطباعات متلاحقة دون ان يلغي صيرورتها الروائية .. فالراوي الموضوعي في الرواية حضوره يشكل محور السرد وهدفه .. بخطين اولهما اعتماده السرد على استخدام الوثيقة (الوصية) وثانيهما الذاتية التي ينطلق منها الراوي في الكشف عما يسود الواقع من عادات فيكشف عن حكايات عاشها ويعايشها والمجتمع .. اذ ان وصف الشخصيات والمكان الذي تتحرك فيه يلعب دورا في انتاج الدلالة وتجسيد انماط الوعي الاجتماعي الذي تمثله كل شخصية ..


( اجتمع الجميع حول الموقد في تشكيل هيئة عليا للنظر في قضايا النساء .. دخلت احداهن الغرفة


ـ سألها برخيا :


ـ ما عندك ؟


ـ هجرني زوجي ولست قادرة على اعادته


ـ حسنا .. احرقي هذه الوريقات ابتداء من اليوم ..ستجدين غايتك .. (تسلمت الاوراق ..خرجت


دخلت امرأة طاعنة في السن .. ـ قالت :


ياولدي سيضيع ابني جراء تجرعه من ماء مستخلص من عمل شرير ..


ـ من سقاه ؟


ـ زوجته .. اعلم ان لا أحد غيرها يقوم بهذا العمل (تعرف مسالك العرافين)


ـ حسنا .. عليه ان يغتسل سبع مرات بهذا الماء سيعود طبيعيا ) خرجت العجوز .. دخلت اخرى ..) /ص44


ف(سلام نوري) عبر (ناووسه) يكشف عن الدواخل النفسية التي لا يقودها العقل .. فكان بناؤه السردي استجابة لمتغيرات الواقع وتأثيراته .. وهذا ما اتضح في القسم الثاني من الرواية.. وهي تعكس فاعلية الجذور التي استقى منها الروائي روافده متكئا على مرجعيات متعددة ..


لقد اعتمد الروائي في بناء روايته على السرد البطيء بلغة سهلة ممتنعة مع تنوع مستويات البناء السردي وتعدد الشخصيات وانفتاح المكان وامتداد الزمان وتعدد الصور وتلون المشاهد وهي تعلن حضور الجد عبر وصيته وحضور (برخيا) في كل زمان ومكان بوصفه رمزا اساسيا فاعلا ..


لقد قدمت (الناووس) خطابا ممتلئا بالقيم والافكار التي تمخضت عن الوجود الاجتماعي ..اذ ان الكاتب استطاع ان ينقل بدقة ما يجري في البيئة من وقائع واحداث وشخوص وحوارات وهو يخترق الواقع .. فكان راصدا لكل حركة .. فامتلك زمام نقل الافكار بدقة مخترقا النفس وتداعياتها بتوليه اهتماما خاصا بالشخصية ذات العمق النفسي المليء بمفاجئات السلوك ..


( ترك السمسار الكاذب ..سار باتجاه مكتب آخر .. هؤلاء اللصوص يعلقون اليافطات التي لاتوحي بالامان (الثقة) (الاخلاص) مكتب الامين ..ضحك (ياللعجب) هز يده وعاد باتجاه الطريق المؤدي الى شقة هدى ..فتح الباب واتجه مباشرة الى غرفتها .. لم يجدها .. ) ص88


فالروائي يمارس ذاتيته باخلاص حتى في تعبيره عن ازمة الانسان والمحيط مع تركيز على الهم الانساني كمحرك فاعل ومؤثر في توظيفه داخل بنية النص .. لذا فهو يلتقط صور الواقع الاجتماعي بلغة تستخدم المنولوج الداخلي الذي هو ( حوار طرف واحد او هو حوار بين النفس وذاتها ..) كما تقول الدكتورة سهير القلماوي..للكشف عن دواخل الشخصية وتفاعلها مع الخارج مستخدما الطبيعة للتخفيف من ثقل الواقع النفسي الذي تعيشه الشخصية .. ( اصيبت بالحيرة .. دخلت الى الغرفة ..ارتدت ثوبا ازرق دخلت.. الى المطبخ.. عادت ببعض الفواكه .. قالت :


ـ ينبغي ان تذوقها لتهنأ بشرابك / ص115


فعنصر الحركة عنده يشكل احد معطيات المستوى الحسي للغته التي وظفت الاشياء بطريقة موحية اسهمت في تطوير البناء الدرامي للسرد .. اذ توظيف الجزئيات للكشف عن دخيلة الشخصية وتطور الحدث وهي تعرض الظواهر الاجتماعية مع تركيزها على الجوانب المعتمة في الانسان والوجود .. كونه يهتم ببناء الشخصية وحركتها داخل بنيتها .. بالرغم من كون الرواية متعددة الاصوات والخطابات والافكار والمواقف المرتكزة حول هاجسها وهمها الانساني المنبثق من واقع الحياة اليومية .. لذا فانموذجها يبرز كوحدة اساسية بتكنيك يكشف عن نفسه من خلال رحلته مع عوالم شخوصه .

سلام نوري


التعليقات




5000