..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


استغاثة إلى الأقلام الحرة بمؤسسة النور للإعلام والثقافة

محمد المحسن

لقد لا يحيد القول عن جادة الصواب إذا قلت أن المثقف الحقيقي لا يطرق الأبواب، ولا يستجدي الآخرين، حتى في أقسى حالات انتهاك حقوقه، يمكن أن يهمس لصديق، أو أن يطالب بحقه القانوني، لكنه دائماً ينأى بنفسه عن ذل الاستجداء.

أنا محمد المحسن الكاتب الصحفي المقيم بالشمال الإفريقي :تونس وتحديدا بمحافظة تطاوين الواقعة بالجنوب الشرقي التونسي،نالت مني المواجع في نخاع العظم واقتربت من هوة الإحباط وغدوت منها على الشفير:

وإليكم جزءا من قصتي:

توفي برعمي الغض (نجلي)(24 ربيعا) ذات صيف دامع من سنة 2017 غريقا بإحدى البحيرات الألمانية..وأصبت تبعا لهذه الفجيعة بمرض عضال (جلطة على مستوى اليد اليمنى) كما إنهارت زوجتي وسكنتها الكوابيس وغدت تهذي ليلا نهارا وتنتابها بين الحين والآخر نوبات عصبية حادة سيما حين تتذكر نجلها الذي رحل إلى الماوراء حيث نهر الأبدية ودموع بني البشر أجمعين..أما إبني الأكبر (26 سنة) فهو لا يزال يقبع خلف القضبان منذ ما يناهز الثلاث سنوات على إثر اشتباكه مع رجال الأمن بمسقط رأسه بالجنوب الشرقي التونسي في إحدى المظاهرات الإحتجاجية التي تشهده بلدي(تونس) بين الحين والأخر خصوصا حين يحيد مسار الديمقراطية الناشئة عن مساره الصحيح (وهذا موضوع آخر يتطلب الحبر الغزير)..

واليوم..

لقد أصبحت-رجل الخسارات الكبرى..أما أرباحي فسقط متاع..(مع الإعتذار للكاتبة الجزائرية المتألقة أحلام مستغانمي)-عاجزا على مداواة زوجتي التي جبت بها ومعها مدنا كثيرة للعلاج لدى الأطباء المتخصصين في الأمراض النفسية والعصبية حتى نال مني الجوع واهترى جيبي..هذا في الوقت الذي أعضّ فيه بصمت وكبرياء على وجعي..أستغيث أحيانا بالقلوب الرحيمة علها تساعدني في محنتي ..لكن إستغاثتي في أغلب الأحيان.. كمن يزرع الورد في واد غير ذي زرع..

وأنا الآن في نفق مظلم لا رفيق ولا صديق..غير الطريق..لا بإستطاعتي معالجة نفسي (مصاب كما أسلفت عفاكم الله بجلطة على مستوى اليد اليمنى نتيجة صدمة ما بعد الموت(رحيل نجلي إلى الماوراء حيث نهر الأبدية ودموع بني البشر أجمعين)..ولا جلب الشفاء لزوجتي..ولا أيضا إصدار كتاب آخر ينضاف إلى كتبي أرثي فيه نجلي..ولا مال يعينني على نوائب الدهر..

وعليه أرفع إستغاثة إلى إخوتي حملة الّأقلام الأفذاذ الذين يكتبون بمؤسسة النور للإعلام والثقافة لمساعدتي بما تيسر بمنأى عن الإستجداء والتسول، فهذا ليس من طبعي ولا من شمائل الرجال..ولكن للأقدار أحكامها وللرأسمالية المتوحشة أحكامها،وللبرجوازية الكمبرادورية إكراهاتها..فمن يرتق فتقي في زمن الجوع الكافر..؟

ودمتم أعزاء..كرماء

محمد المحسن


التعليقات




5000