..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صدور رواية : صهيل الخيول الكنعانية للفلسطيني : وليد رباح

وليد رباح

الخيول الكنعانية تدق طبول العودة …. 

وليد رباح يكتب رواية حب عن حياة الأميرة الكنعانية الحالمة (حورا) و(شكيم) المزارع العاشق الملهم الذي سافر إلى مصر لكي يستبدل سيوف قومه بالنحاس بما يدفعه من ذهب، لاستعادة أورسالم من أيادي الغُزاة العبريين.

رواية تحمل عبق التاريخ وعبق الحب والوفاء وعبق الرجال الذين صنعوا أسطورة شهد لها التاريخ

***

القاهرة ـ “صهيل الخيول الكنعانية”  عن مجلة : روز اليوسف : تدق طبول العودة على وقع أجراس حوافر الخيل القديمة. تحكي قصة اورسالم القدس، حيث وضع الكنعانيون أول حجارتها لكي تنهض من سباتها ومن العدم فتحتضن بعد ذلك كل الأديان التي أُنزلت بعد إنشائها بثلاث آلاف سنة.

إنها حكاية الحب الذي صنع المعجزة بين أميرة كنعانية وأحد العامة من بني كنعان. إنها اليد التي حملت السيف لكي تبهر كل من يقرأها، وأنه الوجود العضوي للوطن حين لم تكن هنالك أديان على وجه الارض.

هي رواية حب جميلة للأديب والإعلامي العربي المقيم في أميركا وليد رباح؛ عن حياة الأميرة الكنعانية الحالمة (حورا) ابنة الملك (سمحون)، وعن (شكيم) المزارع العاشق الملهم الذي سافر إلى مصر لكي يستبدل سيوف قومه بالنحاس بما يدفعه من ذهب، لاستعادة أورسالم من أيادي الغُزاة العبريين.

الرواية – الصادرة عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة – تعيد نبش العِظام الكنعانية، يوم كان الجمال فيها مرآة تحمل عبق التاريخ، وعبق الحب والوفاء، وعبق الرجال الذين صنعوا أسطورة شهد لها التاريخ، وذلك قبل كل دين على هذه الأرض التي نعيش عليها، حيث لم تكن الكتب السماوية قد أُنزلت بعد.

يذكر أن وليد رباح أديب وإعلامي عربي مقيم في الولايات المتحدة الأميركية. رئيس تحرير جريدة “صوت العروبة” التي تصدر أسبوعيًا في الولايات المتحدة الأميركية منذ أكثر من ثلاثين عامًا باللغة العربية. عمل محررًا صحافيًا في لبنان وفلسطين والأردن. كتب في معظم الصحف والمجلات العربية، في: مصر، لبنان، الكويت، العراق، الأردن،. ليبيا، الصحافة العربية في لندن.

من إصداراته:” أوراق من مفكرة مناضل” قصص قصيرة. دار الحرية، بغداد. خنّاس المخيم: قصص قصيرة. دار العودة، بيروت. نقوش على جدران الزنزانة: قصص قصيرة. دار العودة، بيروت. عزف منفرد على قماش الخيمة: قصص قصيرة. دار الحرية، بغداد . الصعاليك: رواية. الولايات المتحده الأميركية. البّراق: قصص قصيرة. الولايات المتحده الأميركية. وثيقة سفر فلسطينية: مسرحية. الإعلام الموحد. غروب في مطلع الشمس: دار نور للنشر، ألمانيا. الشيطان يموت مرتين: دار علوم الأمة للاستثمارات الثقافية. صلي ع النبي يا جورج: رواية. شمس للنشر والإعلام، القاهرة، القاهرة 2017. رحلتي إلى أميركا: رواية: شمس للنشر والإعلام، القاهرة 2017.الجثة التي لم تهترىء بعد ك دار فضاءات للنشر - الاردن ...

 

 

وليد رباح


التعليقات




5000