..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أمنيات لم تكن.. لنا تماما

محمد المحسن

الإهداء: إلى.. تلك المنبجسة من اختلاجات العزلة ..والمطلة على مهجة القلب.. من خلف نوافذ الرّوح 



عتمات الغروب،لها صمتها،يفيض به الصبر 

حين يحطّ على ليل أوجاعنا.. 

فنبلّل المدى بالصلاة،نعلن عشقنا للرّيح 

والإنتماء..

ونردّد لغة لم تبح بسرّها

كلّ المرايا..

* *

ها هنا،يمتشق الوجد..غيمة للهدى

ويرسي على ضفاف المدامع..فتمضي بنا

على غير عادتها..الأغنيات

آه من الرّيح تنوء بأوجاعنا المبكيات..

وتسأل الغيم..عسى يغسل رغبتها..بالندى..

عسى ينتشي البدر،ويعزف أغنية

يبتغيها..الصدى

فيضيء الصمتُ البيوتَ..كي ننام عل ليل أوجاعنا..

نبكي الحصار..وما أفرزته..الخطايا

وما لم تقله المساءات للرّيح..وما وعدته الرؤى

برغيف،لم ينله الحصار..

كم لبثنا هنا..! لست أدري..

وكم أهملتنا الدروب

وتهنا في أقاصي التشرّد

وكم مضى من العمر..وجع يتلألأ في تسابيح العيون..

وكم ألقت علينا المواجع من كفن..

كي نعود إلى اللّه وفي يدينا حبّة من..تراب.

وطين يشتعل في ضلوعنا..ولا يعترينا العويل..

آه من زهرة أهملتها الحقول..وضاع عطرها

يتضوّع بين الثنايا..

كما لو ترى،العنادلَ تمضي لغير أوكارها..في المساء

تهدهد البحر كي ينام على سرّه

كي تنام النوارس على كفّه

قبل أن يجمع أفلاكه للرحيل..

* *

ها هنا في هدأة الليل،نلهث خلف الرغيف

نعانق الصّوت والصّمت..ويمضي بنا الشوق

والأمنيات تمضي..إلى لجّة الرّوح

كي لا يتوهّج الجوع فينا..

لماذا أهملتنا البيادر ووهبت قمحها للرّيح..؟!

لمَ لمْ تجيء الفصول بما وعدتنا به

وظللنا كما الطفل نبكي-حصار المرارة-

-حصار الرغيف-

وألغتنا المسافات من وجدها..حتى

احترقنا

وضاع اخضرار العشق من دمنا

فافترقنا..

تركنا زرعنا..في اليباب

تركنا الرفاق..

ربّما يستمرّ الفراق طويلا

وربّما يعصرنا الحزن والجوع

والمبكيات..

ألا أيّتها الأرض..اطمئني..سينبجس من ضلعك

النّور.. والنّار

ونعمّق عشقنا في التراب..

فيا أيّها الطير..يا طائر الخبز تمهّل

ولا تسقط الرّيش من سماء الأماني

سنبقى هنا..نسكن الحرفَ..

نقتل الخوفَ..

ونبحث فينا عن الشّعر،ونبلّل قمحنا

بالعناق

ونرى اللهَ في اخضرار الدروب

فكم رعشة أجّجتها المواجع في الضلوع

وهجعت على غير عادتها..

الأمسيات..





محمد المحسن


التعليقات




5000