..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تونس:كاتب صحفي بجهة تطاوين تتجاهله السلط الجهوية..ويعيش معاناته بصبر الأنبياء..فهل من مغيث..؟

محمد المحسن

لا تغيب تجليات الأزمة العربية الراهنة ثقافيا عن رجل الشارع العربي البسيط،في ظل عصر الفضاءات المفتوحة والمباشرة،فكيف بالمراقب الخبير والمطلع على تفاصيل المشهد الراهن وتعقيداته ببلادنا،التي على وشك أن إن تمادت في نهج المزايدات السياسية والمناكفات الفجة إلى المربع الأول،مربع الظلم والقهر والاستبداد بعد أن كناعلى وشك تجاوزه نهائيا، وإلى غير رجعة.

فقد مثلت-ما يسمى-ب”ثورات الربيع العربي”المفاجأة واحدة من اللحظات التاريخية العربية الفارقة،التي بنجاحها قد تعيد تعريف كل مفردات هذه اللحظة العربية والإنسانية من جديد،بعد أن فقدت الكثير من هذه المفردات دلالاتها الاصطلاحية كاملةً،ولهذا كُثر المتآمرون داخليا وخارجيا على هذه الثورات التي تونس ليست إستثناء من تداعياتها..

والثقافة هي التي تعطى للحياة البعد الجميل وهي التي تشعرنا بجمالية الإنسان في كل أبعادة وبجمالية الكون أيضا .والعلاقة بين الإنسان والثقافة علاقة قديمة للغاية بل هي ملازمة له منذ ميلاد الإنسان الأوّل،ومنذ اللحظة الأولى للإنسان تأسسّت معادلة مفادها أنّه لا إنسانية بدون ثقافة،ولا ثقافة بدون إنسان،ولا إزدهار ثقافي بدون الحوار بين كل الرؤى و الأفكار المتعددة .

ولأجل ذلك كانت الثقافة هي السلاح الذي إعتمده الإنسان في تأكيد ذاته وحريته،وتأكيد أنّه خلق ليعيش حرّا.

وعلى إمتداد التاريخ البشري أستخدمت الثقافة لمواجهة الظلم وإحقاق العدل،لمواجهة الديكتاتورية وإحقاقالديموقراطية والحريّة،ويؤكّد التاريخ تاريخ الإنسان مهما كان لونه وشكله ودينه وقوميته أنّ المبدعين والمثقفين هم الذين قادوا التغيير وهم الذين مهدّوا للتطورات الكبرى التي عرفها التاريخ،والفلاسفة والأنبياء والشعراءوالكتّاب والروائيون ما هم إلاّ بشرا من نوع خاص.هم بشر يحملون همّا ثقافيا ويهدفون إلى تغيير حياة الإنسان نحو الأفضل.

.. إن مصير البشرية سيكون مظلما بدون ثقافة تعددية،و القصائد والأشعار والروايات والأفكار التي تحدّت العسكريتاريا في العالم الثالث ستتحوّل إلى منارات لأجيال الغد.وأكبر دليل على ذلك أنّ الأفكار والثقافات كانت وراء كل التغييرات الكبرى الإيجابية التي عرفها التاريخ..

و هنا نقول جازمين أن الثقافة الوطنية هي إرث يجب أن نعتز به نضيف إلى سياقها ومساراتها و لا يمكن أن يتأسس الحوار على إستئصال هذه الثقافة لتحل محلها ثقافة أخرى فرضتها الكوكبية و العولمة وأفكار أخرى موغلة في الدياجير ..

ولعل ما دفعني إلى إثارة هذا الموضوع الشائك والمتداخل والذي أقض أيضا مضجع النقاد والباحثين هو البؤس الإجتماعي الذي يعانية آلاف الكتاب وحملة الأقلام عبر العالم

في ظل رأسمالية متوحشة لا هم لها غير المال والسلاح وتدمير الشعوب ونهب ثروات الشعوب وتجويع الجياع-دون وجل ولا خجل-

ولكن..

ليس من المنطق وضع حالة كهذه في إطار تعميمي شامل، فبالتأكيد ما زال هناك مثقفون عرب جسدوا حالة نضالية فارقه، قابضين على جمرة نار "برومثيوس" كمثقفين طليعيين، بهرتهم عبقرية هذا الجيل الذي حول عالمه الافتراضي إلى واقع، فيما ظلوا هم حبيسي جدران اليوتوبيا الافتراضية عقودا.

ولكن أيضا..

قبل الولوج إلى نقاش هذه الإشكالية العربية،لا شك أن ثمة عددا من الاستفسارات ستواجه كل من يحاول الاقتراب من جدلية المثقف والثقافة وما بينهما، وتضع وراء كل "مفردة" من هذه المفردات أكثر من علامات استفهام، كمن هو المثقف؟ وما هي الثقافة؟ وما العلاقة بينهما؟ هذا عدا عن محاولة إسقاط هذه الجدليات على واقع المشهد العربي الراهن.زد على ذلك الوضع الإجتماعي المزري الذي يعيشه-بصبر الأنبياء-ألاف المثقفين الذين يؤمنون بالأساس أن القضايا العادلة ..تحتاج إلى السياسة الصائبة..أكثر من حاجتها إلى قبور الشهداء..كما أن المثقف العضوي(مع الإعتذار لغرامشي) هو ذاك الذي قال عنه المفكر المصري الراحل محمود أمين العالم-:مثقف يحافظ على عفته الثقافية ولا يتاجر بكرامته الأدبية..

ولعل ما دفعني إلى إثارة هذا الموضوع الشائك والمتداخل والذي أقض بالتالي مضاجع النقاد والمفكرين هو ما يعانيه-آلاف المثقفين من فقر وتهميش وضياع عبر الأرصفة المتنقلة إلى المجهول..و-كاتب هذه السطور-واحد من هؤلاء-الذين أسقطتتهم القافلة سهوا عنه..سهوا عنهم..لكنه يقاوم القهر الكافر،والظلم السافر بجسارة من لا يهاب لسعة الجلاد..

وإلى السادة القراء الكرام بهذه الصحيفة المتميزة وطنيا،إقليميا وعربيا جزءا من قصتي:

أنا الكاتب الصحفي محمد المحسن أعيش بالشمال الإفريقي(تونس) في بلد كان بالأمس القريب موغلا في الدياجير..لكن صبحه لم ينبلج إلى حد الآن على المثقفين ممن يكتبون بحبر الروح..ودم القصيدة..وبطونهم خاوية.. وجيوبهم أفرغ من فؤاد أم موسى..

قلت-كاتب هذه السطور-يعيش معاناة شبيهة -بالأقاصيص الإغريقية-ذات الطابع المأسوي-والتي من خلالها أستحضر جزءا من بيت للقامة الشعرية الشاهقة مظفر النواب الذي قال في إحدى روائعه الشعرية:" مجوسية قصتي..معبد النار فيها..وقلبي على عجل للرحيل.."

وأستسمح من السادة القراء الإستماع إلى هذه القصة أو-كما أشرت-إلى جزء منها سيما أن الفتق تغلّب على الرتق ودنوت من هوة اليأس وغدوت بالتالي منها على الشفير:

توفي برعمي الغض (نجلي)(24 ربيعا) ذات صيف دامع من سنة 2017 غريقا بإحدى البحيرات الألمانية..وأصبت تبعا لهذه الفجيعة بمرض عضال (جلطة على مستوى اليد اليمنى) ..أما إبني الأكبر (26 سنة) فهو لا يزال يقبع خلف القضبان منذ ما يناهز الثلاث سنوات على إثر اشتباكه مع رجال الأمن بمسقط رأسه بالجنوب الشرقي التونسي في إحدى المظاهرات الإحتجاجية التي تشهده بلدي(تونس) بين الحين والأخر خصوصا حين يحيد مسار الديمقراطية الناشئة عن مساره الصحيح (وهذا موضوع آخر يتطلب الحبر الغزير)..

واليوم..

أصبحت-رجل الخسارات الكبرى..أما أرباحي فسقط متاع..(مع الإعتذار أيضا للكاتبة الجزائرية المتألقة أحلام مستغانمي)-عاجزا علة طباعة كتاب وهو الخامس ضمن اصداراتي أرثي فيه نجلي الذي رحل إلى نهر الأبدية ودموع بني البشر أجمعين..استغثت بالسلط الجهوية بتطاوين كي تساعدني في محنتي وتؤازرني في معاناتي فكانت استغاثتي صرخة في واد مهجور،بل بلغ الأمر بالسيد والي الجهة إلى رفض مقابلتي أصلا وهذا موضوع يستحق بمفرده مقالا مستفيضا..

والآن..لا أزال أستغيث..لكن إستغاثتي في أغلب الأحيان-كما أسلفت-..كمن يزرع الورد في واد غير ذي الزرع..

ماذا بقي إذن؟

في الختام ، تجدر الإشارة إلى أن كل حركة تطور تواكبها إفرازات جانبية ،و بهذا المعنى قد لا تعدو ظاهرة " المثقف" كونها مجرد إفراز جانبي للحركية التي يشهدها مشهدنا الثقافي ،و التي استطاع من خلالها أن يجلب الأنظار ،سواء منها نظرات الإعجاب أو النظرات الشزراء ،فذاتنا الثقافية خطت خطوة كبيرة على درب المثول للشفاء من عقد التبعية -للغرب الكولونيالي- حيث أنجبت من صلبها مدرسة عقلانية تحظى بالمتابعة ،أوأسماء فكرية لامعة ،لكن الموت أمعن مؤخرا في خطفهم منا الواحد تلو الآخر فقبل أن تجف دموع الحزن من المآقي على أحدهم حتى نفاجأ برحيل آخر، فهل في مثل هؤلاء الذين تحدثنا عنهم سيكون عزاؤنا ،ما أظن ذلك أبدا ،بل الخوف كل الخوف أن تتسع رقعتهم و أن تعم أرجاء الوطن ،بعد أن أفلت نقط الضوء عنها.وأنا الآن في نفق مظلم لا رفيق ولا صديق..غير الطريق..لا بإستطاعتي معالجة نفسي..ولا اخراج إبني من السجن ضمن عفو رئاسي ...ولا أيضا إصدار كتاب آخر ينضاف إلى كتبي أرثي فيه نجلي..ولا مال يعينني على نوائب الدهر..

وعليه أرفع إستغاثة إلى أحرار العالم لمساعدتي بما تيسر بمنأى عن الإستجداء والتسول، فهذا ليس من طبعي ولا من شمائل الرجال..ولكن للأقدار أحكامها وللرأسمالية المتوحشة أحكامها،وللبرجوازية الكمبرادورية إكراهاتها..فمن يرتق فتقي في زمن الجوع الكافر..؟

على سبيل الخاتمة:

يكمن بؤسُ المثقف العربيّ بشكل عامّ،في تراجع استقلاليّة الحقل الثقافيّ؛ أيْ في تبعيّته للقواعد العامّة التي تقدَّم على أنّها مسلَّمات غير قابلة للتفكير،مثل الأخلاق. فلم يعد المثقّف يتمتّع باستقلاليّة تجعله يؤثّر في قواعد المجتمع من أجل التغيير بقدر ما أصبح انعكاسًا لها.وصار منتجُه الثقافيّ سلعةً في سوق الاقتصاد (تحدِّد قيمتَه الجوائزُ ودُورُ النشر الربحيّة)، أداةً في يد عرّاب السياسة،الذي هو عدوُّ الثقافة بما تحمل من مفهوم للتغيير. وبات بعضُ المثقفين يحتكم في سرّه وفي أحلامه لقواعد الريْع "الأربعين."لهذا،إذا اردنا استردادَ سطوة الثقافة، فعلينا البدءُ بضرورة استقلالها وبناء مؤسّستها النقديّة بعيدًا عن السياسة بمفهوم السلطة،وعن الريع بمفهوم الامتنان والزبائنيّة و"الحداثة الكونيّة،"وعن الاقتصاد بمفهوم السوق والربح.

من دون التخلّص من ثالوث الهيمنة هذا،لن يكون المثقّف إلّا تجسيدًا لما يَنتقده،ومنتِجًا لشروط بؤسه الموضوعيّة.

وإذن؟

أنا إذا، منحاز لطبقتي، منحاز للفقراء، وأنا لا أغالط روحي ولا أتملق أحدا، القضية واضحة ولا تتحمل الاجتهاد .. الفقراء هم الذين يموتون، وهم الذين يسجنون. ( ناجي العلي)..وأختم بقولة لمحمد الماغوط:" وحدهم الفقراء يستيقظون مبكرين قبل الجميع، حتى لا يسبقهم إلى العذاب أحد.

ختاما أقول للسلط الجهوية بتطاوين: قد يجوع الكاتب وينال منه الوجع في نخاع العظم..لكنه لا يتاجر بكرامته..ولا يبيع ضميره في سوق النخاسة..وأرجو أن تصل رسالتي إلى عنوانها الصحيح..

*ملحوظة:أحذر من كل مساس بشخصيتي من هذا الطرف أو ذاك تبعا لما أكتبه ويراه"هذا البعض" نقدا لاذعا..أني سأرفع الأمر إلى كل المنظمات الحقوقية عبر العالم وإلى نشطاء المجتمع المدني..هنا..وهناك..والقصد هنا واضح ولا يستحق استخارة..





محمد المحسن


التعليقات




5000