..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة

هيجان المطر في دار الثقافة والنشر الكردية


ماجد سوره‌میري

صدر عن دار الثقافة والنشر الكردية في وزارة الثقافة والسياحة والآثار ديوان شعري جديد للشاعر زرار سه ‌رتاش يقع في 160 صفحة من القطع المتوسط، طبع في مطابع دار الشؤون الثقافية العامة، وأبدعت ريشة الفنانة منى محمد غلام في تصميم غلافه الأنيق، ويضم الديوان بين طياته عشرات القصائد الحديثة التي تتحدث عن الحب والوطن والماء والمطر بأسلوب سلس يجذب القارئ منذ الكلمة الأولى فيجعله يتيه في خضمها ويتنقل عبر عوالمها الجميلة أحيانا والداكنة أحيانا أخرى والمشوشة ليقترب من الأوضاع التي نعيشها اليوم من دون الابتعاد عن الحقب التاريخية القريبة التي تركت آثارها في النفوس عبر تجسيد تلك الآثار في عمق ضمير الإنسان الكردي والعراقي وما تعرض له من جروح وحتى الطبيعة التي تأثرت هي الأخرى بتلك الحقب، أن المطر في ديوان "هيجان في رحيل المطر" هو الثيمة الأساسية لمجمل القصائد، وكما هو معلوم أن "موسم الشتاء بكل مظاهره من الأمطار وبرودة الجو والصقيع والغمام يحبه الكثير ممن لديهم حسن فني من الشعراء والأدباء، فكل تفاصيل حياتنا لها رمزية معينة، ففصل الشتاء يعبر عن الحب والرومانسية تارة، وتارة أخرى يعبر عن الوحشة والخوف، وهذا ما يتمظهر منذ المقطع الشعري الأول للديوان الذي يقول فيه الشاعر:

أنا بانتظار المرأة الغجرية،

وأقرأ كف جثث الأرصفة المتبقية،

لأن السفر سفر توديع.

عندما تنشف الأجساد في الماء

وتصبح بخارا

يا الهي؛ في أي موطن تصبح مطرا؟

بأية نسمة تصبح ندى

وعلى أية ورقة كنّار متساقطة تحطّ؟

ولا تنحى باقي القصائد بعيدا عن هذه الأجواء كثيرا فالمطر والندى والبلل والماء والتبخر وغيرها من الكلمات المرادفة تتكرر في القصائد من دون أن تبعث على الملل؛ بل على العكس تمنح تنوعا من نوع آخر وتدخل في عوالم جديدة تجعل المتلقي يزداد بها شغفا وحبا، حتى وكأنه يحاكي الحاجة الدائمة واليومية للماء وما يشتق منه.


 

دار ثقافة الأطفال تفتح آفاقا إبداعية لجيل الغد

 

إخلاص العامري 

احتضنت دار ثقافة الأطفال أكثر من خمسين طفلا في دورتها الصيفية المعرفية والترفيهية التي نظمها المركز الثقافي للطفل تحت شعار (أطفالنا مستقبلنا) للفترة من 1/7 ولغاية 30/8/2018، أقيمت الاحتفالية برعاية مدير عام الدار الدكتور علي عويد العبادي الذي عبر في كلمته عن امتنانه وجزيل شكره لكل من ساهم في أنجاح هذه الدورة، داعيا أولياء أمور الطلبة المشاركين إلى مزيد من التواصل لبناء جيل واع ومدرك خدمة لعراقنا الآبي، وحضرها عدد من الشخصيات الثقافية والإعلامية ومنظمات المجتمع المدني.

تضمن منهاج الدورة الكثير من الدروس فكان للموسيقى حصة كبيرة حيث تلقى المشاركون فيها دروسا من الفنانين أمير علي ومنال عبد الكريم في السلم الموسيقي والنوتات والفراغات الموسيقية، فيما احتلت الأغاني التراثية المادة الموسيقية الرئيسية في تلك الدروس واستطاع الأطفال أن يتعلموا فنون الموسيقى من تراث أغانينا الأصيلة، حيث أكد أمير على امتلاك الأطفال الموهبة الموسيقية ورغبتهم في التعلم فضلا عن حرصهم على اكتساب المعلومات بكل ما يتعلق بالموسيقى وهذا ما سهل عليه الكثير من الأمور لاسيما في تسجيل أغنية (نحب العراق) للشاعر جليل خزعل بالإضافة إلى الأغاني الأخرى، ولأهمية المسرح في حياة الناس حسب مقولة الفنان الألماني (برخت) الشهيرة "اعطني خبرا ومسرحا أعطيك شعبا مثقفا" وانطلاقا من هذه المكانة لأبي الفنون فقد تحول مسرح الفانوس السحري إلى خلية نحل يقودها الفنان قائد عباس موجها ومرشدا ومعلما وهو يعطي دروسا في كيفية التعامل مع الموقف والكلمة والحركة والانتقال بالصوت، دروس أثمرت بتمثيل مجموعة من الأطفال مسرحية (انه لي ولك) من تأليف الدكتورة فاتن الجراح وإخراج الفنان قائد عباس موسيقى والحان أمير علي، فيما لخص الفيلم الوثائقي (رحلة حلم) للمخرج الشاب حيدر منير مشوار شهرين من العمل والتدريب المتواصل في بضع دقائق متنقلا بكاميرته بين قاعات الفنون المختلفة التي شملها برنامج الدورة فكان رسالة أوجزت العمل بتفان وتركيز ودقة عاليتين . 

وفي هذه الدورة اختار كل طفل المجال الأقرب إلى نفسه مابين الموسيقى والمسرح والرسم والتصوير واللغات والأعمال اليدوية وفن الاتكيت  حيث أثمرت في نهايتها عن إقامة ثلاثة معارض فنية، اثنان منها رسمت وصيغت بأيد غضة ناعمة فكانت عنوان للتميز والإبداع الأول للأعمال اليدوية زادته جمالا لوحه رسمها الفنان وعد مثل دار ثقافة الأطفال بفراشة كبيرة تحلق حولها 50 فراشة صغيرة هم أطفال الدورة الصيفية، أما المعرض الثاني الذي خصص للرسم وتوسطهما معرضا لباليه الفراشات الحالمة والذي افتتح فيه المركز الثقافي عام 2005 . 

وفي دورة اللغة الانكليزية اعتلى خشبة مسرح الفانوس السحري مجموعة من الأطفال لأداء أنشودة (بسم الله) بعد أن استمتع الجميع بلوحة فنية للمخرج بكر أبو عراق بعنوان (أمل) تتحدث عن قدرة الإنسان على تحويل الألم الذي يعتريه إلى أمل يمده بالقوة لمواصلة الحياة، وأخيرا لوحة فنية كانت مسك ختام الاحتفال رسمها الأطفال المشاركين في الدورة الصيفية وهم يلوحون بالعلم العراقي بيد ويحتضنون شهادات تخرجهم باليد الأخرى ولدت في دواخلنا ألف إحساس وأحساس على مواصلة العطاء، وإذ تسدل دار ثقافة الأطفال الستار على هذه الدورة فهي تفتح آفاقا أخرى لهذه الشريحة من المجتمع.




بمناسبة  اليوم العالمي لمحو الأمية

دار ثقافة الأطفال تناشد وزارة التربية للحد من هذه الظاهرة

 

بمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية من كل عام تجدد دار ثقافة الأطفال التزامها الثابت في أطار مهمتها ورسالتها التربوية والعمل مع جميع الجهات المختصة لمحاربة الأمية التي أخذت تنخر بالمجتمع من خلال ارتفاع نسب انقطاع الأطفال المبكر عن الدراسة وعدم التحاق الكثير منهم عند بلوغهم سن التعليم، من هنا نكرر موقفنا إلى إعطاء ظاهرة الأمية الأولوية في الستراتيجيات والسياسات التعليمية والتربوية للوزارات والدوائر المعنية وفي جميع برامجها لوضع الحلول اللازمة للحد منها والسيطرة عليها من خلال تفعيل القوانين المؤثرة التي تدفع بالأسرة إلى تشجيع أبنائهم على الدراسة للحد من هذه الظاهرة وسلبياتها على المجتمع وتطوره، ويتوجب علينا النهوض بأبنائنا وتوجيههم نحو العلم ليتزودوا به خصوصا ونحن نعيش عصر ثورة تكنولوجيا المعلومات التي تحتاج أجيالا قادرة على التعاطي معها ومواكبة تطوراتها، وتشير الإحصائيات إلى تفاقم نسب الأمية نتيجة للأوضاع والأزمات والنزاعات المسلحة والتوترات السياسية التي يشهدها العراق والتي أثرت على التعليم قياسا بالتطورات التي تشهدها الشعوب الأخرى التي حققت طفرة نوعية في هذا الميدان، مما يتطلب منا جميعا الوقوف جنبا إلى جنب مع الأجهزة الوطنية ووزارة التربية والمنظمات غير الحكومية والدولية الداعمة لهذا البرنامج المهم (محو الأمية) والسعي لخلق بيئة مناسبة لتعليم الأطفال القراءة والكتابة وتأمين الرعاية اللازمة لمراحل الطفولة المبكرة فضلا عن تحسين المهارات الأساسية للفرد وتطوير مهاراته، ولا ننسى الدور الكبير الذي تضطلع به وسائل الإعلام التي تقع عليها مسؤولية تسليط الضوء على هذه الظاهرة وتقديم البرامج التوعوية للأسرة العراقية وحثها على تشجيع أبنائها للالتحاق بالمدارس، ونؤكد موقفنا بمناشدة وزارة التربية وجميع الجهات الداعمة والمعنية للإسهام بوضع الحلول الجذرية واتخاذ الإجراءات الكفيلة بالسيطرة على ظاهرة الأمية .



المترجم العراقي تزدان بحلتها الورقية


وسام قصي

صدر العدد الثامن من جريدة المترجم العراقي الشهرية الصادرة عن دار المأمون للترجمة والنشر وبحلتها الورقية بعد أن اقتصرت ولأكثر من ثلاث سنوات على الطبعة الالكترونية عبر وسائل التواصل الاجتماعي. 

وعن هذا الإصدار الجديد قال مدير عام الدار وكالة والمشرف على الجريدة ساطع راجي، طمحنا من أول تسمنا مهام أدارة دار المأمون للترجمة والنشر إلى أن تستعيد الترجمة دورها الريادي في بناء المجتمع وأن يتم التعديل على كافة أقسام الجريدة، إذ تم تبويب المواضيع حسب الحقول الإبداعية، بعد أن كانت في السابق تخضع في ترتيب المواضيع للهيكلية الإدارية للدار، أي التقسيم بحسب اللغات التي تتولى الدار الترجمة منها واليها، متابعاً قمنا الآن بمحاولة إعادة الجسور وذلك ما جاء به مقالي الافتتاحي للعدد الثامن حيث حاولت التأكيد على ضرورة أن تستعيد الترجمة دورها الريادي في التنمية والتطوير الاجتماعي، فمازلنا لا نملك حتى الآن تجربة ناجحة في التنمية ولا حلول راسخة لأزماتنا ننشغل بتنفيذها وننتظر نتائجها، وأشار راجي أن الهدف من العودة إلى الطبعة الورقية هو أن الصحافة الورقية وفي كثير من البلدان المتقدمة تقنياً تواصل مسيرتها إلى جوار الصحافة الالكترونية والتفاعل معها، وإذا ما اقتنعنا بتراجع الصحافة الورقية فلا يعني ذلك نهايتها، كما أن هذا الفهم لا يصح أبدا على الصحافة المتخصصة وفي مقدمتها الصحافة الثقافية، مؤكدا أن في ظل كل الظروف التي حفلت بها البلاد إلا إننا قد لا نمتلك مشروعا ثقافيا، ولا يوجد توجه عام في الترجمة، وهذا ادعى لإبقاء على منافذ البحث والترجمة مفتوحة ومنها المطبوعات الثقافية الحكومية دائما وبدعم اكبر، عسى أن نجمع شتات الأفكار المعاصرة لإنتاج مشروع متماسك أو نجد فيما حولنا مشروعا يمكن أن نتبناه كليا أو جزئياً.



دار الكتب والوثائق الوطنية تستقبل (316) كتابا و (309) رسالة جامعية


استقبل مركز الإيداع القانوني في دار الكتب والوثائق الوطنية (316) كتابا و (309) رسالة  جامعية خلال شهر آب لسنة  2018، توزعت الكتب مابين (300)  كتابا باللغة العربية، و(12) كتب باللغة الانكليزية، و(3) كتب باللغة الفرنسية, وكتاب واحد باللغة التركية بينما توزعت الرسائل الجامعية مابين (204) رسالة  باللغة العربية و (102) رسالة باللغة الإنكليزية، و(3) رسائل باللغة الفرنسية فضلاً عن تسلم  (309 ) قرصا ليزريا خاصاً بالرسائل الجامعية المذكورة.

وجاءت بغداد في المرتبة الأولى بإيداع الكتب حيث أودعت (181) كتاباً، واحتلت بابل المرتبة الثانية بـ (26) كتابا، ومن ثم النجف في المرتبة الثالثة بـ (25) كتاب، وحلت البصرة بالمرتبة الرابعة بـ (24) كتاب، ونينوى وصلاح الدين لكل منهما  بالمرتبة الخامسة بـ (15) كتب، والديوانية بالمرتبة السادسة بـ (9) كتب، وكربلاء بالمرتبة السابعة (8) كتب فقط، ميسان بالمرتبة العاشرة بـ (3) كتب, وديالى والانبار بكتابين لكل منهما وتوزعت الكتب بين (261) كتاباً من تأليف الرجال، و(55) كتاباً من تأليف الإناث.     

كما جاءت بغداد في المرتبة الأولى بإيداع الرسائل الجامعية حيث أودعت (250) رسالة جامعية, تلتها الديوانية بإيداع (19) رسالة، وتلتها ديالى بـ (15) رسالة, ومن ثم الانبار بـ (13) رسالة، فالبصرة (9) رسائل, وأخيرا كربلاء بـ (3) رسائل، توزعت الرسائل الجامعية بواقع (163) للرجال و (146) للأكاديميات، أما الدوريات، فقد أودعت بغداد (5) دوريات، تلتها نينوى بـ (2).



9/9/2018

 

 

 

       


المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000