..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غزالةٌ ...تسامرُ سهيلَ

مرام عطية

بلى أجيدُكَ ، وأعرفُ ترانيمكَ المسائيةَ، أُردِّدُ وصايا الشَّمسِ لتورقَ أحلامِي ، أغمسُ يديَّ في صحونِ المحالِ لأتذَّوقَ شهدكَ المحرَّمَ ، أنا قصيدةٌ لا بحرَ لها ، ولا قافيةَ تلتزمها، غزالةٌ تاهتْ عن السربِ ، يتزيَّنُ الحسانُ بالكحلِ ، و أكتحلُ  بصوركَ الليلكِيَّةِ ، خطاكَ حبو العشبِ بين الشجرِ، و سلامكَ أُخيَّاتٌ من ندىً ، غيومكَ شذاً يسيلُ على الوتر، عيناكَ حمامتا أيكِ تبسُمانِ  ونَحلتان بينَ السفوحِ تلبسانني فساتينَ من زهرٍ،  جئتكَ سحابةً حبلى بالشَّوقِ و دروباً  مثقلةً بندى الأماسي ، كيفَ أنسى  ؟ أأرمي بينَ الأشواكِ سوسنَ الأماني ؟!

نيرانُكَ المتراقصةُ تحرقُ المسافاتِ ، تبني قصوراً للقادمين الجددِ من مدنِ الأحلامِ ، تعِدُ بالربيعِ ، و تستمطرُ سحبي بين الضلوعِ ، تقيمُ شمسُكَ احتفالاً من زهورِ الهمس والقبلِ ، فراشاتُ خصري تلبسُ ثوب الشَّوقِ، تحارُ على أيِّ غصنٍ من نخيلكَ مهرجانَ اللهفةِ تقيمُ ، الحياءُ يسكنُ حساني العذارى ، و أمواجُ الحنين تتلاطمُ 

، تترنحُ أقماري على شرفاتِ عينيكِ، تسامرُ  سهيلَ الحبِّ فلايزوره الوسنُ  ، قطار من النبض يسابقُ خيولَ الأمنياتِ إلى بياراتِ ضفافكَ الخضراءِ يسحقُ حصى النوى يخترقُ حجبَ السِّحرِ ، يثورُ على أمارة الغيابِ ، تحترقُ أوراقُ الحبق في دمي، تتشظَّى معها مرايا جسدي ، فقط سهولُ أنوثتي المتمرِّدةُ على اليأسِ تنتظرُ خصبَ يديك ، ليورقَ نبتهاَ و تخضلَّ أغراسها، أتراها قرأتْ  في أقاليمِ وجهكَ سفرَ الربيعِ القادمِ ؟!

مرام عطية


التعليقات




5000