..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(عيون اينانا).. صوت الكاتبة العراقية الى العالم

تضامن عبد المحسن

اقام منتدى العراقية الثقافي، التابع لشبكة الاعلام العراقي، جلسة حوارية للإحتفاء بالجزء الاول من كتاب (عيون انانا) المتضمن نصوص لعدد من الاديبات العراقيات والذي صدر باللغة العربية وتم ترجمته الى الالمانية والفرنسية. قدمت المحاضرة، معدة الكتاب، الصحفية الالمانية بيرغت سفنسون، فيما ادارت الجلسة القاصة عالية طالب والشاعرة نجاة عبدالله. وذلك صباح يوم الاربعاء 5/9/2018.


استهلت الجلسة بتقديم شرح مفصل عن مشروع اينانا الثقافي، حيث قالت الكاتبة عالية طالب (زارت الصحفية بيرغت سفنسون العراق عام 2010، للعمل على مشاريع تخص المشهد الثقافي والاعلامي العراقي) مشيرة الى انها بادرت الى اصدار اول مطبوع بالتعاون مع اتحاد الادباء والكتاب في العراق، وبعد الطبع لاحظت سفنسون، ان الكتاب جاء خاليا من اي نص لأي كاتبة عراقية، مما اثار اهتمامها، لتعمل بعد ذلك وبشكل جدي على احتضان الكاتبة العراقية، فقامت ودون اي دعم من الوسط الثقافي الى جمع نصوص أدبية لكاتبات عراقيات، سواء من داخل العراق او خارجه، لتصدر الجزء الاول من كتاب (عيون اينانا).


العمل الذي اعدته عالية طالب كبيرا نظرا للجهود المبذولة فيه، ضم نصوصا رومانسية وحالمة، ونصوصا اخرى كانت صادمة وتنقل الواقع بالحدة والازمة الذي نعيشه.


وتضيف طالب، الى ان الصحفية سفنسون اقامت، بعد ذلك الاصدار، العديد من الورش للكاتبات العراقيات بسن العشرين، ممن لم يسلط الضوء عليهن، في بغداد والمحافظات العراقية، كركوك واربيل والسليمانية والنجف وكربلاء والبصرة. ممن قدمن نتاجات قبل الورشة وبعدها، وتم فرز النتاجات الجيدة من خلال لجنة تحكيم، وفازت الكاتبات المشاركات وبامتياز، وسيضمها كتاب اخر وبجزءٍ ثانٍ بنفس الاسم (عيون اينانا).


عن ظروف الجزء الاول من كتاب (عيون اينانا)، والذي اقيمت لأجله الاصبوحة، تقول الصحفية بيرغت سفنسون (تناول الجزء الاول الجانب الاجتماعي للعراق بقلم الكاتبات من داخل العراق وخاصة بعد 2003).


وهذا مامثل هدف الصحفية حينما حضرت الى العراق عام 2010، وخلال تجوالها في المتنبي التقت بكاتبات عراقيات للتعرف على امكانيات الطبع والنشر بالنسبة للمرأة الكاتبة، ولما اتضح ان ظروف الطبع تعتبر احد اهم التحديات التي تواجه الكاتب بشكل عام، في حينها، والذي كان يضطر الى الطبع في بيروت ودمشق والقاهرة، فقد اخذت على عاتقها، وبالتعاون مع معهد غوته الالماني، ان تقوم بطبع كتاب يضم نصوصا لكاتبات عراقيات.


اما وقد تطور مشروع اينانا، بعد صدور الجزء الاول والورش التدريبية لعدد كبير من الكاتبات العراقيات في سن العشرين، ممن لم يكنّ في دائرة الضوء، فقد اصبح يحظى باهتمام كبير في العراق والدول الاوربية وفي مدن المانيا بالتحديد. وانها تعد لطبع الجزء الثاني لكاتبات من داخل العراق فقط، لأنها مؤمنة ان الفرص التي تمنح للكاتبة داخل العراق محدودة ولا توفر لها الانتشار عالميا.


وتضيف سفنسون (هذا ماكنت أطمح له)، في ان تنقل صوت الكاتبة العراقية الى الخارج، واهتماماتها الثقافية، خاصة وان معهد غوته قدم جلسات تعريفية للجزء الاول من كتاب (عيون اينانا)، في اغلب مدن المانيا وكذلك في باريس، من خلال الكاتبات العراقيات المشاركات فيه، عالية طالب وفرح دوسكي وغرام الربيعي ونجاة عبدالله ورشا القيسي وأخريات، ليتعرف الجمهور الاوربي الى المرأة العراقية الكاتبة حينما تنقل الهم العراقي.


لافتة الى ان الجزء الثاني سينتهي في تشرين الثاني القادم، وسيتم تقديم جلسة تعريفية في حينها في بغداد، وبرنامجا تعريفيا في اوربا، وممكن ان يترجم الى لغة ثالثة وهي الاسبانية والانكليزية بالاضافة الى الفرنسية والالمانية.


في ختام الجلسة ابدت الصحفية بيرغت سفنسون اعتزازها بهذا البرنامج الذي تبنته لأنه شجع العديد من النساء على الكتابة، خاصة وان بعضهن اصدرن كتبهن الخاصة. داعية الى اهمية دعم الشباب الذين يملكون قدرات كبيرة والتي ينبغي تنميتها للإسهام في تطوير الساحة الثقافية.


فيما قدمت الشاعرة نجاة عبدالله كلمة شكر للصحفية الالمانية بيرغت سفنسون، كما تحدثت عن تجربتها في زيارة باريس اثناء تقديم العرض عن الجزء الاول (عيون اينانا) والتفاعل الجماهيري الذي حظي به.


تضامن عبد المحسن


التعليقات




5000