..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


< رئيس السّن > .!!

رائد عمر العيدروسي

عدا أنّ سيّد " محمد علي صالح الزيني " المعرّف او الذي جرى تعريفه مؤخراً بمنصب رئيس السّن ليرأس او يفتتح الجلسة شبه البروتوكولية الأولى لمجلس النواب , وهو اجراءٌ دستوريّ لا بدّ منه , وعدا ايضاً أنّ الزيني قد ارتكبَ فاحشةً دستورية منذ لحظات إدخال قدمه " اليسرى او اليمنى " الى ساحة او ملعب البرلمان , عبر جعل او ترك الجلسة مفتوحة , ولم يقدّم ما مطلوب وما كان متوقعاً .


ثُمَّ , بجانب أنّ تعبير " رئيس السن " ليس دقيقاً من نواحٍ لغوية وموضوعية وسواها , وكان من الأنسب تسميته او التعبيرعليه بِ < الأكبر سنّاً > من بين الأعضاء , وهذا ما حدثَ فعلاً في الحكومات والبرلمانات التي تعاقبت في تأريخ الدولة العراقية , وهل أنّ " السنّ له رئيس .!


وَ نُنَوّه ايضاً أنّ معظم دول العالم لا تستخدم وصف او تعبير " رئيس البرلمان " بل يسمى SPEAKER OF PARLIAMENT – الناطق بأسم البرلمان , انما يبدو أنّ سادة وقادة العملية السياسية يتملّكهم شغف استعمال التعابير الرئاسية .!


     وبغضّ النظر عمّا جاء في اعلاه , فمن خلال المتابعة لحديث وخطاب واسلوب السيد الزيني " ومع حفظ المقام " , فلم نرَ تمتّعه بقدرات ومؤهلات ومتطلبات الحديث على مستوى دولة , وحتى من خلال طريقة الإلقاء والتعبير وبُعد النظر , حتى بدا " رئيس السن " وكأنه بدون إلمام بالأطر العامة والخاصة للمهمة الموكلة اليه ... ما يحزّ في الأنفس اكثر , هو ماذا وبماذا ينظر الرأي العام العربي الينا .!


       

رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000