..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سراب يتحول الى حقيقة

اية سعدي الربيعي

هل ترون سراب يلوح في الافق؟

ربما تعتيم الحياة على انظاركم، هو من يجعلكم تتجنبون رؤية ذلك السراب الذي يلوح افقه اعلى ملامح وجهي، وربما ايضا تتسائلون الان عن شخصية تلك الفتاة التي تحولت من سراب الى حقيقة في صدفة لم تكن تترقب حدوثها، فأنا تلك الفتاة التي كانت تبحث عن الوقوف على قدميها من جديد في كل لحظة سقوط، ولكن السهم الموجه الى قلبي، كان يتعمد اصابتي واسقاطي لاكثر من مرة، ليجعلني ادين بالكثير لذلك الطيف الذي يتلقى السهم بجسده في كل مرة، ليحوله إلى وردة تمسكها يداه التي بدورها تقدمها لي بلا اي مقابل، ويثبت لي في كل مرة، بانه وسط كل عاصفة هناك هدوء، ووسط كل انكسار هناك من يقف إلى جانبك لجمع اشلائك، وبين الحب والغدر يولد هذا الطيف من اللامكان، ليكون محل صدفة وسعادة.

كيف كان السقوط!

لم يحدث السقوط صوتا في الارجاء، لان الروح سقطت لا الجسد، وكل ما كان يدور في فلك عالمي المظلم، هو عبارة عن تجارب اخذت ما اخذت من الوهج في داخلي لتستبدله بالعتمة، تجارب جعلتني اخوض في غمار الاسئلة العميقة، ترى ما هو السبب الواضح والصريح الذي يجعلني اسقط هكذا في كل مرة؟ هل لانني لا اختار الاشخاص بالشكل الصحيح، ام ان كلمة الفشل جاءت ملاصقة لاسمي عند ولادتي، وانني كلما اردت طي الصفحة السوداء من حياتي تنبثق اخرى لا تقلها سوادا.

كيف نهضت بقوة!

من يؤمن بالامكانيات التي تكمن في داخله، سيذيب المصاعب ولا يجد شيئا مستحيل، فالتجارب السلبية لم ولن تكون الا مصدر قوة في كل مرة نخوض غمارها، والاهم من تلك القوة هو الاشخاص الذين نستمد منهم تلك القوة، وليس بالضرورة ان يكونوا ابطالا في تلك التجربة، بقدر ما قد يكونوا ممثلين ثانوين، لا نختار دخولهم الى حياتنا بعض الاحيان ما يختار القدر ذلك، فالله لم يخلق الداء الا ووضع له الدواء المناسب في الزمكانية المناسبة، قارورة الدواء تلك قد تأتي على هيئة حديث بعد منتصف الليل، يجعلك تغض عينيك على الماضي وتغط في الحاضر، لتنهض مبكرا في المستقبل، او يكون على هيئة روح تأتي لزرع الامل في داخلك، وتحيي الحياة في جسدك بعدما سلبها الماضي، نهضت بقوة بعدما رأيت قصص نجاح تلك الروح التي زرعت بداخلي وهي تتغلغل كالادرينالين بجسد المصارع، نهضت ولن اسقط مرة اخرى لانني أؤمن بما امتلك، ولا اتخلى عن احلامي الممكنة التحقيق، ما يميز تلك الروح انها عندما التمست الخطأ عندي لم تفشيه، بقدر ما وضعت الحلول له، لم تطل الحديث عنه، بل وضعت الحلول المناسبة منهجا وبرنامجا، ولم تغص في عالم الاحاديث والتفاصيل، فوحده الذي يقومك، له الحق في ان يقيمك.

اية سعدي الربيعي


التعليقات




5000