..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشيخ الصفار ينتقد النخب الاجتماعية التي تستخدم الجهور وقودا لصراعاتها

الشيخ حسن الصفار

·       ورأى ان بعض الخلافات هي غطاء لمصالح شخصية أو فئوية أو لسوء خلق.

·       ويحثّ على الاقتداء بأئمة أهل البيت الذين استوعبوا الجميع بمن فيهم الزنادقة.

·       ويدعو إلى نشر ثقافة التطلع للنجاح والتميز.

http://saffar.org/?act=artc&id=3949


انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار بشدة تورط بعض النخب الاجتماعية المتصارعة في التحريض والتعبئة السلبية على بعضها البعض واستخدام الجمهور وقودا لصراعاتها عوضا عن ان تقدم الحلول لمشاكل المجتمع.

وقال الشيخ الصفار في احتفالية بمناسبة الغدير أقيمت بمجلس المقابي في القطيف ظهر يوم الخميس 18 ذو الحجة 1439هـ الموافق 30 أغسطس 2018م "أن بعض النخب تعيش صراعات بينية تشغلها عن هموم مجتمعها، بل تضيف للمجتمع هموما ومشاكل إلى همومه ومشاكله".

وأضاف أمام حشد ضم شخصيات اجتماعية بارزة "ان بعض النخب الدينية تستخدم الجمهور في صراعاتها والتحريض على بعضها بعضا".

ورأى سماحته ان النخبة ينبغي ان تكون منبعا للحلول لمشاكل المجتمع لا أن تلقي بالمزيد من المشاكل الجديدة على كاهل المجتمع، فتصبح بذلك هما ثقيلا يجثم على صدر المجتمع.

واستدرك انه عوضا عن ان تبتدع بعض النخب الحلول لمشاكل المجتمع أصبحت هي مصدرا للمشاكل الجديدة التي تشغل المجتمع بل وتستخدم الجمهور وقودا لصراعاتها.

وخاطب سماحته النخبة الدينية بالقول "كفى تشنجا وتوترا.. إلى متى نشغل الناس بالخلافات".

ومضى يقول إن بعض الصراعات وإن بدا انها نتيجة خلاف في الرأي الديني أو الفكري إلا انها في كثير من الأحيان قد تكون غطاءا لمصالح شخصية أو فئوية أو نتيجة سوء خلق لا يرضى به الدين ولا يتقبله العقل.

ودعا الشيخ الصفار النخب بكل اطيافها لجعل مناسبة الغدير نقطة انطلاق للانفتاح على بعضها البعض والتعاون في حمل هموم مجتمعاتنا

وحثّ على الاقتداء بأئمة أهل البيت الذين كانوا مستوعبين للجميع ومنفتحين على المختلفين معهم في الدين والرأى والتوجه بمن فيهم الزنادقة.

وأضاف ان من غير المقبول اختلاق الخصومة والتنافر مع الآخرين لمجرد الإعتقاد بأن موقفنا هو الصواب المطلق، فذلك خلاف تعاليم القرآن الذي ينهى عن القطيعة مع أهل الكتاب "الذين لم يقاتلوكم في الدين".

وأسف سماحته لتوهم البعض أنه سيعطي شرعية للمختلفين معه في حال استقبلهم أو بنى جسور العلاقة معهم. معتبرا ذلك الوهم شكلا من أشكال الغرور.

وأوضح بأن الشرعية إنما يأخذها كل أحد من خلال نشاطه وكفاءته واقتناع الآخرين بآراءه.

وشدد القول "إذا كنت صاحب رأي، فعليك أن تواجه الرأي بالرأي".

ودعا سماحته النخب الدينية والاجتماعية إلى الانفتاح على بعضها. مشيرا في السياق إلى العلاقة الودية العميقة التي ربطت أحد أبرز أعلام الشيعة الشريف السيد المرتضى بأحد أعلام الصابئة وهو أبو اسحاق الصابي حتى رثاه بقصيدة من عشرات الابيات.


نشر ثقافة النجاح

وفي جانب آخر دعا الشيخ الصفار الخطباء إلى استثمار موسو عاشوراء القادم في نشر ثقافة التلطع للنجاح والتميز. مؤكدا أن الدين ليس مشروع نجاح في الآخرة فقط، بل هو دعوة للنجاح والتقدم في الدنيا أولاً.

وأبان أن الدين يريد من أتباعه أن يكونوا عاشقين للعلم مبدعين في الفكر مستمتعين بطيبات الحياة.

وأنتقد سماحته بعض التوجهات الدينية التي لا تبدي اهتماما برفاهية الحياة، وتدعو لتقبّل الفقر والتخلف انتظارا للتعويض الالهي بالجنة في الآخرة.

هذا وقد حضر الحفل مئات من الشخصيات من علماء دين ومثقفين ورجال أعمال م الأحساء والدمام والقطيف والبحرين، حيث بدأ الحفل بتلاوة عطرة من القرآن الكريم تلاها المقرئ ممدوح آل جزيّر،


 


الشيخ حسن الصفار


التعليقات




5000