..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.

 

…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كركوك والكرد واحزاب السلطة والمساومات .!

رائد عمر العيدروسي

وكأنَّ الحلّ والربط بيد حكومة الأقليم او السيد مسعود البرزاني عبر انضمامه الى احدى الكتل السياسية لتغدو الكتلة الأكبر , ومنها يترشح رئيس الوزراء , ومنها ومن خلالها يضحى رئيس الجمهورية ممّن محسوبين على الحزب الديمقراطي الكردستاني , او حتى في ابعد الأحوال والمنال من الأتحاد الوطني الكردستاني , رغم أنّ منصب رئيس الجمهورية يكاد لا يحلّ ولا يربط , ووجوده او عدمه لا يقدم ولا يؤخّر .! , لكنه هذا هو الواقع المرّ لأحزاب الأسلام السياسي التي تتدافع وتتسابق لنيل رضا حكومة الأقليم التي عوقبت سياساً ومالياً وجرى اغلاق مطاراتها وبمباركة من هذه الأحزاب .


وإذ رئيس الوزراء السيد العبادي اعلنها صراحةً يوم امس بأن لا مساومة مع القادة الكرد حول كركوك , وإذ ايضاً أنّ جميع الكتل والأحزاب التي تسعى وتجاهد لتحظى بأنضمام حكومة الأقليم الى صفّها لتشكيل الكتلة الكبيرة ,  فجميعهم لم يعلنوا  تأييدهم ولا حتى رفضهم لتصريح رئيس الوزراء هذا , وإذ بجانب ذلك صرّح السيد برواري أحد قياديي الحزب الديمقراطي الكردستاني منتقداً تصريح رئيس الوزراء " حول كركوك وعدم المساومة عليها " , وحيث ايضاً لا ندري ولا نُنجّم حول اية تنازلاتٍ او مساوماتٍ نسبية او غير نسبية للكتل والأحزاب التي تتدفّق الى فنادق اربيل " ذات الخمس نجوم " , وذلك من بوابة او نافذة الأفتراض للتساهل والمرونة السياسية المشبوهة , وبالرغم من الأدراك المسبق لموضوعية القادة الأكراد في توجهاتهم السياسية , فنقولها ونعلنها صراحةً وبدقّة متناهية < وهي نصيحةٌ لوجه الله الى القيادة الكردية > فأنّ ايّ كتلةٍ او حزبٍ او تيّار يتعهّد ويُوقّع ويضع بصمته " بالأصابع العشرة او العشرين " بتقديم وعرض اية تنازلاتٍ حول كركوك والمناطق التي جرى تسميتها " بعد الأحتلال الأمريكي " بالمتنازع عليها .! , فأنّ ايّاً منهم وجميعهم سوف يتخلّون عن تواقيعهم وبصامتهم بعد امتطائهم لسلطة الكتلة الأكبر , لا لأصالة عراقيتهم , ولا خوفاً من التأريخ الذي يُعرّي من ورقة التوت وما خلفها , ولكن خشيةً وتحسّباً من ثورةٍ جماهيريةٍ شعواء قد تؤدي الى سحل جثثهم في الشوارع , كما جرى للذين صانوا وحافظوا على شرفهم السياسي والشخصي والوطني من العائلة المالكة في عام 1958 , ولا بدّ أنْ يضعوا هؤلاء نصبَ اعينهم لمصائر اولئك , وإلاّ فالخطورةُ اخطر .!

رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000