..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسرحية ثـــــوار الـــــورد

عدي المختار

إهداء لشهداء تظاهرات تموز 2018

شخوص العمل :

1- القائد

2- الرجل الأول 

3- الرجل الثاني 

4- الرجل الثالث 

5- الرجل الرابع 

6- الرجل الخامس

7- الرجل السادس

المنظر : مسرح وفي العمق عارضة داتا شو, المنظر يوحي إلى إنها ساحة تحرير أو مسرح بلا معالم , ثمة مجموعة من العراة ينتشرون بين زوايا المسرح منهكين متعبين لا يتضح من هؤلاء الى في المشهد الأخير .

القائد : ما هكذا دربتكم ..لم أركم بهذا التعب؟... لم أعهدكم بهذا الخنوع واليأس والإحباط ؟.., ماذا جرى لكم ...(صوت من الخارج لأصوات تنتقد الحكومة والأوضاع ) ويحاول عدم الاهتمام لها ) ....هيا واصلوا ما تفقنا عليه  .

( يحاولون النهوض والوقف وجه لوجه أمام بعضهم كأنهم في بروفا يتهيئون فيه للانقضاض على شيء ما , إلا أن الأصوات من الخارج تجعلهم يمسكون رؤؤسهم بأيديهم وهم يطوفون المسرح من الم ما يسمعون , فيثور القائد محاولا إعادتهم للرقص مرة أخرى) 

القائد : لم التوقف ؟...واصلوا ما تفقنا عليه...هيا ...

الرجل 1: لم تشح بوجهك بعيدا عن الحق !!

الرجل 2: انك ترى بعيون من زجاج !!

الرجل 3: أذنيك تسمع كل شيء إلا حناجر قلوبهم  !!

القائد : كفوا عن هذا الهراء وعودوا إلى المهمة مرة أخرى .

الرجل 1: ألا يكفي رقصنا ثلاثون عاماً 

الرجل 2: كان المسرح سواتر حرب 

الرجل 3: والموسيقى مزيج من أصوات الرصاص 

الرجل 1: وأزيز الطائرات وأصوات المدافع .

الرجل 2: مايسترو كل ذلك كان أنين الجرحى وشهقات الشهداء.

الرجل 3: جمهورنا الثكلى والأيتام والأرامل.

الرجل 1: الأمهات يصفقن بحرارة قلوبهن لان البكاء كان محظور.

الرجل 2: والآباء يحبسون حزنهم بفرك راحاتهم لان الحزن ممنوع بأمر الرئيس. 

الرجل 3: كان كل شيء ممنوع إلا ذلك التابوت الذي كان يزور البيوت كل ساعة ولحظة كان متاح .

الرجل 1: نعم ..تابوت ...لا نعرف للان لماذا يلف بالعلم ؟؟ هل هو خجلا من ذوي الذبيح أم ....

الرجل 2: ( يقاطعة ) لا بل يغطي عار السلطة..

الرجل 3: السلطات في بلدي لا سلطة لها إلا على الفقراء والبسطاء ومن لا حول لهم أو قوة 

القائد : انه زمن انتهى .... سلطتكم اليوم بيدكم  .

الرجل 1: لو كانت كذلك ما سمعنا هذه الهتافات اليوم .

الرجل 2: أنهم يلعبون لعبة قديمة يتبادلون فيها الأدوار ليس إلا .

الرجل 3: فكلما تكبر كروشهم يصاب الشعب بفقر الدم . 

القائد : كل هذا وتعتقدون عندي الحل ؟ ههههههههه

الرجل 1: افضحهم 

الرجل 2: عرهم

الرجل 3: التاريخ يحفظ المواقف لا المناقب

الرجل 1: اجعل منا وثقة تعريهم

الرجل 2: تفضح حاضرهم 

الرجل 3: ليلعن مستقبلهم

القائد: ههههههههههههههههههههههههههههه

الثلاثة : لم الضحك 

القائد: سيمفونية المواجع هذه ههههههههههه اسمعها في كل زمان واوان دون حل

الجميع : كل الآلام والأحلام تتشابه 

القائد : لماذا هذا التشاؤم ؟؟

الرجل1: ما عدنا نرى شيء!! 

الرجل 2: لم نصاب بالعمى  لكنها حقيقة  

الرجل3: اختلط حابل الحق بنابل الدعاة 

الرجل1 : فتحول كل شيء إلى ظلام ..لهذا ما عدنا نرى شيء.

الرجل2: أجسادنا توقفت عن الحركة 

الرجل 3: لا نقوى على الحركة لربما أعاقنا الزمن 

الرجل1: بتنا لا نسمع لا نرى لا نحس بأي شيء

القائد: المهم ان نواصل .... 

الرجل2 : كيف تريد أن نمضي ونحن معاقون او قل ميتون ؟

الرجل3: لا نقوى حتى على الهتاف  

القائد : اهاااااااااااا

الرجل1 : الهتاف في بلدي تهمة 

الرجل2: لا تقربوا السلطة وانتم تهتفون  

القائد : اهاااااااااااا

الرجل 3: فمصيرك إما الموت أو الاعتقال  

القائد : والتهمة 

الجميع : مندس ..مخرب ..بعثي ..

القائد : هههههههههههههههههههههه 

الجميع : عن أي شيء تضحك 

القائد : مر زمن طويل على نفس الاتهام ..البعث كان يعتقل ويعدم الناس بدعوى انتمائهم لحزب الدعوة العميل ههههههههههههه اليوم الحكومة بيد الدعوة وتقمع وتقتل وتعتقل بدعوى انهم بعثيون هههههههه ,هل في العراق لا يوجد عراقيون كي يصنفوا إما قاتل أو قتيل والعكس أيضا صحيح .

الجميع : وأنت أي منهما .

القائد : كنت طالبا في الكلية ..اعتقلت بتهمة المعارضة ,عذبت بشتى أنواع العذاب وشر أهلي وتغربت 

الرجل 1: وعدت وفي يمينك خدمة جهادية 

الرجل 2: لهذا أنت لا تسمع أصواتهم 

القائد : أصوات من ؟

الرجل 3: هذه الأصوات التي تتضور جوعاً 

الرجل 1: الأصوات التي لا تريد إلا أن تعيش كاي دولة غنية بالثروات 

الرجل 2: لا نريد إلا بيتاً يأوي المشردين ولقمة تسد رمقهم 

الرجل 3: وتعليم يليق بنا وخدمات تشعرنا بأننا مواطنون في بلد النفط 

الجميع : أنت لا تختلف عنهم 

القائد : أنا؟؟؟..... لا لا أنا وعدد ممن في قلوبهم ينبض الله رفضنا كل شيء واعتزلنا السياسة حينما وجدناها تشتري وتبيع بالوطن والمواطن 

الرجل1: لا تحزن ..فمهما كنت في الوطن راضياً مرضيا فلن يجعلوك مسئولا رفيعا .

الرجل 2: لأن لك قلب ينبض وقلوبهم من حجر .

الرجل 3: لا تجيد لقلقة اللسان .

القائد : الكراسي معاصي

الرجل 1: (يقف على منصة يحاول تقليد السياسيين ) أدين تخريب الممتلكات واستنكر القوى المفرطة ضد المواطنين, أنا مع المتظاهرين والمنتفضين لكن أنا مع الجيش والشرطة في إعادة الأمور لنصابها .

الرجل 2:  (يقف على منصة يحاول تقليد السياسيين ) أنا مع مطالب المواطن ولكن مع استتباب الأمن وضد المندسين والمخربين .

القائد :  أنا مع الوطن إن كان فيه مراهقون سائرون في دهاليز الحكمة الموهمون بالنصر والمنظرون لدولة القانون ممن فتحوا فينا فتحاً مبينا فزهدوا بالعراقية وضاعوا في القرار فثملوا في المدنية هههههههههههههه  .

الجميع : إذن أنت ترى ؟

القائد : أرى مالم تروه بالتأكيد

الجميع : وماذا ترى ؟ 

القائد : التقية لا سبيل أمامكم غير التقية 

الرجل 1: وثمة تقية تسد رمق الجوع .

الرجل2: سنين وهم تحت ظل التقية يلعبون بنا 

الرجل 3: قتلنا بدعوى التقية ,شردنا تحت ظلال التقية 

الرجل 1: لا تقية لمن لا تقية له  

الرجل 2: نبادلهم بالورد ويردوها لنا بالرصاص 

الجميع : التقية 

القائد  : فاقد الشيء لا يعطيه .

الرجل1: لو لا الخبز لما عبد الله .

القائد : شعارات ..

الرجل 2: يحكمنا من لا حكم له على نزواته .

الرجل 3: عن أي وطن نتحدث ونحن نرزح تحت شريعة الغاب يأكل لحمنا شذاذ السلطة وفجارها .

القائد  : انه الوطن ...دعك من الفروض واعمل بالطاعات .

الثلاثة : الوطن معاملة 

القائد : أوطاننا انعكاس لنا 

الرجل1 : وطن ....وطن ....وطن أي وطن هذا الذي يقتل أبناءه بدم بارد !!! , اه يا زهور الورد ,هل خرجتم طلباً للمال أو الجاه والسلطة ؟

 الرجل2 :اذكر احدهم كان انقطاع التيار الكهربائي يمنعه عن حفظ دروسه فخرج طلباً للعلم فأهدوه رصاصة بالرأس عنوانها مخرب.

الرجل 3: واحدهم كان في جيبه أخر ألف دينار لا غير أخر فطور للعائلة مل وهو يبحث عن العمل,عائلته كبيرة والجوع والعوز اخذ منهم مأخذه , فخرج يتظاهر وفي يده بحاجة الى توقيع للتعين فبدلا ان يهمشوه بموافق هشموا صدره موقعين عليه مندس . 

الرجل 1:  صديقي الذي كان يقاتل الإرهاب ’ كان قد نزل بإجازة لعائلته إلا انه قرر الخروج مع المنتفضين ضد إهمال السلطة وهو لا يحمل بيده غير علم العراق إلا أنهم احرقوه فوق رأسه وكتبوا عليه بعثي. 

الرجل 2: وغيرهم من الشهداء المنتفضين ففي وطني بات القتل وقطع الرؤوس الحاضر الذي لا مفر منه , او كلنا في نظر السلطة أما شهداء أو متهمون بالا وطنية إن طالبنا بحقوقنا.

الرجل 3: لم يخرجوا أشرا ولا بطرا بل طلباً للإصلاح في وطني 

الجميع : لذا علينا أن نطالب بحقوقنا .

القائد : اجعلوها سلمية 

الرجل1 : وكانت كذلك 

الرجل2 : السلطة وجهت بنادقها لصدورنا فأين المفر؟

القائد : وحجارتكم!!

الرجل3 : لم نبتدئها , إلا البعض منا

القائد :الشر يعم  

الرجل1 : إلا أن بعضهم قابلونا بالورود  

الرجل 2: والحقوق تنتزع و لا تهدى 

الرجال 3: كل الثورات تحتاج لتضحيات

القائد : ومن يعصم الدماء 

الجميع : الوطن 

القائد : الوطن انعكاس لنا 

( يعلو صوت الهتافات المطالبة بالحقوق )

الرجل 1: ( كأنه يتابع التظاهرات من بعيد ) ...البصرة

القائد : مهد الانتفاضة الأولى 

الرجل 2: ( كأنه يتابع التظاهرات من بعيد ) ..الناصرية  

القائد : حبوبي العشرين 

 الرجل 3: ( كأنه يتابع التظاهرات من بعيد ) ..العمارة 

القائد : الشيخ غضبان البنيه

  الرجل 1: ( كأنه يتابع التظاهرات من بعيد ) ..السماوة

القائد : الشيخ شعلان ابو الجون و(الطوب احسن لو مكوراي)

الجميع : يعددون المدن 

 ( يعلو صوت الهتافات المطالبة بالحقوق )

الثلاثة : هل وصل الوطن ؟

المخرج : لا 

الثلاثة : إذن ؟

القائد : الوطن موجود فينا 

الثلاثة : إذن ؟

القائد: أنها الثورة

الثلاثة : الثورة !!

القائد : بالضبط 

الثلاثة : إذن ترجم يقظتهم وحفظها من عثة الزمن ..

الرجل 1: أيقظ المواطن فيهم ..واستحضر الوطن .

الرجل 2: دون للشعب الذي يهتف هناك وهنا ثورته

الرجل 3: هتافهم ...شعاراتهم ...

الرجل 1: رفضك 

الرجل 3: ورفضنا ( يعلو صوت الهتاف مرة ثانية )

الثلاثة : ( لبعضهم البعض) هي الثورة... هي الثورة... هي الثورة...( للقائد) هي الثورة

القائد : يعد من ( 1 الى 3) ستاندي باي كيو 

شاشة العرض تظهر تظاهرات الشعب وتضحياتهم وعلى المسرح يؤدي الممثلون ستاند اب لمجموعة من القادة وهي كالتالي :

1- رئيس وزراء يجلس على كرسي بشكل كارتوني وهو يتابع الفيس بوك :الله ..الله ...لك أنا رئيس وزراء ...لا ..لا هذا شلون حجي البعض يكلي بالفيس ياخره .

2- رئيس جمهورية نائم على الكرسي وهو يشخر ومن ثم يفز : هااااااا...خلصت الدورة لو بعده ..هاي العراق يتعب 

3- قائد سياسي : اكووول وين وصلت التظاهرات ...( بغباء مع نفسه ) والله ماعرف 

4- قائد اسلامي واقف بالظل : هاي التظاهرات وراها شعب عريض معروف بخلفيته الثورية 

5- قائد اسلامي واقف بالظل : حبيبي رجع النت لا ..اوف شوكت نغرد شوكت نام .

6- قائد سياسي أخر : التظاهرات خلفه البعثيين ..( يضع اصبعه في انفه) ...جيبولي كلنكس 

يلعوا صوت هتاف ( شلع قلع كلكم حرامية )...

النهاية


ملاحظة :

لا يجوز تأدية النص او الاقتباس منه او الاشتغال عليه من دون اخذ موافقة المؤلف 

رقم المؤلف : 009647721110056

البريد الالكتروني : almokhtar_80@yahoo.com

صفحة الفيس : almokhtar udy


عدي المختار


التعليقات




5000