..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / الدموع المتجمدة

اسراء العبيدي

ﻭﻗﻔﺖ ﻓﺘﺎﺓ  ﺑﺎﻟﻘﺮﺏ  ﻣﻦ  ﺑﺮﻛﺔ  ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻓﺸﺎﻫﺪﻫﺎ  ﺭﺟﻞ ﻣﺴﻦ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻬﺎ : ﻣﺎﺫﺍ ﺗﻔﻌﻠﻴﻦ ﻫﻨﺎ ﺍﻟﺠﻮ ﺑﺎﺭﺩﺍً ؟  

ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻪ : ﺍﻟﺪﺍﺀ ﻳﺜﻠﺞ ﺭﺍﺣﺘﻲ ﻭﻳﻄﻔﺊ ﺍﻟﻐﺪ ﻓﻲ ﺧﻴﺎﻟﻲ ﻭﻳﺸﻞ ﺃﻧﻔﺎﺳﻲ . ﻓﺘﻬﺘﺰ ﺍﻟﺮﺋﺘﻴﻦ ﻭﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﺮﻗﺺ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺷﺒﺢ ﺍﻟﺰﻭﺍﻝ ﻭﻫﻤﺎ ﻣﺸﺪﻭﺩﺗﺎﻥ ﺍﻟﻰ ﻇﻼﻡ ﻗﺒﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻡ ﻭﺍﻟﺴﻌﺎﻝ .

ﻓﻼ ﺗﻘﻠﻖ ﺃﻧﺎ ﺟﻠﺪﻱ ﻻ ﻳﺨﺸﻰ ﺍﻟﺒﺮﺩ ﻓﻘﺪ ﺟﻔﺖ ﺭﻭﺣﻲ ﻛﻤﺎ ﻳﺠﻒ ﻧﺪﻯ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ . ﻭﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﻟﻮﻯ ﺫﺭﺍﻋﻲ ﻭﻛﺴﺮ ﻟﻲ ﺍﻟﺠﻨﺎﺡ .

ﻓﺄﻧﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺃﻗﻒ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺒﺮﻛﺔ ﻷﻏﻨﻲ ﻟﺤﻦ ﺍﻟﻤﻮﺕ . ﻓﻘﺪ ﻣﺎﺗﺖ ﺭﻭﺣﻲ ﻭﺻﺒﻐﺖ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﺀ . ﻭﺧﺮﺱ ﻟﺴﺎﻧﻲ ﻓﻼ ﻳﺘﻜﻠﻢ ﻭﻻ ﻳﺤﺪﺙ ﺻﻮﺕ .

ﺃﻧﺪﻫﺶ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻤﺴﻦ ﻭﻗﺎﻝ : ﻣﺎﺫﺍ ﺩﻫﺎﻙ ﻳﺎ ﺍﺑﻨﺘﻲ ؟ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻣﺆﻟﻢ ﻓﺎﻟﻘﺎﺩﻡ ﺃﺟﻤﻞ . ﻭﺩﻋﻲ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻷﻧﻪ ﺭﺣﻞ ﻛﻤﺎ ﺗﺮﺣﻞ ﺍﻟﻄﻴﻮﺭ ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮﺓ ﻷﺑﻌﺪ ﻣﻜﺎﻥ .

ﻭﺃﻧﺎ ﺃﺟﺪ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻌﺒﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻃﻠﻘﺘﻴﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ ﺑﺪﺭ ﺷﺎﻛﺮ ﺍﻟﺴﻴﺎﺏ . ﺃﻟﻴﺲ ﻛﺬﻟﻚ ؟ ﻭ ﻟﺮﺑﻤﺎ ﻗﺼﻴﺪﺓ ﺭﺋﺔ ﺗﺘﻤﺰﻕ .

ﺃﺳﺮﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﻗﻠﺐ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻭﻛﺄﻥ ﺍﻟﻬﻮﻯ ﻳﺸﻊ ﻓﻲ ﻧﺎﻇﺮﻳﻬﺎ ﻭﻗﺎﻟﺖ :

ﺃﻧﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺘﺎﺀ ﻭﻟﻦ ﺍﻧﺘﻈﺮ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺣﺘﻰ ﻳﺄﺗﻲ , ﻓﺈﻥ ﺻﺪﺭﻱ ﻟﻦ ﻳﺮﺗﺎﺡ ﻓﻘﺪ ﻏﺰﻭﺗﻪ ﻋﺎﺻﻔﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﻭﺍﻧﺤﻞ ﻛﺎﻟﻈﻞ ﺍﻟﻬﺰﻳﻞ . ﻭﺇﻧﺰﺍﻝ ﺍﻻﻣﻞ ﺑﺸﻲﺀ ﺃﺳﻤﻪ ﻣﺰﻳﻞ . ﺃﺣﺪﺙ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻲ ﺍﻟﺰﻟﺰﺍﻝ . ﻭﻛﻞ ﺣﻠﻢ ﻟﻲ ﻭﺍﻟﻔﺮﺡ ﻗﺪ ﺇﻧﺰﺍﻝ .

ﻓﻼ ﺗﺤﺪﺛﻨﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﻄﻴﻮﺭ ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮﺓ .. ﻓﺄﻧﺎ ﺃﻋﻠﻢ ﻣﺎ ﻣﻌﻨﻰ ﻛﻠﻤﺔ ﺍﻟﻄﻴﺮ ؟ ﻓﺎﻟﻄﻴﺮ ﻳﻄﻴﺮ ﻭﻳﺤﻠﻖ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎﻥ ﻭﺃﻧﺎ ﻗﻠﺒﻲ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻳﻄﻴﺮ . ﻓﻘﺪ ﺍﻧﻠﻮﻯ ﻭﺃﻣﺴﻰ ﻣﻜﺴﻮﺭ ﺍﻟﺠﻨﺎﺡ .

ﻭﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺍﻧﺘﻬﺖ ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺜﻬﺎ ﺃﺭﺍﺩﺕ ﺍﻟﻘﻔﺰ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺒﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﺘﺠﻤﺪﺓ ﺑﺎﻟﺜﻠﺞ ﻭ ﺳﺮﻋﺎﻥ ﻣﺎ ﺣﻘﻘﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﻜﺮﺓ ﺍﻟﺘﻰ ﺩﺍﺭﺕ ﺑﺒﺎﻟﻬﺎ ﻭ ﻗﻔﺰﺕ . ﻭﺃﻟﻘﺖ ﺑﺬﻛﺮﻳﺎﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺮﻛﺔ ﻟﺘﻜﻮﻥ ﺳﺘﺎﺭﺍً ﻣﻦ ﺍﻷﺩﻣﻊ ﺍﻟﺮﺍﺟﻔﺔ . ﻓﺘﺠﻤﺪﺕ ﺩﻣﻌﺘﻬﺎ ﻭﺑﺮﺩﺕ ﻛﻤﺎ ﺗﺒﺮﺩ ﺍﻟﻌﺎﺻﻔﺔ . ﻭﺿﺎﻉ ﻋﻄﺮﻫﺎ ﻭﺃﻧﺤﻞ ﺷﻌﺮﻫﺎ ﻭﺑﺪﺃ ﻳﺘﻐﻠﻐﻞ ﻓﻲ ﺍﻋﻤﺎﻕ ﺍﻟﺒﺮﻛﺔ . ﻭﺍﻟﻤﺴﻜﻴﻨﺔ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﻌﻮﻡ ﻟﺬﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻤﺴﻦ ﻣﻦ ﺗﻤﺎﻟﻚ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﺳﺮﻋﺎﻥ ﻣﺎ ﻗﻔﺰ ﺑﺎﻟﺒﺮﻛﺔ ﻭﺭﻏﻢ ﺍﻧﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﺴﺒﺎﺣﺔ ﻟﻜﻨﻪ ﻗﻔﺰ . ﻓﺘﺠﻤﺪﺕ ﻳﺪﺍﻩ ﻭﻗﺪﻣﺎﻩ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﻀﺒﺎﺏ ﺍﻟﺜﻘﻴﻞ ﻭﺭﻏﻢ ﺷﺪﺓ ﺍﻟﺒﺮﺩ ﺃﺳﺘﻄﺎﻉ ﻣﺴﻚ ﻳﺪﻫﺎ . ﻭﺳﺤﺒﻬﺎ ﺑﺼﻌﻮﺑﺔ ﺟﺪﺍً ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﻭﺯﻧﻬﺎ ﺛﻘﻴﻞ ﺟﺪﺍً , ﻷﻧﻬﺎ ﺑﺪﺕ ﻛﺎﻟﺠﺜﺔ ﺍﻟﻬﺎﻣﺪﺓ ﻭﻳﺪﺍﻫﺎ ﺟﺎﻣﺪﺓ ﻭ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺣﻤﻠﻬﺎ ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻣﺴﻚ ﻗﺪﻣﻴﻬﺎ ﻓﺎﻧﺤﻨﻰ ﻇﻬﺮﻩ ﺍﻟﻤﻘﻮﺱ . ﺭﻏﻢ ﻣﺎ ﺣﺪﺙ ﺗﺎﺑﻊ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺇﻧﻘﺎﺫﻫﺎ ﻭﻭﺿﻌﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺟﻠﻴﺪ ﺍﻟﺜﻠﺞ ﺍﻟﻐﻴﺮ ﻣﻨﻜﺴﺮ . ﻭﺑﺪﺃ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺍﻳﻘﺎﻇﻬﺎ . ﻓﺎﺳﺘﻴﻘﻈﺖ ﻭﺑﺪﺃﺕ ﺗﻘﻮﻝ ﺑﻀﻊ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﻭﻫﻲ ﺗﻬﺬﻱ :

ﻏﺮﺳﺖ ﺍﻟﻮﺭﻭﺩ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﻘﺘﻲ ﻭﻃﺎﺭ ﺍﻟﻌﺼﻔﻮﺭ ﺑﻌﻴﺪﺍً ... ﻛﻴﻒ ﻳﻜﻮﻥ ﻗﻠﺒﻲ ﺳﻌﻴﺪﺍً ؟ ﻭﺍﻟﻌﺼﻔﻮﺭ ﻗﺪ ﻃﺎﺭ ﺍﻟﻰ ﻋﺶ ﺁﺧﺮ . ﻭﻫﻮ ﺍﻵﻥ ﻳﻌﻴﺶ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻭﻳﺤﻠﻖ ﺑﺴﻌﺎﺩﺓ . ﻭﺇﻧﺎ ﻫﻨﺎ ﻟﻮﺣﺪﻱ ﻟﻦ ﺍﻏﺎﻣﺮ ﺑﻘﻠﺒﻲ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻘﺪ ﺗﺠﻤﺪﺕ ﺩﻣﻮﻋﻲ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﺒﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﺘﺠﻤﺪﺓ .

ﻳﺎ ﺍﻟﻬﻲ ﻻ ﺃﺳﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﺍﺗﺨﻴﻞ ﺇﻥ ﺍﻟﻌﺼﻔﻮﺭ ﻳﻐﺮﺩ ﺑﻌﻴﺪﺍً ﻭﻳﻌﻴﺶ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺑﻌﻴﺪﺍً ﻋﻨﻲ . ﻓﻘﺪ ﻃﺎﺭ ﻭﺗﺮﻙ ﺑﺪﺍﺧﻠﻲ ﺣﺰﻧﺎً ﻣﻨﻪ ﻻ ﺃﻓﻴﻖ . ﻭﺃﻣﺴﺖ ﺭﻭﺣﻲ ﻛﺎﻟﺴﺮﺍﺏ ﺑﻼ ﺭﻓﻴﻖ . ﺍﻧﺎ ﻭﺣﻴﺪﺓ ﻣﻦ ﺳﻴﻬﺘﻢ ﺑﻲ ﻭﻳﻄﻔﺊ ﺣﺰﻧﻲ . ﺍﻟﻜﻞ ﺗﺮﻛﻮﻧﻲ ﻓﻘﺪ ﺗﺠﻤﺪﺕ ﻋﻴﻮﻧﻲ .

ﻓﺠﺄﺓ ﺗﺴﺎﺭﻋﺖ ﺩﻗﺎﺕ ﻗﻠﺒﻬﺎ ﻭﻏﺎﺻﺖ ﻓﻲ ﻭﻋﻴﻬﺎ . ﺭﻛﺾ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻤﺴﻦ ﻣﺴﺮﻋﺎً ﻭﺣﻤﻠﻬﺎ ﻭﻫﻮ ﻳﻘﻮﻝ :

ﺃﻧﻘﺬﺗﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﺘﺠﻤﺪﺓ ﻭﻭﺿﻌﺘﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻠﻴﺪ ﺍﻟﻐﻴﺮ ﻣﻨﻜﺴﺮ . ﻭﺍﻵﻥ ﺳﺄﺣﻤﻠﻚ ﻛﻲ ﻻ ﻳﻨﻜﺴﺮ ﺍﻟﺠﻠﻴﺪ ﺑﻚ ﻭﺗﻘﻌﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺮﻛﺔ , ﻓﺄﻧﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻓﺔ ﺍﻟﻬﺎﻭﻳﺔ ﻭﻟﻦ ﺍﺩﻋﻚ ﺗﻘﻌﻴﻦ ﻣﺮﺓ ﺍﺧﺮﻯ . ﻓﺈﻥ ﺇﻧﻜﺴﺮﺗﻲ ﻛﻤﺎ ﻳﻨﻜﺴﺮ ﺍﻟﺠﻠﻴﺪ ﻭﺍﻧﻜﺴﺮ ﻗﻠﺒﻚ ﺍﻟﺮﻗﻴﻖ ﻟﻦ ﺗﻨﻜﺴﺮﻱ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻴﻮﻡ . ﻟﻦ ﺍﺳﻤﺢ ﺑﺬﻟﻚ ﺍﻧﺎ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﺃﺗﻰ ﺑﻲ ﺍﻟﻰ ﻫﻨﺎ ﻷﻧﻘﺬﻙ .

ﺃﻧﺎ ﻗﺪﺭﻙ ﺳﺄﺣﻤﻠﻚ ﻣﻊ ﺩﻣﻮﻋك ﺍﻟﻤﺘﺠﻤﺪﺓ . ﺳﺄﻧﻘﺬﻙ ﻓﻼ ﻳﻬﻢ ﻣﺎ ﺣﺼﻞ ﻭﻣﺎ ﻳﺰﺍﻝ ﻫﻨﺎﻙ ﺑﻌﺾ ﺍﻻﻣﻞ ﻳﺎ ﺻﻐﻴﺮﺗﻲ .

 

 

اسراء العبيدي


التعليقات




5000