..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تكفير وطني

علي فاهم

يتهم دائماً الدين وأتباعه من قبل العلمانيين بأنهم يستعملون التكفير كسلاح لأقصاء الاخر وربما يصل حد التصفية الجسدية و هذا فعلا يحصل عند المتطرفين و المتشددين من أتباع الاديان المختلفة السماوية و الارضية ولكن هل هو محصور بمن يتبع الدين  فقط أم أنه مرض موجود طبيعيا عند البشر المتدين منهم و غير المتدين ؟ يحكي لنا التاريخ البشري الكثير من المآسي و الحروب و الاعدامات و التصفيات للاخر الانسان المختلف بالفكر أو العقيدة السياسية وحتى الاقتصادية و الاجتماعية تحت عناوين شتى لا علاقة لها بالدين و هذا التاريخ البشري اذا تصفحته طولياً و أفقياً يكاد لايخلوا يوما أو شبراً من هذه التصفيات و الاقصاءات وتحت مختلف المسميات و العناوين وفي تاريخ العراق الحديث نماذج عديدة لهذه التصفيات و خاصة من قبل من أمتلك السلطة و عبارة الشيوعيين ( ماكو مؤامرة و الحبال موجودة ) تختصر لنا حكاية تكفير من نوع خاص وهو تكفير العلمانيين الذي يقصي الاخر بتهم جاهزة كالعمالة للأجنبي أو المؤامرة على الحكم أو محاولة الانقلاب وى غيرها من التهم المقولبة و التي تلبس بالأخر المختلف لتبرر تصفيته و أكثر من أستعمل هذه المحكمة التكفيرية في العراق هم القوميين و البعثيين و لابشكل أجرامي مفرط فيه قبل أن يستلموا الحكم و بعد أستلامهم له بشكل أعنف و أشد قسوة لمنافسيهم من الشيوعيين و من ثم الاسلاميين و مجزرة 8 شباط 1963 التي أطاحت بعبد الكريم قاسم و ما تلاها من أحداث من قبل مليشيا الحرس القومي حتى أستلام للحكم من قبل البعثيين في 1968  ليبدأ فصل دموي قاتم من التصفيات الجسدية و خاصة بعد أستلام الحكم من قبل المجرم الدموي صدام حسين الذي كان يمسك السلطة التشريعية و التنفيذية بيده و قرار مجلس قيادة الثورة 461 عام 1980 الذي قضى بأعدام جميع من أنتسب لحزب الدعوة الاسلامية ومن يروج لأفكاره و بأثر رجعي و تحت هذا القانون أعدم مئات الالاف من الشباب من أعضاء الحركة الاسلامية لا بل كل مسلم لديه شيء من الالتزام الديني الاسلامي و لا يكاد يخلو بيت من بيوت الشيعة العرب و الشيعة الاكراد من معدوم أو مسجون معذب أو مهجرين مرميين على الحدود و طبعاً التهمة الجاهزة هي التبعية والعمالة للأجنبي رغم أن البعثيين يعترفون أنهم جاءوا بالقطار الامريكي و اليوم تهمة العمالة أو التبعية أو الذيل أو عدم الوطنية تهم جاهزة و مسلفنة ترمى على كل من يخالف التوجه الامريكي لأستلاب العراق و مصادرة أرادة الجماهير و هو تكفير وطني و كأن الوطنية تتعارض وتعاطفك مع الشعوب المظلومة في العالم أو الاعتراف بالجميل لمن ساعدك في وقت محنتك فالوطنية عند هؤلاء لباس محدد يفصلونه وفق أهوائهم و رؤاهم فأن كنت خارج هذه الرؤية الاحادية فأنت خارج دائرة الوطنية و أنت كافر و تستحق كل أنواع اللعن الوطني و بمختلف التوصيفات التكفيرية و قد تصل الى التصفيات الجسدية و تعود المشانق و الحبال الى المنصات و دمتم سالمين .

علي فاهم


التعليقات




5000