..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لماذا تحوَّلت [الرِّياض] إِلى حَطبٍ؟!

نزار حيدر

 ١/ باستثناء [إِسرائيل] ونظام [آل سَعود] فقد إِستهجن واستنكر العالَم العقوبات الأَميركيَّة الجديدة على طهران! وهذا يكفي لإيضاح رسالتها وماهيتها وهدفَها.

   فلماذا واجهها المُجتمع الدَّولي بالتحدِّي والرَّفض؟!.

   لعدَّة أَسباب؛

   أ/ إِنَّها عقوبات أُحاديَّة الجانب وليست دوليَّة!.

   فَلَو أَنَّ كلَّ دولةٍ قرَّرت فعل ذلك ضدَّ أَيَّة دولةٍ أُخرى لأَيِّ سببٍ كان! فأَين ستجد [الشرعيَّة الدوليَّة] مكانها؟!.

   ب/ كما أَنَّ مُقدِّمة العقوبات خطأ! فخلفيَّتها خروج واشنطن من إِتِّفاقٍ دوليٍّ ثبَّتتهُ أَعلى هيئة دوليَّة [مجلس الأَمن الدَّولي] وصادقت عَلَيْهِ الدُّول الخمس الدَّائِمة العضويَّة فِيهِ!.

   ٢/ وهي تختلف إِختلافاً جذريّاً عن العقوبات التي تعرَّض لها العراق في تسعينيَّات القرن الماضي من عدَّة جهات؛

   أ/ فتلك كانت قرارات دوليَّة صدرت عن مجلس الأَمن الدَّولي، وهذه قرارات أَميركيَّة تتعارض مع قرارات مجلس الأَمن الدَّولي.

   ب/ وتلك كانت بسبب عُدوان نظام الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين على الجارة الكويت عندما غزاها ودمَّرها وسرق كلَّ ما فيها!.

   وهذه قرارات بمثابة العُدوان على دَولةٍ مُستقلَّة ذات سيادة!.

   إِنَّ مُحاولة البعض المقارنة بينَ الحالتَين خطأٌ كبيرٌ ومُغالطة مفضوحة تتستَّر وراءها أَجندات مشبوهة تهدف إِلى خلط الأَوراق.

   ٣/ ولتصحيحِ معلومةٍ فإِنَّ القرار الدَّولي رقم [٥٩٨] المتعلِّق بوقف الحرب العراقيَّة الإِيرانيَّة والصَّادر بالإِجماع عن مجلس الأَمن الدَّولي عام ١٩٨٧ لم يُشر إِلى التَّعويضات لا من قريبٍ ولا من بعيدٍ! لذا فإِنَّ من الضَّروري الإِنتباه إِلى الأَكاذيب التي ينشرها مُغرضون ويتداولها ساذجُون ومُغفَّلون! الهدف منها هو التصيُّد بالماءِ العكِر وخلط الأَوراق!.

   ٤/ يوماً بعد آخر يتَّضح جليّاً أَنَّ [الديمقراطيَّة وحقوق الانسان] ما هي إِلَّا أَدوات رخيصة تمرِّر بها واشنطن سياساتها هنا وهناك! فمنذُ متى كانت الولايات المتَّحدة لا تتعامل إِلَّا مع النُّظم الديمقراطيَّة؟! أَو أَنَّها تدعم الديمقراطيَّات في العالم الثَّالث لتشنَّ الآن حربها الاقتصاديَّة ضدَّ أَنقرة بحجَّة أَنَّ النِّظام فيها لم يعُد ديمقراطيّاً؟!.

   فهل أَنَّ النِّظام في الرِّياض مثلاً أَو الدُّوحة أَو القاهرة ديمقراطيّاً لتغضَّ الطَّرف عن تجاوزاتهِم على حقوقِ الإِنسان؟!.

   أَلم تَر واشنطن ماذا يفعل نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربيَّة في عدوانهِ الوحشي على شعب اليَمن الأَعزل؟! أَلم تَر جِثث الأَطفال المُنتشرة في كلِّ مكانٍ من بلاد اليمن جرَّاء القصف الوحشي والحصار المُميت والمدمِّر على هذا الشَّعب الأَبيِّ؟! فلماذا لا تتَّخذ واشنطن أَيَّة خُطوة لردعِ العُدوان وإِيقافهِ عِنْدَ حدِّهِ؟!.

   ٥/ إِنَّ الأَزمة المُتصاعدة بين واشنطن من جهةٍ وكلّاً من طهران وأَنقرة هي جزءٌ لا يتجزَّء من منظومة الأَزمات التي تخلقها الْيَوْمَ منهجيَّة الرَّئيس ترامب والقائمة على أَساس الإِملاءات والتي رفضتها كلَّ دُول العالم طبعاً باستثناء نظام [آل سَعود] الإِرهابي الفاسد الذي ثبتَ بالدَّليل القاطع أَنَّهُ ذيلٌ وعبدٌ ذليلٌ لا يحترم نَفْسَهُ ولا يحترم كرامة شعبهِ التي مرَّغها بوحلِ البترودولار الذي أَعمى بصرهُ وبصيرتهُ! فتحوَّلَ إِلى حطبٍ في حروبِ واشنطن الإِقتصاديَّة وغيرها!.


نزار حيدر


التعليقات




5000