..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تونس/منتزه-درة-بمحافظة تطاوين:وسيلة لإمتضاص الضغط..وملء الفراغ

محمد المحسن

يبقى منتزه -درة-بالجنوب التونسي وتحديدا بجهة تطاوين واحدا من اروع المنتزهات للموقع الاستراتيجي الذي يتمتع به فضلا عن هدوء الاجواء به ونقاوة الهواء والنسمات العليلة.

منتزه-درة- تحوّل بفضل إرادة صاحبه السيد فتحي القاصرالى متنفس للعائلات وخاصة اثناء السهرة في ظل تواضع اسعار الماكولات والعصائر وقد وصف حرفاء المنتزه بان الاسعار هي شعبية وفي المتناول.

المنتزه يقع على الطريق الرابطة بين حي التحرير ومركز المدينة على مستوى مخرج و يعد بكل القاييس متنفس للعائلات سيما في فصل الصيف حيث تشتد الحرارة بهذه الربوع الشامخة (تطاوين ) وتتكاتثر جحافل الناموس..

في هذا السياق يقول صاحبه السيد فتحي القاصر لمندوب الصريح بالجهة :"تعتبر المنتزهات والحدائق متنفس للعائلات لا سيما في المناطق الداخلية التي تفتقر إلى أبسط وسائل الترفيه،..عدد لا بأس به وجدت في هذا الفضاء (درة) ملاذا لها ولأطفالها ووسيلة لإمتصاص الضغط وملء الفراغ..وقد سعينا قدر الإمكان إلى أن يكون هذا الفضاء أنيقا وجذابا يحدونا أمل في أن يجد فيه -المواطن التطاويني -كل ما من شأنه أن يسعده ويدخل البهجة إلى قلبه.."

ونحن نتساءل : بعيدا عن التقارير الشكلية،الأرقام والمساحات: هل الدولة في ثوبها الثوري مؤمنة بأن المنتزهات والمساحات الخضراء لم تعد مطلبا كماليا ولا رفاها،بل هي ضرورة تقتضيها العمارة المدنية ؟ وهل أنها جادة في توزيعها الجغرافي المحكم وفق التضاميم الجدية وفق ما تفرضة القوانين..؟ أم أنها ستظل حبرا على ورق تقتضيها التراخيص وتعيبها الأيبادي العابثة لتحولها إلى صفقات ومكافآت..؟

وفي إنتظار الإجابة عن هذه التساؤلات "البريئة" بقرارات جريئة تظل المساحات المتواجدة هنا..أو هناك..بحاجة ماسة للمراقبة والهيكلة القانونية حتى تلعب دورها الإنمائي والإجتماعي..

ختاما-يتوجه-مندوب الصريح بتطاوين بجزيل الشكر إلى صاحب منتزه درة إذ إستقبلنا هذا الأخير بكل حفاوة وأجاب عن أسئلتنا بكل تلقائية..


محمد المحسن


التعليقات




5000