..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصّـة قصيـرة جــداً / (( توقيتـات )) إلى فــاروق سلـوّم

فرج ياسين

مثل كل يوم ، يتناول فطوره عند الساعة السابعة ، ثم ينحني على المذياع الصغير ؛ الموضوع أمامه على الخوان . ثمة جُرعات اذاعيّة لازبة : كوارثٌ ، وتلاوتٌ ، وأساطير سياسيّة ، وعزف على أوتار شهوانيّة ، ... وفيروز . 

     في غضون ذلك ، ينصب آذانه لتسقّط أصوات الحياة في المدينة ، وبين لحظة وأخرى يكرّر لازمته اليوميّة : هل أعلنوا في الجامع وفاة أحد ؟ 

     حال خروج زوجته إلى الفناء ، يتوقع أن تعود له باسم المتوفى الجديد ؛ باسطاً ذاكرته لاستيعاب الخبر .. 

•-         هل مات أحد ؟

لكنها ترد عليه قائلةً : إنها أصوات العربات ، وضجّة أولاد المدارس ، وضوضاء الصباح المعتادة ! 

     عند تخوم الساعة التاسعة ؛ تأتي أولى الأخبار ، إذ يعلن الجامع القريب وفاة أحدهم ، فيسجل على ورقة - أعدّها لهذا الغرض - اسم المتوفى الثلاثي ، ولقب عائلته ، وما يلبث أن يطلق زفيراً حاراً ، ويضرب كفاً بكف ، ويبدأ سردَ حكايات قديمةً معتصرةً من نثار عشرات السنين الغابرة .

     في العاشرة تماماً يكون قد ارتدى ملابسه ، وحمل سبحته وغادر البيت . عليه المشاركة في تشجيع أول الراحلين هذا اليوم ، ثم الاستعداد لتشييع الآخرين المحتملين ، قبل أن ينخرط في مراجعة دقيقة يتذكر من خلالها عدد مجالس الفاتحة التي لم يتسع الوقت لزيارتها يوم أمس .

     ثمة كهل صدمته سيارة شرطة مسرعة ، وامرأة قتلت بطلقة قناص ، وشاب استشهد في مقابلة مسلحة مع المحتلين ، وصبي قضى متأثراً بجراح أصابته قبل بضعةِ أيام .

     في الساعة الرابعة عصراً ، يُنهي قيلولته ، وفي الرابعة والنصف ، يحمل كيسه المصنوع من القماش الخشن ، ويدلف الى السوق عبر طريق المقبرة .         

  

فرج ياسين


التعليقات

الاسم: فرج ياسين
التاريخ: 14/11/2008 17:26:47
اشكرك يا صديقي المبدع الخطير
انا أسأل عنك كثيرا لأنني خشيت على ذلك الصوت العراقي المتميزمن رياح الرعب التي تعصف بحياتنا
اعلم انني استشهد دائما بك عندما اتحدث عن قوة الموهبة
واصلة الأداة
ووعمق الثقافة
لاتحرمني من اعمالك الجديدة شعرا او قصة
محبتي التي تعرف

الاسم: وليد الصراف
التاريخ: 13/11/2008 19:50:07
الكبير دفرج ياسين
ويبدو ان لافرج ممانحن فيه وهاهي الارض تدور لتلقينا حيث نحن الآن نلتقي في الفضاء والاثير ولانلتقي على الارض التي لم يعد فيها سوى هذه الاجواء القاتمة التي تشيعها قصتك ايها المتفردالذي لايستطيع أن يشبه أحدا لانه من ندرة ولدوا كبارا دموعهم لها بصمة وحبرهم له بصمة في زمن يتشابه فيه الناس كما تتشابه حبات الرمل كم كنت اتمنى أن التقيك بعد هذه السنين وشاء الله ان نلتقي هناوان تكون المناسبة مقبرة عسى ان تبعث هذه المقبرة لقاءنا من جديدتحية لك ولفاروق سلوم ولزمن تشهره الذاكرة في وجه الغدسيفا من دموع لن يدركه صدا النسيان

الاسم: فرج ياسين
التاريخ: 10/11/2008 09:53:40
صديقي الشاعر الفرد ابا تبارك
انه لمن حسن الحظ ان تتاح لنا فسحة للقاء والتجاور
ان كلماتك اعادت الثقة لي
وانا اصارع المثبطات الكثيرة في حياتنا
دمت اخاا صيلا كما هو العهد بك على الدوام

الاسم: جواد الحطاب
التاريخ: 08/11/2008 19:51:07
السارد الكبير فرج ياسين

كاني ارك في بطلك ؛ ذلك الذي يخترق المقبرة ليختلط بضجيج الحياة في الاسواق .. يا له من رمز ؛ يمكن ان يترجم اصرار اهلك في الوطن ؛ الذين يقامون الموت اليومي بالاغاني .. والاحتلال بالاصرار على العراق ..

كم هو مفرح ان يلتقي عشاقك باسمك في النور يا عدوّ الظملة والقتلة

الاسم: محفوظ فرج
التاريخ: 21/10/2008 13:43:19
ما أسعدني يا صديقي العزيز
وانا أقرأ اسمك الحبيب
على صفحة قصيدة لي
ايها النبيل
في ابداعك
الذائب بالحب
والألفة التي سرعان ما تنقلنا الى الأصول في الادب الخالص
للانسان
للوطن
دمت اخي العزيز في تألقك
رعاك الله

الاسم: فرج ياسين
التاريخ: 20/10/2008 13:58:39
اخي الشاعر المتميز منذر الغالي
كنت اريد ان اقول لك قبل \مدة
انني اقرأ قصائدك اينما ثقفتها
ولمحبتي واعجابي احار عن ايها اعبر لك
معجبا ومتأثرا
الأن وجدت السبيل الى ذلك
شكرا لوفائك

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 20/10/2008 10:37:43
الرائع الكبير .. إنساناً ومبدعاً أستاذي فرج ياسين, أشعر بالزهو والفرح وأنا أقرأ إبداعك الحقيقي , الذي أنحني له بكل حب .. دمت كبيرا ناصعا .. مع كل اعتزازي

الاسم: فرج ياسين
التاريخ: 19/10/2008 21:43:15
علي الأمارة
ايها الرائع العزيز
بيني وبينك ما استقله على هذه الصفحة
لكنني سعيد بلقائك مجددا
سوف ابعث لك رسالة اخرى على بريدك
محبتي لك

الاسم: فرج ياسين
التاريخ: 19/10/2008 21:21:39
عزيزي الأستاذ ضياء كامل
اقصى ما احلم به ان تصل قصصي الى الأذواق الشاعرة المسوؤلة
دمت بخير وابداع

الاسم: فرج ياسين
التاريخ: 19/10/2008 18:04:49
اخي الدكتور هاشم الموسوي
شكرا لهذه القراءة المكثفة
ارجو ان ننجح دائما في ارضاء اسماء تمتلك
مثل هذه الحساسية النقدية
ودمت يا صاحبي

الاسم: ضياء كامل ابو فرح
التاريخ: 19/10/2008 04:35:01
تحية طيبة وكبيرة للاستاذ القاص (فرج ياسين )
هو اختار توقيتاته اليومية وانت هنا اخترت توقيتك (القصصي ) الموضوعي الرائع ..
لك وللشاعر الجميل (فاروق سلوم ) باقات ورد ومحبة .

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 18/10/2008 23:19:41
سأشكرك مرتين
مرة لأنك ابهجتني بطلتك التي احب واحب
ومرة ثانية لأنك ايقظت اسم العزيز فاروق سلوم وهو يمكث في غيابه الطويل .

الاسم: ]د. هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 18/10/2008 22:27:12
الأستاذ فرج تحيتي لك وللاستاذ فاروق واسمح لي بان ابارك لك بهذا التكثيف الموفق الذي خلفت منه حبكة ناجحة ..رغم ان القصة القصيرة جدا لم تأخذ مجالها الواسع في تجارب القصاصين العراقيين..اجزم بأن مجتمعنا الحالي يحتاج الى هذا الأسلوب البريشتي المختزل للسرديةالنقليدية المملة ...سلمت يداك ايها الميدع . لقد قلت كل شئ ........................... هاشم

الاسم: علي الامارة
التاريخ: 18/10/2008 21:23:20
الاستاذ الفاضل فرج ياسين تحية لك ولابداعك الكبير وانت تختصر قضية كبيرة وصورة تشريحية لحياة مجتمعنا من خلال تكثيف سردي بليغ واشارات وتلميحات عابرة لكنها راصدة ومشخصة وواضعة اصابعها الندية على جراح تاريخية عميقة
اننا ننتظر ابداعك دائما ونتطلع الى طلعتك البهية وانت تنور مركز النور
دمتما مبدعين انت وفاروق سلوم




5000