..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ماذا لو؟ / عشتار و تموز

فاتن عبدالسلام بلان

هل سيخربُ العالمُ

لو أسقطَ من

 حصّالتهِ الأسطورية حبيبن ؟؟



---------




مـاذا لـو .. مـاذا لـو

استعرتَ مفاتيحَ الشمسِ

وفتحتَ أبوابي الموصدة 

أمامَ هياكلِ الأساطيرِ

ومذابحِ الخُرافةِ

 والطلاسمِ والبخورِ والنذور ؟

ورحتَ ترتّبُ فوضويتي

وتهنّدسُ شوارعَ روحي

تدوّزنُ أوتارَ صمتي/ ثرثرتي

تهنّدمُ كرمشةَ فساتيني

وتجعّدَ جاذبيتي

تُمشّطُ جدائلَ شعري المنكوش

تعقدُ شرائطه بربطةِ عُنقك

وتغسلُ بندى خدّيكَ 

الزهورَ الذابلة على وجهي !



مـاذا لـو .. مـاذا لـو  

كنتَ طائري الفينيقيّ المُنتظر

 رحتَ تنقرُ بخفقِ أرياشكَ

الساعاتِ المُلغّمةَ بالتوقّفِ

عند شبابيكِ عُزلتي

وتُعيدُ لي أجنحةَ العنقاءِ

وتُلملمُ نمشَ القصائدِ 

عن عمودي الفقري

وتُذيُبها كحبّاتِ البُنِّ وذرّاتِ السُكّرِ

في ريقِ شفتيكَ

وفنجانِ صباحك ؟



مـاذا لـو .. مـاذا لـو

احتسينا نبيذَ الأملِ سويًا

وأحرقنا ستائرَ الجنونِ معًا

وحوّلنا هذي المسافات

 الى أعقابِ سجائرٍ باردة

وبقايا شايٍ في أكوابٍ جافةٍ مُكسّرة

وصبغنا الليلَ بالأحمرِ والنشوة

ورحنا نوزّعُ أرغفةَ العناقاتِ 

حصصًا على الأسّرةِ  

والشراشفِ والوسائدِ والشّموع ؟



مـاذا لـو .. مـاذا لـو

تمادينا برسمِ الضوءِ

أستعيرُ من حبّةِ عينكَ فُرشاتي

 وتستعيرُ من كركرةِ ضحكاتي ألوانك

نمزجُ  رموشَ أشجاركَ الناعسةِ

بشيطنةِ سنابلي الراقصة

أحوّشُ المقاعدَ عن ذراعيك 

وأُلقيها على أرصفةِ صدري

واغترفُ الأنهارَ من بسماتك

واسيّلُها أمطارًا على صحاري شفتي ؟



مـاذا لـو .. مـاذا لـو

أفرغنا رؤوسنا

 من هذي الأفكارِ المتعَبة

والقيناها على أكتافِ السفر

وتبادلنا الأدوارَ

أنتَ بحري وأنا حوريتك

أنتَ مركبي وأنا بوصلتك

نسرقُ زُرقةَ السماءِ

ونُخيطُ بها نتوءاتِ الفراغ

كطائرةٍ ورقية

ونحلّقُ كنورسين

تارةً أهربُ منكَ خلفَ الغيم

وتارةً تصطادُني بطُعمِ الحُب

نتماهى كظلّينِ تحتَ فيء الشمس

نتشابكُ كغصنينِ في أحراشِ الشّوق !



مـاذا لـو .. مـاذا لـو

أوقفنا هذا الوقتَ الآثم

وكنتُ نخبكَ الموعودِ بعشتار

وكنتَ نبيذي المُسكر بتموز

رحتَ تعصرُ العناقيدَ على ترقوةِ طفولتي

وأُقبّلُ بغنجٍ غمازةَ ذقنك 

أُصرُّ قبلاتي إليكَ على شفاهِ الخريف

وتبعث لي بدفئكَ بينَ أضلُعِ الصيف !



مـاذا لـو .. مـاذا لـو

كنتَ  تموزي وكنتُ  عشتارك

واختصرنا أنتَ وأنا

 كُلَّ هذي الحواجزِ والسدود

والعاداتِ والتقاليد بيننا

وتمرّدنا باحتجاجٍ على عُرفِ قبائلنا

فكنتَ نبيَّ حروفي

وكنتُ ربّةَ قصائدك ؟


ماذا لو .. ماذا لو .. ماذا لو .. ؟

هل سيخربُ العالمُ

لو أسقطَ من حصّالتهِ الأسطورية حبيبن ؟؟

فاتن عبدالسلام بلان


التعليقات




5000