..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية

العمل تنظم ندوة تثقيفية تعريفية بالقرار الاممي 1325 لمناهضة العنف ضد المرأة 


نظمت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ندوة تثقيفية بالقرار الاممي 1325 الخاص بالحماية من انواع العنف ضد المرأة يوم الثلاثاء 31-7-2018 على قاعة المركز الوطني للصحة والسلامة المهنية، وذلك بحضور مدير دائرة تمكين المرأة في الامانة العامة لمجلس الوزراء د. ابتسام عزيز، ومدير عام دائرة رعاية ذوي الاحتياجات د. عبير الجلبي ومدير هيئة رعاية ذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة القاضي اصغر الموسوي ومدير عام دائرة حماية المرأة د. عطور الموسوي.

وقال وكيل الوزارة لشؤون العمل الدكتور عبد الكريم عبدالله خلال افتتاحه الندوة ان الامانة العامة سبق ولهما أن شكلت لجنة خاصة بالقرار الاممي (1325) ومن ثم تم تشكيل فرق توزعت بين عموم المحافظات تعمل تماشيا مع القرار الاممي لترسيخ ثقافة نبذ العنف ضد المرأة باشكاله كافة، مشيرا الى ان هناك غرفة عمليات مسؤولة عن الفريق والهياكل المؤسسية وهناك اهتمام دولي بالقرار (1325) لكون العراق في صراع غير مسلح مع عصابات داعش وهذا الصراع كان تأثيره واضحا على المرأة.

واضاف ان الوزارة تعمل على تطبيق وترسيخ بنود هذا القرار من خلال التنسيق مع الشخصيات المعنية بتنفيذه للتثقيف باتجاه نبذ كل اشكال العنف ضد المرأة ، لافتا الى ان العراق الآن دخل مرحلة الاستقرار ويتوجب على جميع الوزارات العمل على هذا الموضوع. 

وشهدت الندوة تقديم كل من رئيس هيئة رعاية ذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة القاضي اصغر الموسوي، ومدير دائرة تمكين المرأة في الامانة العامة لمجلس الوزراء د. ابتسام عزيز، ومدير عام دائرة حماية المرأة د.عطور الموسوي، ومدير عام دائرة رعاية ذوي الاحتياجات د. عبير الجلبي، محاضرات تثقيفة وشرحا وافيا عن القرار الاممي (1325) وكيفية تطبيقه والمهام الاساسية في ترسيخ ثقافة نبذ العنف ضد المرأة باشكاله كافة والتأكيد على مشاركة المرأة في صنع القرار والعمليات السلمية وكذلك اندماج قضايا النوع الاجتماعي في عمليات حفظ السلام، فضلا عن التأكيد على حماية المرأة من العنف المتعدد. 

 

العراق والامم المتحدة يبحثان ملف الطفولة في ظل النزاعات المسلحة 


عقدت اللجنة الوطنية العليا للرصد والابلاغ ومتابعة الانتهاكات التي يتعرض لها الاطفال او حرمانهم من حقوقهم نتيجة النزاع المسلح اجتماعاً مع فريق من الامم المتحدة ناقشت فيه وضع الطفولة في العراق في ظل النزاعات المسلحة وما بعدها . 

وقال الوكيل الاقدم لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية المهندس فالح العامري الذي ترأس الاجتماع نيابةً عن رئيس اللجنة وزير العمل المهندس محمد شياع البسوداني ان الوزارة ومن خلال هيئة رعاية الطفولة التابعة لها تتابع بشكل مستمر وضع الطفولة في العراق خصوصاً في المناطق التي شهدت نزاعات مسلحة خلال الحرب ضد عصابات داعش الاجرامية من خلال اعداد البرامج التاهيلية وتنفيذ البروتوكولات الدولية التي تضمن حقوق الاطفال في التعليم والصحة لافتا الى ان العراق يعمل ضمن رؤية مهنية وانسانية تجاه ملف الطفولة عاداً الاطفال الذين تم تجنيدهم من قبل عصابات داعش  ضحايا وليسوا مدانين. 

واضاف العامري ان مدارس اصلاح الاحداث في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية تنفذ برامج اصلاحية موسعة تهدف الى اعادة دمج الاحداث في المجتمع منها برامج تدريبية لاكسابهم مهارات تمكنهم من مزاولة الاعمال بعد اطلاق سراحهم وبرامج تربوية ونفسية فضلا عن القاء المحاضرات الدينية لتقويم سلوكهم وبرامج الرعاية اللاحقة لمتابعتهم بعد اطلاق سراحهم مشيرا الى ان الوزارة حققت تقدما ملحوظا في هذا المجال . 

وجرت خلال الاجتماع الذي حضره وفد من منظمة الامم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) وممثلو وزارات (العمل ، والعدل ، والتربية ، والخارجية ، والداخلية ) وممثل عن هيئة الحشد الشعبي ومفوضية حقوق الانسان مناقشة تقرير الامم المتحدة بخصوص (الاطفال والنزاع المسلح) الذي تضمن تأشير الامم المتحدة وجود انتهاكات ضد الاطفال في المناطق التي خضعت للنزاعات المسلحة كالتجنيد دون السن القانوني واستغلال المدارس والمستشفيات كقطعات عسكرية في تلك المناطق .  

وفي السياق ذاته اكدت مدير مكتب هيئة رعاية الطفولة في العراق مدير عام دائرة رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة الدكتورة عبير الجلبي ان الهيئة اجرت زيارات ميدانية الى المحافظات والمناطق التي تحررت من عصابات داعش للتاكد من وضع الطفولة فيها وانها لم تؤشر وجود اي مدرسة او مستشفى مستغلة من قبل القطعات العسكرية بعد انتهاء الحرب ولم يتم تجنيد الاطفال فضلا عن اطلاق الهيئة بالتنسيق مع الحكومات المحلية والمنظمات مبادرات لعودة الاطفال الى مدارسهم بالسرعة الممكنة بعد عودة النازحين الى مناطقهم . 

وتم الاستماع الى المداخلات والملاحظات التي ابداها اعضاء اللجنة الذين اكدوا متابعتهم ملف الطفولة بعد الحرب ضد عصابات داعش وتم الاتفاق على اعداد خطة واجابات بخصوص ما ورد في تقرير الامم المتحدة في مدة لا تزيد عن ثلاثة ايام لتوضيح الصورة للمجتمع الدولي عن وضع الاطفال في العراق. 

 من جهته نفى ممثل هيئة الحشد الشعبي وجود تجنيد للاطفال في صفوفها بعد عدها مؤسسة رسمية وتم الاتفاق على توجيه كتاب رسمي الى تشكيلات الحشد كافة للابلاغ عن مثل تلك الحالات ان وجدت . وستقوم الوزارات والجهات ذات العلاقة بتقديم خططها للعمل على تفنيد هذه الادعاءات تمهيدا لاعداد خطة شاملة يتم تنفيذها خلال ستة اشهر لرفع اسم العراق من قائمة الدول المتهمة بتجنيد الاطفال خلال النزاعات المسلحة .     


   

امير نصيف  

 

 

العراق وسويسرا يبحثان ملف اطفال داعش

بحث العراق ممثلا بمدير عام دائرة رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية الدكتورة عبير مهدي الجلبي مع وفد القنصلية السويسرية في مكتبها يوم الاثنين الموافق 23-7-2018.

وقدمت الجلبي للوفد السويسري شرحا لهيكلية الدائرة والخدمات الصحية والاجتماعية والتعليمية والترفيهية التي تقدمها لشرائح ذوي الاعاقة واليتامى والمسنين.

وبينت ان هناك قوانين عدة لا تزال غير مشرعة منها قانون (العنف الاسري)، لافتة الى وجود مكاتب لحماية الاسرة تابعة لوزارة الداخلية، وفيما يخص دور اليتامى فقد اوضحت ان هنالك تسعة شروط لقبول الاطفال في هذه الدور ومنها التفكك الاسري الذي يشمل اعلى نسبة من الاطفال الموجودين فيها.

كما اشارت المدير العام الى ان عدد المستفيدين في دور اليتامى اصبح كبيرا مقارنة بالسنين السابقة نتيجة الظروف التي مرت بالبلد خلال احتلال عصابات داعش لعدد من مناطق ومحافظات العراق والذي خلف اعداد كبيرة من اليتامى، منوهة الى انه ليس من السهل استغناء العوائل العراقية عن اطفالها وان كانت ظروفهم صعبة بسبب العرف الاجتماعي.

واجابت الجلبي عن تساؤل الوفد السويسري عن اطفال داعش وما تقدمه الحكومة العراقية لهم، مبينة ان الحكومة قامت بايواء عدد من اطفال داعش ومن جنسيات مختلفة، عادة اياهم ضحايا ولهذا يعاملون معاملة كريمة ويوفر لهم افضل انواع المأكل والملبس والمنام فضلا عن الرعاية الصحية، وكذلك قامت الوزارة بمفاتحة السفارات للاسراع باستلامهم من قبل ذويهم.

ورحبت المدير العام بالمبادرة السويسرية والافكار التي طرحت لغرض النهوض بواقع هذه الشرائح المهمة، مؤكدة اهمية توفير مراكز تأهيلية لعلاج الحالات التي تعرضت للتعنيف والترهيب من قبل داعش وخاصة الاطفال.

وفي ختام اللقاء اثنى الوفد على حسن الاستضافة من قبل ممثلي وزارة العمل وعلى رأسهم مدير عام دائرة رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة معربين عن سرورهم بما تقدمه الدائرة من خدمات لشرائح مختلفة في المجتمع والقوانين الرصينة التي تدعم عمل الدائرة.


نادية البياتي

 
مجلس العمل يناقش خدمات الصحة والسلامة المهنية ومستقبل العمل والحريات النقابية في العراق 

عقد مجلس العمل والشؤون الاجتماعية جلسته الـ(14) برئاسة وكيل الوزارة لشؤون العمل الدكتور عبد الكريم عبدالله لمناقشة قضايا ومواضيع مهمة تخص خدمات الصحة والسلامة المهنية ومستقبل العمل والحريات النقابية في العراق.
وقال الوكيل عبد الكريم خلال افتتاحه اعمال الجلسة ان مجلس العمل يعمل على تحسين وتطوير الاسس التي وضع من اجلها قانون العمل مع اهمية ان تكون هناك مراقبة مستمرة وتقويم لما يتم عرضه خلال الاجتماعات ، مشيرا الى ان المجلس يتولى ايضا تحديد الاهداف العامة لخطة الوزارة ومشروع الموازنة السنوية وكذلك دراسة مشاريع قوانين وانظمة الوزارة.
وناقش المجلس المواضيع المدرجة في جدول اعماله ومنها استعراض مهام المجلس ونشر ثقافة الصحة والسلامة المهنية من خلال اقامة دورات في مبادئ واجراءات الصحة والسلامة المهنية للوزارات كافة، وكذلك منح التخويل للجهات والاشخاص لتقديم خدمات الصحة والسلامة المهنية كفحص الآلات الخطرة ومتابعة حماية العاملين من الاصابات والامراض المهنية والحوادث مع ضمان تطبيق القوانين والتعليمات الخاصة بالصحة والسلامة المهينة.
كما ناقش مجلس العمل مستقبل العمل في العراق، إذ تفتقر قطاعات العمل كافة الى التنظيم والمعيارية والمبادرة واصابها الركود بحيث لم تعد محركا للدورة الاقتصادية، ومن خلال ما تقدم تبرز الحاجة لتلبية احتياجات سوق العمل من خلال رصد حركة الطلب والعرض وبناء اجهزة تشغيل فعالة وتحديد الاحتياجات التدريبية وتعزيز مبدأ الشراكة الاجتماعية لتحسين الاداء ورفع الخبرة العملية الميدانية في سوق العمل. 
وناقش المجلس ايضا انضمام العراق الى اتفاقية العمل الدولية الخاصة بالحرية النقابية وحق التنظيم التي تعد شرطا من شروط الانتقال من ظروف الحرب الى تعزيز الاستقرار والصمود، إذ جاءت المصادقة انسجاما مع المبادئ الواردة في دستور العراق التي بموجبها تكفل الدولة حق تأسيس النقابات والاتحادات المهنية او الانضمام اليها، وبالمصادقة على هذه الاتفاقية يكون العراق قد انضم الى الاتفاقيات الثماني الاساسية المعتمدة من قبل منظمة العمل الدولية.
واخيرا ناقش المجلس في ختام اجتماعه سياسة التشغيل الوطنية التي جرى العمل على تحديثها لمدة سنة من خلال التحاور مع كل الجهات لاعداد وثيقة السياسة، التي تهدف لخلق توازن في سوق العمل من خلال خلق فرص عمل كافية للعاطلين، فيما تم تأجيل ما تبقى من مواضيع الى الجلسة المقبلة لمجلس العمل.


 

وزارة العمل والشؤون الاجتماعية


التعليقات




5000