..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نصائح هامة لسفراء السلام ولكل من يعمل تحت راية السلام

رائد الهاشمي

سفير النوايا الحسنة وسفير السلام العالمي

العمل في طريق السلام له لذة خاصة لايعرفها الا الذي جربها حيث ينذر الانسان وقته وجهده وماله من أجل خدمة السلام ومن أجل تقديم خدمات للناس بدون مقابل وكل شخص يحمل راية السلام سواء كان سفيراً للسلام أو داعية أو ناشطاً مدنياً يجب أن تتوفر به شروط رئيسية وهامة وهي:

1. الايمان المطلق بالسلام وأهدافه الانسانية وأن يكون هذا الايمان حقيقياً وراسخاً في النفس ولايقتصر على الشعارات والكلمات الرنانة لتحقيق مصالح شخصية ودنيوية , وأن يكيف نفسه وشخصيته وفق هذه المباديء بحيث تكون جميع تصرفاته وأقواله وممارساته في كل المحافل الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية ترجمةً لهذه المباديء النبيلة والسامية.

2. أن يتجرد نهائياً من كل أنواع التعصب الديني والقومي والعرقي والمذهبي لأن هذه الصفات تحطم العلاقات الانسانية وتنشر التفرقة والحقد والكراهية بين أفراد المجتمع.

3. أن يبتعد عن التعصب والتشدد في الممارسات والمواقف السياسية وأن يبتعد عن النشاطات السياسية الضيقة ويتفرغ للعمل الانساني الرحب الذي يعود بالفائدة على المجتمع بأكمله وعلى الانسانية بشكل عام وهذا يجنبه التضارب مع المصالح الضيقة ويمنحه حرية أكبر للعمل وخدمة الانسانية.

بعد أن يجد حامل راية السلام أن هذه الشروط الهامة قد انطبقت عليه وشرع لتحقيق أهداف السلام عليه أن يركز على أمر هام جداً وهو التركيز والتثقيف على الدور الهام للمثقف في نشر ثقافة السلام والتسامح بين أفراد المجتمع لكون المثقف يعتبر قدوة في المجتمع وخاصة في مجتمعاتنا العربية وفي المجتمعات الريفية حيث ينظر الناس للمثقف نظرة تقدير واحترام ويكون كلامه وآرائه مسموعة من قبل الجميع ,وهذا الكلام ينطبق على كل من يحمل كلمة مثقف بكل تنوعات وأقسام الثقافة ومن هذه الأدوار المهمة هو دور رجل الدين سواء كان مسيحياً أم مسلماً أم يهودياً أم صابئياً فيجب على رجل الدين أن يمارس دوره المطلوب في الكنيسة والجامع والمعبد في تثقيف جمهوره ومريديه في نشر ثقافة السلام والتركيز على قيم التسامح والمحبة والتعايش السلمي والتواصل بين الأديان ودور ذلك ونتائجه على استقرار المجتمعات وأمنها, وكذلك يأتي دور المعلم والمدرس والاستاذ الجامعي الذي يعتبر من أهم الأدوار في المجتمع لما لهم من تأثير كبير على جمهورهم الواسع من الطلاب فعليهم أن ينشروا هذه التعاليم السامية في نفوسهم ويغرسون كل قيم التسامح والمحبة ونبذ كل أنواع الارهاب والتعصب والتطرف ويشرحون لهم مخاطرها على أمن واستقرار المجتمع وبهذا يعدوهم كبذرة صالحة للسلام والمحبة في مجتمعاتهم, وكذلك لاننسى دور الفنان بكل أصناف الفن وتنوعاته حيث أن الفنان المشهور له جمهور واسع من المحبين والمعجبين ولو آمن هذا الفنان بمباديء السلام وأهميتها في المجتمع لاستغل أي مناسبة أو محفل فني لنشر هذه المبادي السامية بين جمهوره بكلمات أو بمبادرات انسانية أو مشاريع خيرية وسيكون لها القبول والتأثير في نفوسهم وستحقق نتائج جميلة ومفيدة للمجتمع, وهذا الكلام ينطبق على كل أنواع المثقفين بكل تعددات الثقافة وأبوابها الكثيرة حيث يجب التثقيف حول دور كل مثقف في المجتمع وماعليه فعله في نشر مباديء السلام والتسامح والمحبة من أجل استقرار مجتمعاتنا.

وهناك جانب آخر وهام جداً وددت الاشارة اليه وهو تركيز كل من يحمل راية السلام والعمل تحت مظلته أن يثقف المجتمع حول أهمية التركيز على نشر هذه الثقافة بين الأطفال باعتبارهم عماد المستقبل والعمل على حث جميع أفراد المجتمع بالمساهمة في تنشئة الأطفال بشكل سليم وتعليمهم منذ نعومة أظفارهم على المحبة والتسامح والتعايش السلمي مع الجميع ونبذ الحقد والكراهية والتعصب وهذا العمل يجب أن يشترك به الجميع اذا ما أردنا لمجتمعاتنا مستقبلاً آمناً خالياً من الحروب والارهاب والتعصب فالعائلة يجب أن تأخذ دورها (الأب والأم والأخوة الكبار) في زرع هذه المفاهيم السامية في نفوس أطفالهم وتدريبهم على هذه الممارسات الانسانية بشكل مبسط وحسب وعيهم وأعمارهم ومن ثم يأتي دور المدرسة بمراحلها المتسلسلة حيث يجب مراعاة المراحل العمرية للطفل وزيادة بث هذه المفاهيم والتعاليم بشكل تدريجي فينشأ الطفل نشأة سليمة ويأخذ دوره الهام في المستقبل في أمن واستقرار المجتمع, وهكذا على الجميع أن يشارك بتنشئة الأطفال وتعليمهم السلام وكل من موقعه.

ان رجل السلام قد يصادف ويكون من خلال عمله طرفاً في حل النزاعات والخلافات سواء كانت بين أشخاص منفردين أو عشائر أو مؤسسات أو حتى دول فيجب أن يفهم دوره المطلوب وكيفية تحقيق النجاح في مساعيه لاحتواء هذه الخلافات والوصول الى حلها وارضاء الأطراف المتنازعة وتحقيق السلام والمحبة بينهم فعليه اتباع الخطوات الثلاثة الآتية:

1. قبل أن يشرع بممارسة دوره في فض النزاع أن يأخذ وقتاً كافياً يجمع فيه المعلومات عن الطرفين وكلما كانت هذه المعلومات وفيرة كانت مهمته أسهل في التقريب بين وجهات النظر.

2. يبدأ بترتيب وفرز هذه المعلومات بدقة ويبوبها الى قسمين (المشتركات والمختلفات). 

3. يهمل المختلفات ويبدأ بالتركيز على المشتركات ويحاول تنميتها باسلوب جميل وعند شروعه بالبدأ بتقريب وجهات النظر بين الأطراف المتنازعة يبدأ بشرح هذه المشتركات ويركز عليها ويستمر بسرد كل قائمة المشتركات وباسلوب جميل وحميم فتبدأ النفوس المتنازعة بالهدوء ويبدأ الغضب والتعصب تقل وتيرته وبعدها يبدأ بطرح الحلول بكلام سلس يستخدم فيه الأمثلة والحكم والتعاليم الدينية والأعراف العشائرية والتي تحث على التسامح والمحبة الى أن يتوصل الى النجاح في مهمته الانسانية وتحقيق السلام بين الأطراف المتنازعة.


رائد الهاشمي


التعليقات

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 31/07/2018 19:00:58
الشعور بالسلام لا يتمتع به الا من فهم مسؤؤوليته في الحياة، هكذا كانت رغبة السماء، وهكذا كان منهج اهل الصلاح ... بوركتم

الاسم: Abdellatif
التاريخ: 31/07/2018 18:52:55
*** عناية حضرة الفاضل الهمام المحترم الدكتور : " رائد الهاشمي " تفضلوا بقبول تحياتي القلبية الخالصة للحرفية و المهنية العالية التي صاحبتكم في مراحل العرض و التقديم ، من خلال محاضرتكم القيمة أو بموافاتنا بمقالتكم الممتازة مبنى و معنى و المعنونة : " نصائح هامة لسفراء السلام ..."و تأكيدكم على اهم الشروط و المتمثلة في الايمان بالرسالة النبيلة و التجرد و النزاهة خدمة للانسانية . و تخلصتم برشاقة البارعين في التعامل مع الحرف لتتناول وجوه خدمة المحبة و السلام و الفضيلة في المجتمعات من خلال أدوار المثقفين و رجال و علماء الدين و المربين بغية نشر القيم الكونية السامية و تعزيز تدفق منسوب المحبة و التسامح ، و تطرقتم الى دور الفنانين على اختلاف تخصصاتهم و مجالات ابداعهم لانتاج الأجواء الحضارية الملائمة لتطوير البحث العلمي و وضع المصنفات الأدبية و العلمية و تحقيق الازدهار الاقتصادي و التألق الفني و الرياضي و الأدبي و تطوير الأفكار و تجذير ثقافة الايجابية و تأطير الأطفال من باب الاعداد للمستقبل المشرق الوضاء .لكم جزيل الشكر لتعميقكم النظر و الجمع بين : " مواصفات و مهام رجال السلام في مراحل حل النزاعات " و شروط النجاعة و الحرفية و المهنية بجمع المعلومات و فرزها و تعمد ابراز المشتركات و اهمال المختلفات بين المتنازعين لاحلال و تعزيز السلام بالحكمة و التبصر و التؤدة و بعد النظر و التلطف مع الجميع باستحضار الأمثلة و الحجج و القرائن و العزف المتقن في مقام " انسانية الانسان " .




5000