..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هذا العراقُ فلا تخُنْه

كريم الأسدي

الاهداء : الى بدر شاكر السيّاب الذي يقول بومضةٍ من بَرقِ الموهبة

 

اني لَأعجبُ كيف يمكن انْ يخونَ الخائنون

 أيخونُ انسانٌ بلادَه

انْ خانَ معنى ان يكونَ فكيف يمكنُ ان يكون 

  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



هذا العراقُ فلا تخنْهُ  فتندَما

قدماهُ في النهرينِ ، هامُهُ في السَما


هذا عراقُ الحرفِ خطَّ ملامحاً

ليشعَّ في بدء الوجودِ ملاحِما

 

بَرقٌ من الأكوانِ جاءَ بريدُهُ 

للكوكبِ الأرضي  صاغَ معالِما


شبّانُهُ أملُ الحياةِ اذا قَسَتْ

فتياتُهُ زهرُ الربيعِ اذا همى


وشيوخُهُ حِكِمُ الزمانِ روى بها

قلبُ الزمانِ مآثراً ومكارما


هذا ثريُّ الروحِ  مغداقُ  الثرى

فالرافدانِ على كيانهِ سلّما


تَرِدُ الطيورُ الى ضفافِ جنوبِهِ

من كلِّ حدبٍ كي تكونَ حمائما


هذا العراق فلا تخنْهُ لأنهُ

مهدُ الحياةِ معالِماً وعوالِما



ملاحظات 

ا ـ الحمائم في اللغة هنا  تعني صغار السمك الذي يقترب كثيراً وبحميميةٍ عالية من ضفة النهر ويتغذى من خيرات النهر وضفافه

يقول الجواهري في هذا الصدد مخاطباً دجلة  : حييتُ سفحَكِ ظمآناً الوذُ بهِ   لوذَ الحمائمِ بينَ الماءِ والطينِ

 

ب ـ كتبتُ هذه القصيدة وهي من النمط الثماني ، الذي سبق وان كتبت فيه ، في برلين في اليوم السادس والعشرين من تموز 2018

كريم الأسدي


التعليقات

الاسم: كريم الأسدي
التاريخ: 07/08/2018 15:14:32
عزيزي عدنان .. تحياتي وشكري على المتابعة والاهتمام .. حاولتُ ان أرد عليك أمس ولم يستجب الانترنت معي للأسف .. أعتقد ان الاستهلال في تعليقك بيت من قصيدة شعبية لشاعر عراقي ومن حقه ان يحب وطنه ويتغنى فيه .. دعونا ننطلق من المنطلق الإنساني الكبير ان للجميع مكاناً تحت الشمس ، وللجميع الحق في العيش الكريم والحرية في هذا الكوكب ، واذا أنكر أحد ما هذا الأمر علينا فلنجابهه بكل وسائل الدفاع النبيل عن النفس والوطن والانسان وبكل طرق الابداع ومقاومة الباطل ..أقول هذا وأوقن فيه مع علمي ان العراق حجر الأساس في البيت الإنساني الكبير ومبتدأ المسيرة.

الاسم: عدنان الاسدي
التاريخ: 04/08/2018 20:09:49
عراق وكفت الدنيا من الارحام وحالت واكتفت ما غيرك اجيب للعراقي الغيور الاستاذ الاخ والخال كريم ابو حاتم مع شوقي العرم




5000