..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مراقبة إعادة الفرز والعد اليدوي

سعد الراوي

الكل او اغلب الأحزاب والمرشحين طعنت بالنتائج الأولية وهي غير راضية عما أعلنته مفوضية الانتخابات من نتائج أولية. وطالما هناك قرار في إعادة الفرز والعد لكل المحطات المطعون فيها ولأجل احقاق الحقوق وارجاعها لأصحابها وعدم هدر أي صوت ذهب سدى ندون الملاحظات التالية لاستحصال المعلومات الدقيقة: -

1-يجب ان يكون لدى المكتب الانتخابي او فريق المراقبة كادر مدرّب مهني متفرغ للمراقبة ويعلم كل إجراءات العد والفرز السابقة والجديدة التي أصدرتها مفوضية الانتخابات لاحقا وكذلك إجراءات ونظام الشكاوى والطعون الانتخابية.

2-اعداد استمارات فيها حقول بمجمل الاعداد والأرقام للمحطات والمراكز الانتخابية وكذلك عدد الأصوات سوآءا للأحزاب او للائتلافات او للمرشحين. مع ذكر (المحافظة/ منطقة العد والفرز/ اسم المركز/ رقم المركز / رقم المحطة / التاريخ والوقت .. ). وتكون لكل محطة ولكل مركز ولكل محافظة حتى تكتمل المعلومات.

3-الحصول على كل المعلومات التي تسمح القوانين وأنظمة المفوضية الحصول عليها وخصوصا نتائج المحطات. ولا يعتد باي معلومة لا نأخذها من مصادرها.

4-اعداد تقرير يومي عن كل ما يتعلق بالمراقبة اليومية وذكر المعوقات والاشكالات التي رافقت عملية إعادة العد والفرز.

5-على المراقبين عدم إعطاء معلومة غير دقيقة أفضل من إعطاء معلومة للحزب او المرشح لا تغني ولا تسمن من جوع وكما لاحظناه من بعض المراقبين وهذا ما دعانا لكتابة هذه الملاحظات.

6-الامتناع عن أي تصريح او نشر او بيان لا يستند الى معلومة دقيقة ومهنية فقد يكون مردودها سلبي على المرشح او الحزب او الائتلاف. 

7-اعداد تقرير نهائي مفصل يبين: -

النتائج الأولية للمحطات المطعون فيها والنتائج بعد إعادة العد الفرز.

الفروقات بين النتائج الأولية والنتائج بعد إعادة العد والفرز مفصلة لكل ائتلاف او حزب وكذلك للمرشحين وعلى مستوى المحطة.

الفروقات بين النتائج الأولية والنتائج بعد إعادة العد والفرز على مستوى المحافظة للأحزاب والائتلافات والمرشحين.

ملاحظات بأعداد المراقبين المحليين (أحزاب ومنظمات) والدوليين سوآءا أمم متحدة او غيرهم وفترات تواجدهم.

سهولة ام صعوبة حصول المعلومة وخصوصا اعلان نتائج كل محطة فأن لم يحصل المراقب على نتائج المحطات فكأنه لم يراقب وان احجبت يوم فيجب التأكيد من قبل المرشحين والأحزاب عن أسباب ذلك وتحديد المكان والزمان الذي تم حجب المعلومة وبالامكان تقديم طلب رسمي لمفوضية الانتخابات بهذا الخصوص ولا يكون اي تصريح الا وفق معلومة دقيقة.

اية ملاحظات او إضافات يود المراقب ذكرها او المكتب الذي يعد التقرير كوجود اشكالات امنية ومعوقات تمنع الحضور او حجب معلومات .. الخ.

8-لا يمكن الطعن امام الهيئة القضائية الا وفق معلومات حصينة مؤكدة من مراقبين محترفين وتقرير مهني حصيف. اما ما نسمعه ونراه في وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي لا يمكن الاعتماد عليها لإحقاق الحقوق ولا يعتبر ذلك طعن قانوني. لذا يجب توخي الدقة في المعلومة قبل الطعن. 

9-لا يُصرح بخسران حزب ما على مقعد او مقاعد وفق معطيات محطة او مركز الا بعد معرفة كل نتائج محطات المحافظة لان أي تغيير في أصوات الناخبين عند الغاء محطات او عند زيادة أصوات لمرشح ما او فقدان أصوات كل ذلك يؤثر على العتبة الانتخابية وتغيير العتبة الانتخابية وفق المعطيات الجديدة حتما ستغيّر من مقاعد بعض المرشحين او الائتلافات والأحزاب فقد يكون تغيير داخل القائمة الواحدة وقد يكون خسارة امرأة لمقعد يؤثر على كوتا المرأة فيخسر رجل مقعده من نفس القائمة او قائمة أخرى وهكذا. ولا نريد الخوض في هذه التفاصيل فهناك محددات للتغير اعداد المقاعد بضمنها واهمها أصوات الناخبين وطريقة توزيع المقاعد.


   هذا ما وددنا ذكره حول مراقبة إعادة الفرز والعد اليدوي للمحطات المطعون فيها وللكثير من الدوائر الانتخابية. وبالإمكان إضافة فقرات وملاحظات أخرى للمراقب المحترف وللمكتب المهني وحسب خبراتهم قدرتهم على مراقبة وكتابة التقارير.

 

سعد الراوي


التعليقات




5000