..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يحكى أن الممنوعات في شبكات التواصل الاجتماعي

محمد عبد الكريم يوسف

مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي التي تشجع الناس كل الناس على البوح بأسرارهم وحالاتهم النفسية ومشاعرهم وقصصهم التي لا تعد ولا تحصى  صار من الضروري أن نعرف حدود البوح على هذه الشبكات حفاظا على العلاقات بين الناس وخاصة في مجال الرسائل النصية على هذه الوسائل. فهل أرسلت في يوم الأيام نصا وتمنيت لو كان بالإمكان حذفه أو استرجاعه ؟ هل ندمت يوما لأنك تواصلت مع شخص لا يستحق محادثة حميمة  تمنيت لو أنها لم تكن ؟ هل أطلقت من قوسك سهما خرج نحو هدفه ولم يكن بالإمكان إعادته ؟ هل استلمت رسالة نصية سببت لك الأذى والإرباك أو جعلتك في حالة يرثى لها من الضيق والغضب؟

إذا حدث معك ذلك يا صديقي تكون كمن يلعب بالنار ولا يعلم بذلك . الرسائل النصية عبر شبكات التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية  إطار سيء من إطارات التعامل والتواصل بين الناس رغم أن الشركات والمؤسسات المستفيدة من هذه الخدمات تروج له كثيرا وتخترع المزايا تلو المزايا لاستخدامه . العلاقات عبر الرسائل النصية رغم متعتها  بديل رديء عن العلاقات الوجاهية بين الناس والتعابير الوجهية الحقيقية لا يمكن في حال من الأحوال أن نستعيض عنها بالإيقونات الوجهية التي تستخدمها شبكات التواصل والهواتف الذكية للتعبير عن الحالات الإنسانية  إن لم تسبب الأذى العاطفي في كثير من الأحيان . العلاقات الوجاهية هي من يستمر ويزدهر في هذه الحياة . 

هذه بعض الحالات التي قد تجعلك تغير رأيك في استخدام الرسائل النصية على شبكات التواصل الاجتماعي : 

الشكوى والنجوى : 

تشغل رسائل الشكوى والنجوى مساحة لا بأس بها على وسائل التواصل الاجتماعي والرسائل النصية . وعند استخدامها على الشبكة تأكد أنها ستكون متاحة للكثيرين الذين يهتمون بك عند الضرورة . والبوح بالشكوى والنجوى يجب أن لا يكون مكتوبا  لأنه يكون مزعجا في وقت من الأوقات لك ولمن تحادثه على الشبكة .  

الاهانات : 

لا تستخدم العبارات التي تخدش الحياء فقد تكون بعض العبارات جارحة ولا يمكن استعادتها بعد أن تكتب وترسل وقد تكون مسببة للحرج الكبير للطرف الآخر خاصة عندما تتطرق لموضوعات شخصية .  

الشرح والتفسير والاعتذار : 

لا تستخدم التعابير التي تشرح مواقف جرت معك خلال يومك ولا تذكر شيئا عن حالاتك الخاصة كالفرح أو الحزن ويمكن استخدام عبارات بديلة كأن تقول عندما نلتقي نتحدث وسأشرح لك الأمر . صحيح أن الحوارات بالرسائل النصية رخيصة الثمن والتكلفة أو مجانية أو شبه مجانية لكن لا تجعل مزاياها تغريك في الاستفاضة بالحديث عن شؤونك وشؤون الآخرين الخاصة . 

الأسئلة المباشرة  المفتوحة والمغلقة :

لا تستدرج الأشخاص للإجابة على أسئلة قد لا يرغبون في الإجابة عليها على الرسائل النصية لأنها قد تكون مسيئة للطرفين أو لطرف ثالث. أجّل الأسئلة لحين اللقاء الوجاهي  ثم قل ما تريد بالصوت والصورة . 

الاستهتار بالآخرين : 

لا تستهتر بالآخرين عند استخدام الرسائل النصية  لأنها قد تكون ذات وقع سيء عليك وعلى الآخرين أو أطراف أخرى ولا تعبر عن مشاعر الحب والكراهية لأنها تعطي انطباعا عن شخصيتك وطريقة تفكيرك ورأيك بالآخرين . تجنب هذه الأشياء واتركها للحديث المباشر . 

القضايا الكبرى :

تجنب الحديث عن القضايا الحساسة والمسائل الخطيرة مثل السياسة والدين وحقوق الإنسان والطائفية والمسائل الخاصة وشؤون الجيش وتحديد المواقع والأمراض والأوبئة وقصص الناس الآخرين  . قد يكون هناك من ينتظر الحصول على معلومات تبوح بها من دون قصد . هذه المسائل تعالج من خلال النقاش الوجاهي  وليس عبر الرسائل النصية . 

المعلومات الخاصة : 

وتشمل المعلومات الخاصة رقم الهاتف والرقم الثابت ورقم البطاقات وصور الحوالات المصرفية وبطاقات الصراف الآلي والبطاقات الجامعية والشخصية والصور الشخصية والصور العارية . هناك الكثير من الهاكر الذين يسمحون لأنفسهم باختراق الشبكات والوصول إلى معلوماتك ومعلومات الآخرين ونشرها على الانترنت من دون الحصول على إذن المستخدم . 

الأسرار :

وتشمل الأسرار العائلية والأسرار الشخصية والمواعيد والاجتماعات وأسماء الأشخاص . قد تصل رسائلك إلى المكان الخطأ وتنتشر الفضائح والأسرار عبر الشبكة وحينها لا يمكن لملمة التداعيات المحتملة . 

السؤال الهام هو : 

بعد قراءة هذه السطور هل تمتلك الشجاعة لتتوقف عن نشر الأخبار والأسرار الخاصة والصور الشخصية و البطاقات على شبكات التواصل الاجتماعي . تقدم هذه الشبكات إحساسا بالأمان والصدق والمهنية  ولكنها للأسف تفتقر لهذه الأشياء وتفتقر للالتزام بمدونة السلوك التي تعلنها جهارا على الملأ . المهم أن يستطيع الإنسان أن يضبط نفسه ويرشّد استخدام هذه الشبكات قدر المستطاع . 


محمد عبد الكريم يوسف


التعليقات




5000