..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشَّام / أسطورة المجد والياسمين

فاتن عبدالسلام بلان

 طفلُ الياسمينِ يرتعشُ بردًا

يوقظُ بيُتمِ صوتهِ عطرًا

َالحواكيرُ ثكلى ( يا شامُ ) أوّاه !! /


* " * " " * " * " * "


لو ضاعَ الطريقُ هُناكَ وهُنا

أنا الفيحاءُ ما زلتُ أنا

أملٌ يُشرقُ برُغمِ العتمةِ سناه


انا الفصولُ أعمارٌ وضحكات

تأريخٌ عجوزٌ ودُميات

طاعنٌ ينسى وطفلٌ يبكي أباه


لنْ تهابَ غاباتي حدَّ الفؤوس

ولا لهوَ المسوخِ بالرؤوس

عبثوا بضفافِ نهري .. ومجراه


سئمتُ كُلَّ الملامحِ الهاربة

روحي العاريةُ مُسافرة

والحُلمُ باتَ ذكرى والغدرُ طفاه


ألوكُ خُبزَ المآتمِ وأخيلةَ العيد

أينَ سأهرّبُ العناقيد ؟

والبعبعُ يصبُّ دِمائي أنخابًا لدِماه !


أفرُّ بظلّي الشَّريدِ وألفِ سؤال

أما لـ اللَّيلِ من زوال ؟

اِستحكمَ بالفجرِ وبراعمِ ضياه !!


السَّلامُ على .. الفادي الحارس

وعاشقِ الشَّهباءِ الفارس

ودّعني و مسقطَ رأسهِ و هواه


صَبيّةُ الكرزِ بالخيبةِ مُشنشلة*

في هودجِ العُرسِ مُضرّجة

كفنٌ يُقبّلُ بضَّ معاصمِها والشِّفاه


أنا الزمهريرُ في صقيعِ الإغتراب

وقيظُ المنفي في الغياب

تمزّقُني أظافرُ الذكرياتِ يا ويلاه


طفلُ الياسمينِ يرتعشُ بردًا

يوقظُ بيُتمِ صوتهِ عطرًا

َالحواكيرُ ثكلى ( يا شامُ ) أوّاه !**


تتكمّشُ بعُقدِ أصابعهِ راحتيَّ

أُضمّدُ صدرهُ بشفتيَّ

جرحُ قاسيون مُرٌّ ينزُّ فوقَ ثراه


أنا إشارةُ استفهامٍ تَلي ماذا ؟

عُلّقتُ بمشنقةٍ ! .. لماذا ؟

وجُرمُ السّفّاحينَ كانَ عميقًا بأذاه


أأنا جسدٌ متحرّكٌ تحتَ الأمر ؟

يا أبناءَ الزنى والفُجر

يا هجائنَ الفُحشِ بالعُهرِ لستُ أداة !


أنا أفكارٌ حقوقيّةٌ مصيرية

إنسانيةٌ ولستُ إرهابية

سقطَ لحمُ وجهي وفُقئتْ عيناه !


أأنا الرغيفُ بين فكّيّ الرحى ؟

طُحنَ دقيقي وضاعَ سُدى !

تشردّنا عن سنابلِ جلودِنا يا أبتاه !


أبانا المنفيّ منَ السّماءِ مثلنا

السَّلامُ على البدءِ قبلنا

نُطفُ غيبٍ خبّأنا في رحمِ حوّاه


هذي الشّرورُ فيكَ يا ابنَ الإنسان

حصادُ العروشِ والتيجان

ولولا إفككَ هذا لم نُعاقب لولاه !!


وجوهٌ من ذاكرةِ الحُبِّ العتيق

كنتُ لها الرفيقَ والصديق

ما تهتُ يومًا عن سربي لكنَّهُ تاه


كالسّنابلِ الفارغةِ عِجفاف

أرحامٌ تُجهضُ العفاف

وكيفِ للعواقرِ أن يحبلنَ يا أُماه ؟


عمدّتني الريحُ بغُبارِ كعبيها

دمعةً تبكي مُقلتيها

وعصفورًا حُرمَ من حدودِ سماه


يا صديقَ الهزيمةِ والبؤس

أوغلَ الوجعُ باليأس

ِنارهُ في صدري تحترقُ كلظاه


فوقَ عمودي الفقريّ جبال

قناطيرُ همومٍ وأهوال

أجنيها موتًا كما شعبي جناه !


لم يودّعني الراحلونَ ياشام

اللحومُ ذابتْ والعظام !

سلي الغيابَ عنهم فشوقي سلاه ؟


سلي النوافيرَ سلي النواعير

سلي ربيعَ الأزاهير

كم تشوّقَ غُصني للربيعِ ونداه !


أنا أرملةُ العشقِ العذراء

جلدوهُ بأحكامٍ سوداءِ

وصلبوهُ ظُلمًا فأينَ هي خطاياه ؟



اسقتني الحربُ الألمَ أقَداح

خنجرٌ يُثقلني بالجراح

لأرى المَلَكَ وحشًا فاغرًا فاه !!


صالَ وجالَ فرّعنَ وتمادى

بخنزرةٍ أنجاسهُ نادى

وصوتهُ القبيحُ بينَ الخرائبِ صداه


أيُّها السُقّاطُ يا أبناءَ العواهر

الغدُ قريبٌ للنواظر

والسَّمُّ سَّمٌّ للسَّمِّ ومن زكَّاه !


أنا الشامُ والشمَّاءُ والشَّمم

شيَمُ الصقرِ العُلا والقمم

والموتُ أراقَ وريدَ الوردِ وأدماه


أنا الخيلُ والخيّالونَ والخلّة

وقليلي محصولٌ وغَلّة

ومن ريقي يشربُ برَدَاي ماه ***


أنا الصَّفصافُ والصفاءُ صفا

والأمويُّ بطُهرهِ سما !

صلاةٌ على الشَّفيعِ يا من دعاه


أنا الشَّامُ وما زلتُ كما أنا

مجدًا وياسمينًا ومُنى

وعقلًا حُرًا من أدناهُ إلى أعلاه


أنا الشَّامُ أزمنةٌ وحضارات

ورمادُ زنوبيا رصاصات

سيهزمُ آفاتِ أوريليان وما سوّاه !


* " * " * " * " *



رفرف ياحمام ياحمام

طير وعلّي بسما الشام

خبيلي كمشة ياسمين ****

وغرّدلي ببوسة وسلام


يا شامة الدني يا شام

يا حلم الليالي والإيام

يامين يوعّيني مين

يقلّي الشام رجعت شام


يا شامنا .. شام الدني

والشام لينا و شمْلنا

ياشامينا دبكي وغني

وعروسينا على رووسينا


والشام شام وشامينا

بالموت رح ترجعلينا

المرجي ساحة موتنا *****

والدم رصاص لحربنا ..




فاتن عبد السلام بلان




* مُشنشلة : لغة محكية وتحديدًا بسوريا ولبنان ، ما يُرمز به إلى الشجرة اللتدلّت أغصانها من ثقل ثمارها وكثرتها .



** بَرَداي : نهر بردى الحبيب في سوريا المجد والياسمين .


*** حواكير : جمع لكلمة حاكورة ، وهي من اللغات المحكية في بلاد الشام ، تعني حديقة صغيرة حول البيت يُزرعُ فيها الياسمين والورد والنباتات



**** كمشة : في (اللغة المحكية ببلاد الشام) الكمشة ، ما مقداره حفنة اليد , ومعناها هُنا بعد المشرق عن المغرب عن معناها في القواميس العربية .



***** المرجي : وهي ساحة المرجة الموجودة في مركز مدينة دمشق ، وقصدتُها هُنا قديمًا ، حيث أُعدم فيها الكثير من المواطنين والوطنين الأبرياء ظُلمًا أيام الحُكم العثماني ، وأتت هنا ( مرجي وليست مرجة ) بحسب لهجة أهل الشام ، التاء المربوطة تُلفظ ياء .


فاتن عبدالسلام بلان


التعليقات




5000