..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فشل محاولات تشكيل تحالف بين الأحزاب الكردية المعارضة للمشاركة بانتخابات برلمان كردستان

صلاح بابان

تسعى الأحزاب الكردية المعارضة الى تشكيل تحالف واحد يضم جميع الأطراف الكردية باستثناء الحزبين الحاكمين، بعد اعلان نتائج انتخابات 12 ايار الماضي، التي تعرضت فيها تلك الأحزاب الى صدمة كبيرة نتيجة تراجع مقاعدها وفق النتائج المعلنة وفشلها في تحقيق الفوز الذي كانت تحلم به ووعدت جمهورها به لاسيما تلك التي كانت تستخدم شعارات مكافحة الفساد واصلاح النظام السياسي بالاقليم.

حصول الأحزاب الكردية المعارضة على نصف المقاعد التي كانت تتوقعها وخسارتها المفاجئة لم يكن بالأمر الهين عليها، وهذا ما دفعها الى التفكير باعادة ترتيب أوراقها والخروج بمشروع ما يعيد الثقة لجمهورها في انتخابات برلمان الإقليم المؤمل اجراؤها في 30 أيلول المقبل كما اعلنت المفوضية عن ذلك.

وعقدت الأحزاب الكردية المعارضة (حركة التغيير، الاتحاد الاسلامي الكردستاني، الجماعة الاسلامية، الحركة الاسلامية، التحالف من أجل الديمقراطية والعدالة) خلال الفترة الماضية عدة اجتماعات لبحث تشكيل تحالف واحد في انتخابات برلمان الإقليم وكذلك داخل مجلس النواب العراقي إلا أن جميع المباحثات والمحاولات باءت بالفشل، وان فرصة تشكيل ذلك التحالف أصبحت صغيرة جداً. بحسب ما علمته "صباح كوردستان" من مصدر مطلع.

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في كردستان قد اعلنت قبل أكثر من أسبوعين عن تسجيل 28 قائمة في انتخابات برلمان كردستان يوم 30 أيلول المقبل، فيما أعلنت عن تمديد تاريخ اعلان التحالفات بين القوائم السياسية الى الأسبوع الجاري. 


ضرورة ملحة

ويقول عضو المجلس الوطني في حركة التغيير أيوب عبدالله انه "هناك ضرورة ماسة لتوحيد جهود كافة الأحزاب الكردية المعارضة في تحالف واحد استعداداً لإنتخابات برلمان كردستان"، موضحاً ان "أهمية هذا التحالف تكمن في تشكيل جبهة معارضة للسياسات الخاطئة المعمول بها في كردستان من خلال الحكومة ودفعها لاجراء الإصلاحات على المستوى الاقتصادي والسياسي".


ويعد تشكيل تحالف للقوى المعارضة، بحسب القيادي في حركة التغيير، مطلبا أساسيا للشارع الكردي لأنه وصل لمرحلة من اليأس "نتيجة السياسات الخاطئة للحزبين الحاكمين". مبيناً في تصريح خاص لـ"صباح كوردستان"، ان "التحالف من شأنه ان يجمع أصوات جميع القوى الإصلاحية في كردستان ضد الحزبين الحاكمين". مؤكداً "عدم معارضة حركة التغيير لحد الآن الانضمام الى هذا التحالف في حال وافقت عليه جميع القوى الكردية المعارضة".


آراء متقاطعة

يقول القيادي في الحركة الإسلامية الكردستانية عبدالله ورتي في حديث خاص لـ"صباح كوردستان"، ان "تشكيل تحالف يجمع ويضم جميع الأحزاب الكردية المعارضة ضد حزبي السلطة في الإقليم سيكون له تأثير كبير وجيد من شأنه ان يغيّر من خارطة الوضع الراهن لاسيما داخل البرلمان"، مؤكداً ان "حركته لم تقرر بعد الإنضمام لهذا التحالف أو بالعكس". 

ويرى أن "مقومات هذا التحالف مازالت هشة وغير قوية كون الأطراف السياسية غير متفقة على نقاط معينة ومتشتتة فيما بينها مع غياب الرؤى السياسية الواضحة من أجل تشكيل تحالف قوي ذات تأثير وانعاكس ايجابي على الساحة السياسية الكردستانية".


وشدد ورتي على "ضرورة تشكيل هذا التحالف بأسرع وقت ممكن"، مؤكداً ان "المباحثات بين الاطراف المعارضة حول هذا الأمر مازالت مستمرة إلا أنها لم تسفر عن أية نتائج ايجابية بعد، بسبب عدم الاتفاق على رؤى موحدة مع تشتت الآراء والأفكار".


ووجهت الأحزاب الكردية الخاسرة في انتخابات 12 آيار الماضي أصابع الاتهام الى الحزبين الحاكمين في الإقليم بتزوير النتائج واخفاء أصوات جماهيرها، مما دفعها الى اجراء حوارات مكثفة فيما بينها من أجل الاتفاق على رأي موحد والخروج بنتائج ايجابية، رغم صعوبة تحقيق ذلك فالواقع يشير الى تغيير نتائج الانتخابات ان حصل فسيكون محدوداً جداً.


الحاجة لبديل عاجل

من جانبه يقول عضو المكتب السياسي في الجماعة الإسلامية زانا روستايي ان "الشارع الكردي بحاجة الى بديل عاجل عن النظام السياسي الموجود في الإقليم والذي يمثله الحزبان الحاكمان،  لأن الشعب وصل الى حالة من اليأس نتيجة السياسة الحالية"، متوقعاً ان "يشكل هذا التحالف في حال تأسيسه "ضغطا كبيرا على الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني لمراجعة سياستهما المعمول بها منذ سنوات طويلة".

وأوضح روستايي في حديث خاص لـ"صباح كوردستان"، ان "هذا التحالف وفي حال تشكيله سيجبر الحزبين الحاكمين على مفاتحة الأطراف المعارضة من أجل الاتفاق على الحكومة الجديدة في الإقليم بعد اجراء الانتخابات".

فيما يشدد القيادي في التحالف من أجل الديمقراطية والعدالة حسن جهاد على "ضرورة ان تتفق الأحزاب المعارضة على صيغة عمل داخل برلمان الإقليم في الدورة المقبلة وكذلك في مجلس النواب العراقي ضد سياسة الحزبين الحاكمين"، مبيناً ان "المباحثات لم تسفر لحد عن أية نتائج للإتفاق حول المشاركة في قائمة واحدة في انتخابات برلمان كردستان المقبلة بسبب اختلاف الآراء".

وقال جهاد لـ"صباح كوردستان"، ان "الأحزاب الكردية المعارضة لم تتفق لحد الآن حول المشاركة في الحكومة المقبلة او التحوّل الى معارضة ضد الحزبين الحاكمين"، مضيفاً ان "النقاط الأساسية للتحالف ستكشف بعد الاتفاق على تشكيله".


من جانب آخر كشف مصدر مطلع لـ"صباح كوردستان" عن ان المكتب السياسي للاتحاد الاسلامي الكردستاني "تحول الى جبهتين معارضتين حول المشاركة في هذا التحالف"، مؤكداً ان "أغلب أعضاء المكتب السياسي يؤيدون عدم الدخول بهذا التحالف الذي سيؤدي الى توتير وربما قطع العلاقات بين الاتحاد الاسلامي والحزبين الحاكمين". 


صلاح بابان


التعليقات




5000