..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عودة ميمونة في نشر الثقافة

مكتبة مهند التي كان موقعها في الدواسة ، مدينة الموصل،كانت منارا للثقافة والأدب، وملتقى وملاذا للمثقفين والادباء، تجمعهم الكلمة الطيبة والحرف الجميل،الراحل أنور عبد العزيز أطلق عليها ( أمبروطورية ميم)،هذه التسمية ضمت قامات ثقافية من روادها ، الرحمة على ارواح الراحلين،والشفاء للمرضى، والسلامة للأحياء ، أنور عبد العزيز، سعد الدين خضر، عبد الجبار حسن الجبوري،ثامر معيوف، محسن الجبوري ،نجمان ياسين،موفق العساف ،عبد الله البدراني،صباح الاطرش، كرم الاعرجي،محمد صالح الجبوري،كمال عبد الرحمن، عمر حماد هلال،عمر عناز،ومعذرة لمن يرد اسمه في القائمة،يستقبلك ( مهند)،بابتسامته الجميلة المعهودة، انسان طيب، يجيبك بصوته الهادئ، واحيانا يهمس في أذنك خبرأ، محبوب من الجميع، حلقة الوصل بين المثقفين في حفظ اماناتهم،استمر في نشر الثقافة والمعرفة، رغم تحول المكتبات الى محلات بيع الحلويات،لكنه استمر في جلب الصحف والمجلات من بغداد،اليوم العودة الميمونة والمباركة لمكتبته في المجموعة الثقافية مقابل ملعبك الجامعة ، زرته واستقبلني بالترحيب، وتجاذبنا أطراف الحديث، حول الثقافة في الموصل ومستقبلها، كان حديثا شيقا،أهداني صحفا ومجلات، والتقطنا صورأ،غادرت المكتبة،وانا احمل الذكريات الجميلة بمرارتها وحلاوتها،نعم ذكريات الاصدقاء،الذين لهم مكانة في القلب،هذه محطة من محطات العمر الذي يمضي بسرعة،ويبقى خير جليس في الزمان كتاب،رغم النشر الالكتروني ،وتبقى رائحة الورق افضل العطور عند المثقفين .


محمد صالح ياسين الجبوري


التعليقات




5000