..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
حسام برغل
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاعاقة زائر بغيض يجبر بعضنا على التعايش معه

سحر الطائي

يواجه الانسان اقدارا لا سبيل لدفعها وجل ما يستطيع عمله حيالها هو التعايش والتعامل معها على انها واقع مفروض لا يمكن الخلاص منه ومثلما لا يد للانسان بتحديد يوم ولادته او نوع جنسه او مواصفات تكوينه الفسلجي كذلك (الاعاقة ) كأن ياتي احدنا للحياة وهو مصاب بشلل ولادي او فاقد لاحدى الحواس او غيرها من الاعاقات او التي تحصل جراء التعرض لحادث وجل ما نستطيع عمله هو التعايش مع الحالة وتحويلها الى حالة قوة او حالة اعتيادية على الاقل ونمارس حياتنا بشكل طبيعي كاعضاء فاعلين في مجتمعنا من جانبنا كافراد ذو احتياجات خاصة ومن واجب المجتمع ان يلتفت لهذه الحالات ويتعامل معها بخصوصية لتسهيل حياة المصابين بها ودفعهم لأن يكونوا اعضاء منتجين في مجتمعهم من خلال توفير سبل الحياة الافضل لهم وانشاء معاهد ومدارس وورش تحتضنهم وتنمي قدراتهم ومواهبهم ومن هذه المعاهد (معهد اليرموك للتأهيل المهني) وهو احد مؤسسات الدولة التي تختص بتعليم ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويتكون المعهد من اقسام (الكهرباء / اللحام / الاعمال اليدوية / النجارة / الجلود / خياطة بنات) وهذه الاقسام تخرج سنويا عدد من الطلاب يحملون مهن ممكن أن يواجهوا بها مستقبل ويبنون اسرة ووطن وعند لقاءنا بمدير المعهد الاستاذ حسين علي عبود تحدث عن طبيعة العمل والمشاكل والمعوقات التي تواجه المعهد قائلا:

 

معهد اليرموك من وظائفه واهدافة تدريب ذوي الاحتياجات الخاصة من الطلبة المسجلين في المعهدعلى  المهن التالية وهي الحاسوب خياطة بنين وبنات  وكهرباء ولحام  نجارة وخياطة الجلود والاعمال اليدوية ومكيانيك سيارات وخراطة مكائن حقيقة الذي يتخرج من معهدنا لديه مهنة يستطيع ان يمارسها في الاسواق المحلية  تساعده على العيش الكريم والاستفادة من قدراته بالاضافة لتقليل البطالة.

اما التسجيل يكون في بداية  السنة الدراسية (سنة تدريبية) شبيه باعداديات الصناعة يأتون من خريجي معاهد مثلا الصم وقبولهم خاضع لقوانين وضوابط ان يكون عراقي الجنسية أو فلسطيني عمره (14 - 45) ودرجة الاعاقة ان يكون اما من الصم والبكم أو أعاقة فيزياوية احد الاطراف او بطيء التعلم او تخلف بسيط نسبته (5 %) والمعهد كان سابقا تابع لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية  حاليا إلى محافظة بغداد / قسم الاحتياجات الخاصة ومن خلال الاستاذ غسان مدير قسم الاحتياجات الخاصة بمحافظة بغداد وارساله لنا احد الجمعيات متبرعة باحتياجاتنا لمدة عام استطعنا أن نسد احتياجات عام فقط ولكن نحن لا نريد تبرعات آنية فقط  تخدم المعاق فترة وجيزة بل نريد سن قانون خدمة المعاق وتفعل قانون (38)  وهذا القانون اقر وسن ولم يطبق والذي ينص على ايجاد فرص عمل لخريجي المعهد تعيين بنسبة 3 % لكل وزارة وهذا القانون كان يعمل به منذ النظام السابق وتوقف العمل به نريد ان نخدم المعاق مثل الدول الاخرى.

وحدثنا ايضا الاستاذ هيثم الحسني رئيس منظمة امنيات وطن الذي تكفلة منظمته بحفل تخرج طلاب هذا العام:

العمل التطوعي او المواطنة الصالحة  مبنية على العمل التطوعي ونحن فريق تأسس منتصف عام 2016 وعملنا في عدة جوانب في دعم الشباب ودربنا كثير من المحامين وخريج تربية لتأهيله ليكون معلم ناجح وعملنا الكثير مع جهات ودعمنا ذاتي وتبرعات بسيطة نحن اليوم جئنا لفئة مهمة جدا بالشعب وهي ذوي الاحتياجات الخاصة هذه الفئة شبه مهملة ونؤكد على ان بعض المدارس لا تستقبل هذه الفئة وبالذات ادارات المدارس ترفض استقبالهم ومحاولة وزارة التربية في فتح صف لذوي الاحتياجات الخاصة هذه محاولة خجولة جدا والكادر التدريسي غير مؤهل للتعامل مع هكذا حالات اما هنا في معهد اليرموك نجد الكفاءات وهم مؤهلين للتعامل ونجدها كالام في احتضان وليدها ونرى الفرحة ترتسم على وجهه.

وهنا نجد الادارة وكادر المعهد حريص على توفير هذه المتطلبات للطلاب من اجل رفع كفاءة طلابها وهذا ما لمسناه من خلال منتوجاتهم المعروضة في المعرض وما يميزها من دقة في العمل وممكن اقتناها كتحفة اثرية وفنية.

 فرحة التخرج تمضي ولكن توثق باجمل اللقطات واللحظات

اما بالنسبة لمنظمات المجتمع المدني فهي غير قادرة على استيعاب كل هذه الحالات ولا تستطيع منفردة ان تلبي كل الاحتياجات والمتطلبات لهذه الشرائح في المجتمع.

 تبقى هذه الامنيات عالقة في ذاكرة الزمن

ولا بد ان يكون للدولة دور في دعم ابناءها من ذوي الاحتياجات الخاصة وخاصة نحن بلد منتج للاعاقة ويقال لدينا اربعة ملايين معاق.

وحدثتنا ايضا الاستاذة مي حمودي الشمري احد اعضاء لجنة الاعاقة بالمعهد الطبي التقني في المنصور وما يقدمه المعهد من دعم لهذه الشريحة:

نحن تعاوننا مستمر مع معهد اليرموك للتأهيل وسبق وأن استضاف معهدنا معهد اليرموك في احتفالية الاعاقة في 29/3  وتم عرض المنتوجات لتشجيعهم تم شراء منتوجاتهم وحصل تعاون بيننا في نشاطات اخرى وتم الاتفاق على الدعم من خلال اعطاء دورات ومحاضرات مجانية وكدعم نفسي.

وقانون 38 لذوي الاعاقة يتيح المجال لتعيينهم  بنسبة 3 % في مؤسات الدولة وفي القطاع المختلط (5 %) ولابد من تعينهم والعراق بعد 2003 3اتجه  الى السوق الحر وصار قطاع العمل بالقطاع المختلط او الخاص وممكن مجموعة من ذوي الاعاقة يكونون مشروع معين ويقدمون طلب الى وزارة العمل او الصناعة تمنح فرص عمل العاطلين كمنح راس مال لتأسيس مشروع وزارة الصناعة تمنح المبلغ ويسدد دون فوائد اما وزارة العمل يتم التدريب واعطاء اجور يومية بالاضافة الى تزويدهم بمعدات اختصاص العمل الذي تدرب عليه.

 

وبحديثنا مع رفل خالد وهي احدى خريجات هذا المعهد وتعمل متطوعة بعد التخرج:

انا رفل خالد متطوعة في معهد اليرموك للتأهيل المهني بدون مقابل وكنت طالبة في المعهد وتخرجت في عام 2015 ولجئت للمعهد هنا بعد أن واجهت الرفض في المدارس الاعتيادية الحكومية والمعهد قدم لي الفرصة من خلال المشاركة في المعارض والترويج لاعمالي الحياكة وبدأت اتطور في مجال عملي وعملت صفحة على الفيسبوك (كروشيه رفل) من اجل الترويج لهذه الاعمال واطلاع الاخرين على تجربتي الشخصية وحالتي لم تقف عائق امام طموحي ولم اجلس في البيت مكتفية بما تعلمت بل احببت ان تكون تجربتي حافز للاخرين.

وتلقيت الدعم من اهلي ومن اساتذتي في المعهد واتمنى ان يجدو لنا فرص تعيين لاننا ذوي الاحتياجات الخاصة وضعنا خاص ولابد من توفير فرص عمل من اجل اعالة انفسنا وخاصة لدي اخت اخرى ايضا من ذوي الاحتياجات الخاصة وقوانين وزارة العمل مجحفة بحقنا فقد قطعوا رواتبنا انا وشقيقتي كون والدينا موظفين ونحن نريد الاعتماد على مردوداتنا المالية.

 ***

اما المستقبل طموحي اكمل دراستي وان اتطور في مجال عملي بعد الاقبال على عمل الهاند ميد وان الاشغال اليدوية مكلفة وتحتاج لتسويق وترويج واتمنى ان نجد اسواق تستفبل منتوجاتنا

 

 بعض من منتجات المتطوعة رفل خالد في المعرض الذي اقيم بالمناسبة تخرج طلاب المعهد

في نهاية الجولة لا ننكر ان هناك جهد وهناك برامج تعليمية نظرية وعملية وسعي لأن يكون الفرد من ذوي الاحتياجات الخاصة متسلحا بالعلم والمعرفة واحدى المهن التي توفر له عيشا كريم بحيث لا يكون عالة على اهله او الدولة لكن هذا الجهد يبقى دون مستوى الطموح وعاجز حتى الان على جعل الشخص (المعاق) يتجاوز اعاقته بشكل ملموس بعد ان يتم تحويلها من خلال زرع الثقة والتعليم وسيلة تحدي واثبات تجربة نجاح بدلا من ان تكون مثبطة للعزيمة.

سحر الطائي


التعليقات




5000