..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فلذة التيجان.. سبايكر

علي حسين الخباز

الورد والندى والأخضر البهي الذي يعبق بالجراح..

حتى الدم أخضر أينعته الضمائر التي لم تخن ولم تنكل، فصرن ريانات بخصب الايمان والتقى، وحفاوة الشهداء أنصار الحسين (عليه السلام). 

 هي رزنامتي التي صرخت بي: استيقظ يا سليط اليراع، ما لخرسك اليوم.. ألا تدري أن اليوم ذكرى مرور عام على واقعة ضحايا سبايكر؟ هل اهدابي هي التي أثقلها النعاس فتاهت بها التواريخ؟

فلذة التيجان سبايكر.. 

ياه.. أيعقل أن يذبحونا بهذه الطريقة البشعة؟ اسألهم إن استطعت: كم عمر هذا الحقد؟ كم تاريخ؟ كم واقعة؟ كم سخام توارثته الأجيال، كم هند وابن هند في هذا العالم؟

هل فعلاً ومن كل عقولهم يؤمنون بأن هذا الفعل الغادر الجبان سيرضي سلفهم الصالح كما يدعون؟ كم قلب ذبحوه قرباناً للسلف الصالح الذي يزعمون؟ كم أم أثكلوها؟ كم زوجة رملوها؟ كم ابن يتموه؟ والله أضحك من هذه العقول العفنة.. الناس تزرع وتعمر الجنائن والشوارع البهية ومناظر الجمال في مدنهم، والأغبياء يعمرون مدنهم بالدم والدمار وباللعنة المستديمة..؟! 

 أيقظني أسى سبايكر جوى يحرق القلب، والدمع يطل على فؤاد أثقلته الذكرى.. بهذه السرعة مر عام؟ أقسم أنه ليس طيفاً، بل أنا رأيت عيوناً وقلوباً وشموعاً تتوقد.. هل تدري أنهم كانوا يرفعون بيارق الطف الحسيني بنشوة المنتصرين، وكربلاء رأيتها تضم رفاتهم واحداً واحداً، وهم يهزجون... لقد سمعتهم باذني يهزجون اهازيج هوى تقي ثم نادوا باسمي: .... لا تنسَ، بلغ الأهل السلام، وحين استيقظت ركضت نحوك.. هل انت نائم؟ استيقظ.. اليوم ذكرى مرور عام على ضحايا سبايكر، فماذا قدمنا لهم؟ على الأقل لنقرأ لهم الفاتحة..


علي حسين الخباز


التعليقات




5000