..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة تضامن عبد المحسن

تضامن عبد المحسن

جمعية فرح العطاء

تقيم مأدبة افطار تجمع فسيفساء المجتمع العراقي

 


تحت مظلة (التسامح والمحبة والاحترام)، التأم جمع من رجال الدين المسلمين والمسيحيين والشخصيات الايزيدية، اضافة الى عدد من المثقفين والناشطين والاعلاميين، في ضيافة الشيخ عبدالستار الحلو رئيس الطائفة المندائية الذي استقبلهم في بيت المعرفة المندائي، مساء يوم الجمعة 2018/6/8، على مأدبة افطار اعدتها جمعية فرح العطاء التطوعية.

في بداية الجلسة، رحبت رئيسة جمعية فرح العطاء السيدة سهيلة الاعسم بالحضور، معبرة عن سعادتها بتلبية الدعوة من قبل رجال الدين، ليسهموا في ترسيخ قيم التسامح والمحبة، التي يتطلع اليها جيل اليافعين، وهم الاكثر حضورا في امسية الافطار والذين يعملون بشكل تطوعي لنشر مفاهيم الأخوة وكسر حواجز الدين والطائفة والقومية بين اقرانهم، وقد أكد ذلك الفيلم التسجيلي الذي سجلته الجمعية وهي تستعرض فعالياتها منذ بداية تأسيسها.

عن الامسية قالت الناشطة في جمعية فرح العطاء نضال شعوني (للسنة الثالثة على التوالي اقامت جمعيتنا مائدة افطار جماعي، ضمت فسيفساء الوطن من رجال الدين والشباب والنشطاء المدنيين، وقد حضروا وتراصفوا على المائدة معا على حب الله والوطن فالدين لله والوطن للجميع، وقبل ذلك كانت لنا فعالية في كنيسة الانتقال مريم العذراء في المنصور، والسنة التي تلتها في بيت المعرفة المندائي، وهذه السنة الثالثة ايضا في بيت المعرفة المندائي.

هذا وقد ضم الحضور الاب رامي الدومنيكي رئيس كلية الدراسات المشرقية والاب فيليب الدومنيكي والنائب حارث الحارثي والنائب صائب خدر ووفد من جامع وحسينية ومدرسة المحبة الدينية برئاسة الشيخ نذير المحمدي وبعض الشيوخ ورجال الدين، اضافة الى الكاتبة سافرة جميل حافظ والكاتبة صبيحة شبر، وآخرون.

عن هذا التجمع قالت الكاتبة صبيحة شبر (فعالية جميلة جدا أسعدنا بها مع جمع من العراقيين من مختلف الأديان والقوميات يجمعهم الامل في عراق قوي موحد، جزيل الشكر للناشطة سهيلة الاعسم رئيسة جمعية فرح العطاء ولكل من حرص على التجمع الراقي).

فيما اشار الاعلامي عماد جاسم في حديثه قائلا (تجمعنا على طاولة افطار ضمت صحون طعام عراقية من قدور لها نكهة التنوع لانها أتت من بيوتنا التي تنتمي الى أديان تحترم الانسان، أيادينا التي ارتفعت للدعاء الى رب واحد أكدت على مطلب واحد، واختلافاتنا باتت مصدر تندر محببة، اذ ان المجتمعين عادوا بذاكرتهم الجمعية لمنابت عراقيتهم وهويتهم الانسانية بروح عالية من التعالي على صغائر الاختلاف، واتفقوا ان جنون التعصب وجهل المتشددين فتكا بحياتنا، وليس لنا الا الاعتراف ان لا مقدس الا الانسان واحترام معتقداته، ولا دين الا بحب الاخر وحمايته من غول الكراهية والاحتراب).

 

 

جفاف نهر دجلة.. الاسباب والمعالجات

 

منذ عام 2013 كتب المهندس الجيولوجي سعد السام*، حول المبازل وتملح التربة والمياه الجوفية والسطحية والاهواروالثرثار والسد على شط العرب، وبدوري كصحفية قمت بنشر عدة تقارير مفصلة في الصحف والمواقع، علها تسمع من به صمم، وتلقى استجابة، وكان اخرها تقرير اوصلته الى وزير الموارد المائية حسن الجنابي، عبر الايميل، وانتظرت حوالي اسبوع ليأتيني الرد، والذي سأورده في ختام التقرير الذي اضعه بين يديكم.

 

مستهل تقرير المهندس سعد السام*:

(اود ان ابدأ الحديث عما يقوله بسطاء الناس حول ان الماء يسير من العالي للواطي، وهذا هو الواقع وكما يقول العلم،No gradient no flow، أي اذا لم يكن هناك معامل انحدار، والذي يعني فرق الارتفاع في مستوى المياه بين نقطتين مقسم على المسافة بينهما. وكي نتصور معامل الانحدار بين بغداد والبصرة ان كان على سطح الأرض او مستوى المياه الجوفية التي هي تعكس سطح الأرض. مستوى مدينة بغداد فوق سطح البحر هو 34 متر والبصرة 2 متر ولو قسمنا 32وهو فرق الارتفاع على المسافة بين نقطتين وهما مركز بغداد ومركز البصرة والذي يساوي 449 كيلومتر سيكون معامل الانحدار هو خمسة بالمائة ألف أي مقاربا الى الصفر).

 

المبازل تحول ارض السواد الى ارض البياض

المبازل يتم حفرها او بناؤها تحت الأرض في كل دول العالم الرطبة، او ذات كميات مياه امطار عالية جدا وذات طوبوغرافية منبسطة مثل السهل الرسوبي حيث تتجمع مياه الامطار في الأجزاء المنخفضة وتتسبب في رفع عمق المياه الجوفية قرب السطح وفي عديد من الحالات فوق سطح الأرض مما يسبب في تكوين المستنقعات او الاهوار.

وجدت المبازل من اجل تخفيض مستوى المياه الجوفية في الاراضي المتغدقة كي يتمكن أصحاب الأراضي من زراعتها. ويتم حسابها وتصميمها حسب الحاجة وحسب عمق المياه الجوفية.

وباعتباري عملت في وزارة الري والمسح الجيولوجي، في العراق، على اجراء الدراسات الهايدروجيولوجية لمدة خمسة وعشرين عاما وكنت من الرعيل الأول. شخصيا لم اسمع ولم أشارك في أي من هذه الدراسات، ومن المحتمل ان مثل هذه الدراسات تمت من قبل المهندسين الذين قاموا بتصميمها. لكن لدي دليل واضح للعيان وهو خارطة عمق المياه الجوفية التي تشير الى ان المبازل، ولا اريد ان أقول بالكامل لكن معظمها، غير فعال كون المياه الجوفية مازالت لغاية اليوم تحت عمق اقل من واحد متر. علما بان العمق الحرج للمياه الجوفية في السهل الرسوبي هو واحد ونصف متر. وبما ان الارتفاع الكبلاري او الخاصية الشعرية لترب السهل الرسوبي هو متر ونصف وهذا يعني ان المياه الجوفية ترتفع الى سطح الأرض وتتبخر وبسبب التبخر يترسب الملح وترتفع مياه جديدة وتتبخر ويترسب ملح وهذه العملية مستمرة بدون توقف، وكل هذا أدى وبمرور الزمن الى تملح التربة الثانوي وتحويل ارض السواد الى ارض البياض.

 

تملح المياه الجوفية

في السابق كانت المياه التي تدخل العراق وفيرة، وقبل تحويل مياه دجلة الى مملحة الثرثار كان نهر دجلة يفيض ويجلب معه المياه الحلوة والغرين وكانت المياه الجوفية في ذلك الوقت على عمق اقل من واحد ونصف متر تحت سطح الأرض.

وزارة الري بدل من ان تفكر بحلول علمية ومدروسة للمشكلة بدأت بفتح قنوات المبازل، بالمناسبة قنوات الري والبزل لم تأخذ في الحسبان المياه الجوفية ومدى فاعلية المبازل او تأثير قنوات الري عليها بسبب عدم وجود اي دراسة للمياه الجوفية.

ان قنوات الري بلغ طولها ٤٤٢٠٠ كيلومتر وبسبب ملوحة التربة والمياه، قامت وزارة الري بحفر 86400 كلم قنوات بزل حسب التقرير المقدم من الاستاذ الفاضل محمد ضاري جاسم عام 2010. من ان كل هذه القنوات، ان كانت ري او بزل، يتبخر ما مقداره ثلاثة أمتار وهذا الرقم هو نقص ارتفاع المياه السطحية في حال تعرضها للتبخر ويقاس عادة بالمليمتر وبما ان التبخر من سطح المياه المكشوفة في العراق عالي جدا لذا ورد الرقم بالأمتار للسهولة وبسبب التبخر تترسب الأملاح، وكما ورد أعلاه، فان المياه في قنوات الري ازدادت ملوحتها والسبب ان لكل متر مكعب يتبخر سوف يترسب واحد كيلوغرام ملح أي مجموع ما يترسب من الاملاح بسبب التبخر من قنوات الري هو مليون و326000 طن ملح سنويا. اما ما يترسب من الاملاح في المبازل التي ملوحتها على اقل تقدير 5 كيلوغرام للمتر المكعب الواحد فهو اثنان مليون و592000 طن ملح سنويا. وهذه المياه هي اما مياه جوفية او سطحية على اتصال مباشر بالمياه الجوفية.

من هنا يتضح لكم مدى الضرر الناجم عن التبخر من مياه البزل فما ادراكم ما هو الضرر الناجم عن تبخر مياه الاهوار التي كانت في السابق وقبل بناء السدود مصدر رزق هائل لملايين الناس، وبسبب وفرة المياه، كانت المياه العذبة تقلل زيادة ملوحة الاهوار الناجمة عن التبخر بشكل كبير جدا. اما اليوم وبسبب نقص مصادر المياه القادمة من تركيا بشكل اساسي ومن إيران بدرجة اقل.

مساحة الاهوار اليوم بحدود تسعة الاف كيلومتر مربع وملوحتها بحدود أربعة كيلوغرام للمتر المكعب وعلى هذا الأساس فان مقدار الاملاح المترسبة في الاهوار بسبب التبخر هو 108مليون طن ملح. اما ملوحة المياه في بحيرة الثرثار فهي خمسة اضعاف مياه دجلة وهذه الزيادة تحصل بمجرد تحويل مياه دجلة العذبة الى داخل البحيرة وهذا كله يتم بسبب التبخر. من مملحة الثرثار يتبخر سنويا ما مقداره سبعة مليار متر مكعب سنويا ومن الاهوار حوالي ستة مليار متر مكعب سنويا.

 

بناء سد شط العرب

وزارة الموارد المائية العراقية وقبل البدء بملئ سد اليسو قامت بصرف كل الاحتياطي الاستراتيجي والبالغ تسعين مليار متر مكعب والذي يعادل عشرة سدود اليسو مجتمعة حسب قول الأستاذ ظافر نقيب الجيولوجيين ومستشار السيد الوزير.

لنعود الان للحديث عن بناء سد على شط العرب الذي تحول من مجرى للمياه العذبة الى مبزل للمياه المالحة. ومما زاد الطين بله هو قيام أيران بتحويل مجرى الكارون قبل مصبه في شط العرب. التصاريف القليلة والملوحة العالية نتج عنها تدهور بيئي وهيدرولوجي وهو ازدياد مستويات تغلغل مياه الخليج خلال موجات المد. هذه العوامل مجتمعه أدت الى ارتفاع حاد في ملوحة مياه الشط خصوصا في السنوات الجافة حيث وصلت الملوحة الى أكثر من 10000 ملغم باللتر عام 2009 في المعقل. وقد تكون مستوياتها، هذا الصيف حيث يعاني العراق من شحة مائية غير مسبوقة، أكثر من ذلك. 

توضيح

من اجل ان يتصور الجميع الملوحة وهو ان مياه الشرب حسب المواصفات العالمية هو 500 ملغم باللتر والانسان لا يحس بان الماء غير عذب لحين ما تعبر الملوحة 1000 ملغم باللتر. ويصبح غير صالح للشرب عندما يعبر 2000 ملغم باللتر لكن يمكن شربه ويكون طعمه مج ويحتاج الى تبريد. الخروف ممكن ان يشرب مياه ملوحتها لغاية 4000 ملغم باللتر اما الحمار فممكن ان يشرب مياه ملوحتها 6000 ملغم باللتر كحد اقصى. اما الزراعة فكلما كانت المياه أحلى يكون الإنتاج أحسن ويمكن الزراعة على مياه ذات ملوحة 3500 ملغم باللتر لكن الإنتاج يكون غير جيد. السؤال هنا من يريد ان يبني سد ويغرق مساحات شاسعة من الأراضي بسبب طبوغرافية المنطقة المستوية وذلك من اجل ان يحافظ على مياه لا تصلح لأي غرض.

 

الحلول المقترحة

أولا/ تغيير نظام الري من الري السيحي الى الري بالرش والتنقيط والبدء من اليوم بانشاء شبكة مياه مغطاة مع خزانات مرتفعة لأغراض الزراعة.

ثانيا/ البدء من اليوم بتشكيل لجنة من المهندسين المختصين والهايدروجيولوجيين من اجل دارسة فاعلية كل مبزل على حدة وفي حال ثبت عدم فاعليتها وجب إعادة دفنها من اجل تقليل التبخر والتملح والتلوث البيئي الناجم عن الازبال والحيوانات النافقة التي ترمى في المبازل.

ثالثا/ البدء باجراء الدراسات الهايدروجيولوجية التفصيلية من اجل معرفة نوعية وكمية المياه الجوفية وعمقها وما يمكن عمله في المستقبل من اجل الحفاظ عليها وتحسينها.

رابعا/ الغاء كل المياه المكشوفة من اجل تقليل التبخر والحفاظ على مصادر المياه العذبة ومن هذه المناطق المكشوفة هو مشروع بحيرة الثرثار والاهوار واحواض تربية الأسماك وغيرها.

خامسا/ اتخاذ كافة الإجرآت اللازمة من اجل الحفاظ على المياه من التلوث واولها عدم رمي الازبال على الأرض وفي مجاري المياه. 

اما مايخص الرد على التقرير المرسل، فقد اجاب مدير التخطيط والمتابعة في وزارة الموارد المائية، المهندس جمال محسن، مشيدا بجهود المهندس سعد السام، ذاهبا الى ان جميع المشاكل التي وردت في التقرير (معروفة ومشخصّة) لدى وزارة الموارد المائية فالغرض الرئيسي من تحويل المياه من نهر دجلة الى بحيرة الثرثار هو لدرء مخاطر الفيضان عن وسط وجنوب العراق، الا انه وبسبب ارتفاع مناسيب الخزن في تلك البحيرة في بعض السنوات مع الحاجة الى تخفيضه الى مستويات ادنى لغرض استيعاب الكميات الفيضانية المتوقع حدوثها لاحقاً ظهرت الحاجة الى تنفيذ ناظم الثرثار الرئيسي ثم ناظم التقسيم دجلة والفرات، للإستفادة منها في تعزيز نهري دجلة والفرات بالتصاريف. وقد أوصت الدراسة الاستراتيجية للمياه والاراضي في العراق لعام 2014 بأستخدام بحيرة الثرثار فقط لاغراض درء الفيضان بسبب نقصان الايرادات المائية وتشغيل منظومة السدود في تركيا.

و لمعالجة شحة المياه في العراق فهناك برنامج زمني قصير وطويل المدى، منه ما يعالج الشحة الآنية، ومنه ما يعتمد برنامجا طموحا يتطلب مبالغ لمواكبة استخدام التطور الحديث في انماط الري وتحسين شبكات الإسالة والحد من هدر المياه.

بالنسبة الى مدى فعالية المبازل، فعلاً هناك مشكلة في كفاءة عملية البزل في المشاريع نظراً لعدم وجود الصيانة الكفوءة والروتينية، حيث ان اغلب المبازل الحقلية المغطاة قد أٌّ̓غلقت نهاياتها مع المبازل المجمعة بسبب عمليات تطهير الادغال المائية كالقصب مثلاً بواسطة الحفارات الهيدروليكية فضلاً عن التنفيذ خلافاً للمخططات التصميمية (في بعض الاحيان) التي وضعت اصلاً للمبازل المجمعة والرئيسية.

نؤيد ما جاء في التقرير، والكلام لوزارة الموارد المائية، من ان ادارة الري في المناطق المتأثرة بارتفاع المياه الارضية والملوحة يمكن ان تكون من خلال الري الممكنن والذي سيؤدي الى تقليل المياه المضافة للتربة والتحكم باضافة المتطلبات الغسيلية مع مياه الري، الامر الذي سيعطي الخفض التدريجي لمناسيب مياه البزل الزراعي لا سيما عند توفير المبازل الفعالة لذا فأن استخدام هذه التقانات مع اضافة كميات المياه حسب المقنن المائي والاستهلاك المطلوب سيبعد مستويات المياه الجوفية الضحلة عن المجموعة الجذرية.

وبعد كل تلك التقارير، والردود.. نتمنى ان لايبقى الحال كما هو، وان لانعاني شحة مرتقبة، تنذر بخطر وشيك سيحيق بالاراضي الزراعية والحيوانات، وقد يطال انقطاع التيار الكهربائي بسبب عدم وجود الماء لتبريد المحركات. ويكون هناك سببا اخر لزيادة هجرة العراقيين.

.................................................

* عمل بصفة رئيس مهندسين في وزارة الري العراقية للفترة من 1965 الى 1992، وبعدها هاجر الى السويد فعملمستشار هايدروجيولوجي و جي اي اس في بروكمان جيوماتك/ وهي شركة تعمل في تحليل الصور الفضائية، للفترة من 1998 الى 2017.

وحاصل على شهادة هندسة مناجم من موسكو، ماجستير هندسة جيولوجيا من موسكو وماجستير هايدروجيولوجي من لندن.

 

* التقرير من اعداد المهندس سعد السام

 

تضامن عبد المحسن


التعليقات




5000