..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة

الثقافي الواسطي يكرم الشاعر غني العمار

 

حاتم القريشي

 

أقام البيت الثقافي في واسط، احد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والآثار، بالتعاون مع رابطة دجلة الأدبية، أمسية ثقافية مساء يوم الأحد 10/6/2018، وتم تكريم الشاعر الكبير غني العمار، وإقامة حفل توقيع لمجموعته الشعرية الرابعة (الوقوف عدوآ).

استهلت الأمسية، التي أدارها الأديب زهير ألبدري وحضرها عدد من المثقفين والأدباء والشعراء المهتمين بالشأن الثقافي، بكلمة مدير البيت الثقافي مناف سعدون يازع، أكد فيها أن البيت الثقافي الواسطي يسعى إلى تجسيد توجيهات دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والآثار من خلال دعم واحتضان جميع المبدعين لمواصلة إبداعاتهم والانفتاح على جميع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية ومد جسور التعاون من اجل الارتقاء بالواقع الثقافي، مشيدآ بدور رابطة دجلة الأدبية المتميز في تفعيل وتنشيط الحراك الثقافي من خلال أقامة الأنشطة والفعاليات والمشاركة الفاعلة في جميع المحافل التي تقام داخل وخارج المحافظة مشيراً، أن التكريم حق لكل المبدعين أشخاص ومؤسسات، والدعم واجب ومن ابسط حقوق المبدعين حيث أن التكريم يجدد روح العمل في شخصية المبدع ويكون حافزاً للمبدعين الآخرين.

من جانبه أثنى الشاعر غني العمار على دور البيت الثقافي في واسط لهذا التكريم ولدعم ورعاية الأدباء بكل مجالاتهم، موضحا أن الثقافة العراقية بدأت تأخذ مكانتها بجهود العاملين في وزارة الثقافة والسياحة والآثار، وفي ختام الأمسية أهدى الشاعر العمار مجموعة من إصداراته الأدبية لمكتبة البيت الثقافي في واسط.

 

ثقافي الشعلة يقين ندوة بمناسبة استشهاد الأمام علي (ع)

نظم البيت الثقافي في الشعلة يوم الأحد 2018/6/10 بمناسبة ذكرى استشهاد الأمام علي ابن أبي طالب عليه السلام ندوة ثقافية بعنوان (المنهجية الاجتماعية في سيرة الأمام علي 'ع' والثقافة المعاصرة) استضاف الباحث الموسوعي السيد جاسم شيحان الجيزاني الذي قدم محاضرة قيمة حول محور الندوة، بين فيها أن الأمام علي عليه السلام حين اتخذ منهجيات مختلفة في حياته كان ذلك لاعتبار أخروي وليس دنيوي، مؤكدا، أن الأمام عليه السلام كانت له الصدارة في تأسيس وتحديث اغلب المنهجيات لاسيما على الصعيد الاجتماعي حيث أسس منهجية عظيمة في هذا الإطار حرص فيها على تكريم الإنسان وعدم امتهانه لأي سبب كان، وتابع الجيزاني، أن الأمام علي عليه السلام كان له السبق في عدة منهجيات أبرزها التربوي والثقافي وجسد ذلك في تحديه للعلماء والفقهاء بقوله المأثور "سلوني قبل ان تفقدوني" مشيرا، إلى انه عليه السلام ذكر مقولته تلك من منطلق ما يمتاز به من ثقل علمي عبر عنه من خلال تشجيعه للسائل على السؤال بما يشاء كونه باب مدينة علم رسول الله "ص" ولأنه مؤمن بان زكاة العلم في نشره وتعميم فائدته.

في ختام الندوة قدم مدير البيت الثقافي الأستاذ جواد الشوكي شهادة تقديرية للضيف تثمينا لمحاضرته القيمة وذلك بحضور مستشار الوقف الشيعي السيد أمير كاظم الجيزاني، ومدير منتدى شباب الشعلة الشيخ حميد التميمي، ومعاون قسم القصور والبيوت الثقافية الأستاذ محمد جاسم جبر، وكادر من المنتدى والناشط المدني علي الاعرجي وممثلين عن الشرطة المجتمعية.

 

 ندوة ثقافية في ثقافي الصويرة بمناسبة استشهاد الأمام علي (ع)

 

تزامنا مع ذكرى شهادة  قائد الإنسانية والعدل والمساواة وأمير البلاغة والبيان الأمام (علي بن أبي طالب عليه السلام)، أقام البيت الثقافي في الصويرة، بالتعاون مع  مديرية الوقف السني، ندوة ثقافية تمحورت حول الصفات والسمات التي تجلت في شخصية أمير المؤمنين، حاضر فيها الباحث الإسلامي الشيخ احمد عمران الجحيشي مسؤول شعبة الإرشاد الديني في مديرية الوقف السني في القضاء، يوم الخميس 7/6/ 2018، أقيمت على قاعة الاحتفالات في مديرية الوقف السني.

استهلت الندوة بكلمة ترحيبية للشيخ الجحيشي مرحبا بالضيوف وبكادر البيت الثقافي، مشيدا بدور البيت الثقافي في الصويرة باعتباره واجه ثقافية وإعلامية تخدم الواقع الثقافي في المدينة،

ثم تناول وبشكل موسع سيرة أمير المؤمنين الأمام علي بن أبي طالب عليه السلام، حيث  نشأ وترعرع في كنف الرسول الأعظم (ص) وقد زق العلم زقا، وأول من صدقه وصلى لله معه ودخل الإسلام وهو ابن عشر سنين وقبل ذلك لم يسجد لغير الله، مشيراً إلى بطولاته فقد شارك في مجمل المعارك والفتوحات الإسلامية إلى جنب النبي، كمعركة بدر واحد والأحزاب وخيبر وغيرها، عرف أمير المؤمنين بزهده وقوته وحلمه وصبره وعدالته، كان أبا للأيتام وكهفا للفقراء وملاذا للخائفين أدار دفة الرعية وشؤون الدولة بحنكة وعدل ولين، ويقرب المساكين ولا يلبس إلا الخشن ولا يأكل إلا قليل، وكان يطوف في الأسواق  والأزقة ويأمر الناس بصدق الحديث وحسن البيع والوفاء بالكيل وتقوى الله تعالى، كان يأمر ولاة الأمصار أن يكونوا رحماء مع رعاياهم وان يعاملوا غير المسلمين بروح العدل والمساواة في الحقوق والواجبات، ارتشف من بلاغته وعلمه الكثير من الكتاب والباحثين نال فخر الشهادة وهو راكع في محراب العبادة  مرددا (فزت ورب الكعبة) لينتقل إلى جوار ربه شهيدا محتسبا.

اختتمت الندوة التي شهدت حضور النخب الثقافية والإعلامية وموظفو مديرية الوقف السني في القضاء بتقديم بطاقة شكر وتقدير من قبل مسؤول البيت الثقافي في الصويرة بلاسم محمد خلف، إلى مسؤول شعبة الإرشاد الديني الشيخ احمد عمران الجحيشي، لإثرائه الندوة بالمعلومات القيمة، بدوره أعرب عن تقديره لما يقوم به البيت الثقافي من ندوات وجلسات ثقافية ودينية واجتماعية هادفة ترتقي بالواقع الثقافي لمدينة الصويرة.

 

 

 


 

اللجنة العليا لجائزة الابداع العراقي لعام ٢٠١٨ تعقد اجتماعها الأول وتحدد الحقول المقررة لهذا العام

 

عمران العبيدي


 

ترأس وزير الثقافة والسياحة والاثار فرياد رواندزي اليوم الأحد ١٠/٦/٢٠١٨ اجتماعا للجنة العليا لجائزة الابداع العراقي  في دورتها الرابعة لعام ٢٠١٨.

وجرى خلال الاجتماع مناقشة اهم الحقول المقرر شمولها بالمشاركة لهذا العام وكذلك جرى مناقشة اسماء اللجان الفرعية والتي يقع على عاتقها مسؤولية تقييم النتاجات المقدمة للجائزة كما وقررت اللجنة أن تشمل الجائزة لهذا العام تسعة حقول هي (الشعر_ الرواية _النقد الأدبي والثقافي والفني _النص المسرحي المؤلف _التشكيل (الرسم) _الخط العربي _التصوير الفوتوغرافي _التصميم الكرافيكي _الفيلم القصير والوثائقي) .

وجرى كذلك وضع الشروط والمتطلبات الخاصة بالجائزة وتحديد استمارة التقييم واستمارة التقرير النهائي والخاصة بعمل اللجان الفرعية.

وأكد الوزير على ضرورة الاعتناء بالجانب الاعلامي والترويج للجائزة بغية تحقيق أوسع مشاركة حيث تمت مناقشة الخطة الإعلامية التي أعدتها اللجنة الإعلامية للجائزة وأبدى أعضاء اللجنة العليا ملاحظاتهم وآرائهم بشأن العمل الإعلامي للجائزة.

يذكر أن قيمة الجائزة تبلغ عشرة ملايين دينار عراقي لكل فائز مع نحت تجريدي من مادة البرونز ووثيقة الجائزة .

وتقرر أن تعقد اللجنة اجتماعها الثاني بعد عطلة العيد مباشرة ليتم تحديد موعد انطلاق التقديم للجاىزة مع الشروط والمتطلبات وتحديد موعد انتهاء التقديم لها وتاريخ التوزيع.

حضر الاجتماع أعضاء اللجنة الدكتور بلاسم محمد جسام والدكتورة شذا طه سالم والدكتور جواد عبد الكاظم الزيدي والاستاذ الناقد علي حسن الفواز ومدير عام الدائرة الإدارية والمالية للوزارة رعد علاوي ومدير اعلام الوزارة والمنسق الاعلامي للجائزة عمران العبيدي.

 

أمسية شعرية في الثقافي البابلي بمناسبة استشهاد الإمام علي (ع)

 

أمير الجدوعي

نظّم البيت الثقافي البابلي في دائرة العلاقات الثقافية العامة احد تشكيلات وزارة الثقافة والسياحة والآثار بالتعاون مع جمعية الرواد الثقافية المستقلة العامة ومديرية الوقف الشيعي في بابل، يوم الجمعة 8/6/2018، أمسية شعرية بمناسبة استشهاد الإمام علي (ع)، تضمنت قراءات شعرية بمشاركة عدد من شعراء بابل.

وقال رئيس جمعية الرواد الثقافية الشاعر صلاح اللبان، إننا نستنشق من هذا الشهر المبارك عبق القرآن الناطق علي بن أبي طالب (ع)، ونستذكر شخصية أبن عم الرسول لنستعرض فصاحته ولغته من خلال قصائد شعراء بابل،  ثم ألقى عدد من شعراء بابل قصائد ونصوص شعرية بحق الإمام علي (ع) كل من، فارس عزيز مسلم، والدكتور عماد الطالباني، ومحمد الوائلي، وعباس الفرزدق العجيلي، وحسين حسان الجنابي، والدكتور سعد الحداد، والدكتور فارس الخفاجي واحمد عزام الحسيني ومحمد شعابث.

 

عواطف نعيم في ضيافة قصر البصرة الثقافي

والحمامي يعلن عن تخفيض 50% في أسعار بطاقات السفر للصحفيين والفنانين

 

سعدي السند

 

ضيف قصر الثقافة والفنون في البصرة احد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية في وزارة الثقافة والسياحة والآثار الفنانة عواطف نعيم، مساء الخميس 7/6/2018، بحضور وزير النقل كاظم ألحمامي وعدد كبير للمثقفين والمبدعين للاستماع إلى محاضرتها التي كانت بعنوان (المسرح العراقي.. تجارب واجتهادات مابين التقليدي والحداثوي) قدمها الفنان المبدع محمود أبو العباس.

وعلى هامش الاستضافة أعلن وزير النقل عن تقديم تخفيض 50% في أسعار بطاقات السفر للصحفيين والفنانين والأدباء والإعلاميين وعوائلهم.

وقالت نعيم في محاضرتها التي تضمنت جوانب ذاتية وفنية: أنا سعيدة جدا أن أكون بين أهلي وناسي وزملائي في مدينة البصرة وفي رحاب قصر الثقافة والفنون في البصرة لأتحدث عن حال المشهد المسرحي والفنّي في عراقنا العزيز وأقول برغم الصعاب ورغم العديد من العقبات وأنا بطبعي مُتفائِلة أقول ما زلنا نتنفّس الإبداع وأقول، نحن بخير، فأنا متفائِلة، متفائِلة بالطاقة العراقية والعقل والإبداع العراقي بشتى مجالاته وعندما تكون (عواطف) موجودة الآن بين محبيها ومتابعيها فلابد من كلمة متواضعة لمن لم يسمعها مني من قبل وأقولها دائما (من الصعب أن أقول أنني تأثّرت بالممثلة الفلانية أو الممثل الفلاني لأنّ الممثل له ألوان، وكل ماقدمت وكل ماأفكر به هو مسؤولية في المسرح وفي الإخراج وفي البحث وغير ذلك، ولابد للمشتغل في هذا المجال أن يكون موسوعياً وعارِفاً بكلّ ما في المسرح من زوايا وكواليس، لأننا في الكتابة وفي العمل الإبداعي نخاطب وجدان الناس، مؤكدة، أحياناً أكون أنا أوّل ناقدة لعملي فأعرِف نقاط ضعفي وأحاول أن أعزّزها وأتغلّب عليها، وأحاول أن أجد ما أملأ به فراغات نقاط ضعفي لكي يكون النجاح حليفي وأنا أعتقد أن عمل الفنان، عندما يُضيَّق عليه ويضيق به المكان، عليه أن يبتكِر له مكاناً للإبداع، وهذا كلام أقوله دائما والمسرح ثقافة والمسرح محبّة، المسرح بناء إنسان، المسرح مدرسة، جامعة نتعلّم منها، المسرح ليس هيناً، المسرح خالق للحياة وعندما ابتكر الإغريق الديمقراطية بنوا المسرح، فالمسرح هو منبر للديمقراطية ومنبرٌ للقول وحريّة التعبير، فأنا أكون سعيدة، فعلاً سعيدة إذا بنيتُ مسرحاً.

 

وتناولت نعيم في محاضرتها أيضا الكثير مما يخص المشهد العراقي اليوم وعن التاريخ العريق لهذا المسرح وحاله الآن وكيف يمكننا النهوض به بشكل يعيده إلى الواجهة، وجرت بعد ذلك حوارات ومداخلات من قبل الحاضرين إلى الأمسية والتي أغنوها بطروحاتهم وانطباعاته.

 

خلال اجتماع لجنة أعادة الممتلكات الثقافية

العراق يقدم الأدلة حول عائديه مخطوطة يهودية عراقية في باريس

 

تنهيد علي المياحي

 

قدم العراق الأدلة حول عائديه مخطوطة يهودية سرقت وهربت إلى إسرائيل خلال اجتماع لجنة أعادة الممتلكات الثقافية إلى بلدانها الأصلية الذي عقد في باريس نهاية شهر أيار الماضي 2018.

وقدم مدير قسم استرداد الآثار والتراث مثنى عبد داود في الهيئة العامة للآثار والتراث في وزارة الثقافة والسياحة والآثار ورئيس الوفد الأدلة التي تثبت أن هذه المخطوطة عراقية وتم سرقتها من قبل احد الجنود الأمريكان الذي قام بتهريبها إلى الأردن ومن هناك نقلت إلى إسرائيل.

وأكد عبد داود خلال كلمة العراق التي ألقاها أمام اللجنة: أن العراق متمسك بإعادة ممتلكاته الثقافية المسروقة والمهربة إلى خارج العراق ومن ضمنها هذه المخطوطة، وان العراق اليوم ليس كما كان قبل ٢٠٠٣ فلن يحجب عنه أمام العالم أي ممتلك ثقافي أو موروث ديني يخص طائفة أو ديانة معينة بل أنها ستكون متاحة أمام الجميع.

ومن الجدير بالذكر أن العراق استرد منذ بداية عام 2018 وحتى الآن (٢٢) قطعة من الولايات المتحدة الأمريكية، وكذلك استلمت سفارتنا في واشنطن (٣٥٧٦) قطعة أثرية سبق وان قامت شركة هوبي لوبي الأمريكية بتهريبها إلى أمريكا، ولازال العمل مستمر لإعادة كل القطع الأثرية المهربة والمسروقة من العراق من خلال مراقبة المزادات وتكثيف الجهود المحلية والدولية في هذا المجال.

 

 

 ندوة ثقافية في ثقافي السماوة


احتضن البيت الثقافي في السماوة احد تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والآثار ندوة ثقافية أقامها مركز ذر للتنمية مساء، يوم الجمعة 8-6-2018، حملت عنوان مشاكل وحلول محافظة المثنى في رؤية البرلمانيين الجدد استضاف خلالها النائب سعران الاعاجيبي بحضور عدد من شرائح المجتمع السماوي.

وتحدث النائب عن الدور الذي سيقوم به وزملائه ممثلي محافظة المثنى في الدورة المقبلة للبرلمان العراقي،

وإبراز المشاكل التي تعاني منها المحافظة وخاصة البطالة والماء والكهرباء وغيرها.

 

الثقافة الكردية تستذكر المخرج المسرحي حسين الحيدري

انمار الطائي

برعاية مدير عام دار الثقافة والنشر الكردية آوات حسن أمين، أقامت الدار بالتعاون مع رابطة مثقفي وفناني الكرد خارج الإقليم حفلا استذكارياً للمخرج المسرحي الكردي الراحل حسين الحيدري، يوم  الأربعاء 6/6/2018، ضيفت كلا من الفنان المسرحي الدكتور صبحي الخزعلي والفنانة القديرة حياة حيدر والدكتور حيدر مجيد.

استهل الحفل الاستذكاري الذي أقيم تحت شعار (حسين الحيدري.. الغائب الحاضر) بالوقوف دقيقة صمت وقراءة سورة الفاتحة على روح الراحل وأرواح شهداء العراق، ثم ألقيت كلمة قسم علاقات وأعلام الدار جاء فيها "أننا اليوم نرثي ونستذكر فنانا مبدعاً ومخرجا شهدت له خشبات المسرح بأعماله التي شكلت أرثا فنيا لا يمكن أن ينسى".

وبهذه المناسبة أكد مدير عام الدار في  كلمته، أن دار الثقافة والنشر الكردية مدينة للراحل حسين الحيدري وأمثاله، فهو اسم كبير ومثقف كبير تشهد له أعماله الكبيرة، فحين نستذكره فإننا نستذكر الطيبة ونكران الذات وتلك المحبة والابتسامة التي زرعها في وجود محبيه.

فيما أكد مثقفو وفنانو الكرد خارج الإقليم في كلمتهم التي ألقاها نيابة عنهم نائب رئيس الرابطة الدكتور ضياء عبد الخالق المندلاوي، أن الراحل كان احد أعمدة الفن الكردي في بغداد وعلم من أعلامها في ميادين الفن والأدب والمسرح وأعطى الكثير من جهده وطاقته لخدمة الفن والأدب الكرديين وبالتالي خدم الفن العراقي وأبرز عراقة هذا الوطن الذي ينتمي إليه، ثم ألقى شقيق الراحل السيد مهدي عبد الكريم الحيدري كلمة العائلة التأبينية جاء فيها، يعز علينا كأهل للمرحوم أن نتحدث عنه بضمير الغائب لأنه يبقى حاضرا بيننا لما تركه من اثر طيب وسيرة حسنة لدى أحبائه وأصدقاءه من خلال كتاباته وأعماله الأدبية والاجتماعية، معربا عن شكره وتقديره لدار الثقافة والنشر الكردية على أقامتها هذا الحفل الاستذكاري للراحل حسين الحيدري وهذا يدل على التقدير الذي تكنه هذه الدار للأدباء والكتاب والفنانين الكرد والعرب على حد سواء.

واستذكر الضيوف المشاركين في الحفل كلاً من الدكتور صبحي الخزعلي والفنان المسرحي الدكتور حيدر مجيد والفنانة القديرة حياة حيدر محطات من حياته التي جمعتهم به سواء كان ذلك اجتماعياً أو مهنياً والتي كانت مليئة بالعطاء ومفعمة بالعمل والإبداع، مشيرين، إلى أن الفن المسرحي كان بالنسبة لحسين الحيدري عملاً ممتعاً وحالة يركن أليها ليترجم عوالمه الداخلية ومشاعره وأحاسيسه الوجدانية وهذا ما جعله مبدعاً في مجال عمله.

وشهد الحفل الاستذكاري الذي حظي بتغطية إعلامية مداخلات وشهادات من قبل الحاضرين أجمعت على المحبة التي يحملوها تجاه الراحل  الحيدري لما يتمتع به من دماثة أخلاق وطيبة ونقاء سريرة جعلت منه أنسانا كبيراً بأخلاقه وفنه وتواضعه ليتربع بامتياز في الذاكرة.

وفي الختام قدم مدير عام الدار هدية تذكارية عبارة عن درع تم تسليمه إلى عائلة الفقيد كدليل على رغبتها في أن تبقى ذكرى حسين الحيدري ماثلة أمام الجميع وفاءاً وتقديراً لأسرته.

 

 

7/6/2018

Description: الثقافة الكردية تستذكر المخرج المسرحي حسين الحيدري (1).jpgDescription: الثقافة الكردية تستذكر المخرج المسرحي حسين الحيدري (2).jpgDescription: الثقافة الكردية تستذكر المخرج المسرحي حسين الحيدري (3).jpgDescription: الثقافة الكردية تستذكر المخرج المسرحي حسين الحيدري (4).jpg

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000