..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خبز الساغبين

رجاء محمد بيطار

...بين الجرح والألم مسافة آه، وبيني وبينك يا حسين تتهاوى المسافات!

أقرب من الآه إليّ  جرحك، وادنى من النبض إليّ قرحك، وأرقى وأسمى من سماء الكون صرحك!

...مولاي، حينما يتباهى أهل الأرض يوم العرض، وينتصب الميزان ليفصل بين الكفر والإيمان، أراني وقد خرجت من رمسي، تائهة افتش بين غدي وأمسي، بين ذنوب كالجبال وخطايا وأغلال، عن شمعةٍ ضئيلةٍ تنير ظلمة نفسي، عن دمعةٍ ذرفتها يوم عرفتك، وتضاعفت بها حسناتي الشحيحة يوم وصفتك، ... عن كلمةٍ ألهمتنيها نفحات قدسك، أتعلق بأهدابها فتكون لي الشفاعة في تلك الساعة، يوم لا شفاعة إلا لمن عمل صالحاً ثم اهتدى!

مولاي، يومها سأباهي أهل الأرض بأن قلبي لم ينبض إلا بك، ولساني نطق بك، وعيني لم تذرف حقاً إلا بك، وأن روحي لم تجد لها محراباً إلا عند أعتابك، بين أحبتك وأصحابك!

نعم... ومن لي بهم، أحبةُ سيد الأحباب، وصحبُه خيرة الأصحاب، من تماهَوا به وانصهروا في كله جزءاً زاد في التماهي حتى ذاب؟!

...وبين طرفة عين وإغماضتها أراني أنتقل إليك، فتسبح روحي في عليين وتنسكب تحت قدميك، هناك، حيث تمرّغت أنوف الظالمين وجباه العاشقين، وحيث تهاوت عروش المستكبرين ونفوس المتصاغرين، في فلك عظمة سيد الشهداء، وتحت نور شمسه الباهرة التي بزغ بها نور الفجر المبين، وبُعث من رماد شعاعها ما كاد يتدكدك من بنيان الدين!

هناك، ... انكشفت أستار التاريخ عن مشهدية الحرية الخالدة، ... ملحمة زمانها يضج به  الزمان، ومكانها ينوء به المكان، وأبطالها ليس كمثلهم إنسان!

بشرٌ رأوا اليقين بأم العين رغم حلكة الليل، فكانوا أهل اليقين، وسمعوا تسابيح الملائكة  رغم ضجيج النفوس، فكانت نفوسهم مطمئنة، وذابوا في عشق الحق حتى استحالت الأجساد مرقاةً للجنان، تتسلقها الأرواح إلى عليين!

هناك، وقف التاريخ وقفته الأزلية الأبدية، وما برح واقفاً منذ ذلك الحين، يرصد وقع أقدامهم وغبار ركابهم، وصليل سيوفهم وصهيل جيادهم، ويتنشق عبير صلاتهم وأريج دعائهم،وورود دمائهم ودموع نسائهم، ويقطف ثم يروي من جديد!

لا مشهدية تصف ذلك المشهد، لا كلمات تثرثر وتتردد، لا قلب ولا عين تستطيع أن تحيط بما جرى، خفقاً ونظراً وحنيناً وأنينا!

ولكنها مقاربة للصفات، حديث تتماهى به الحياة، وشوق تترجمه الشذرات والعبرات والنظرات، وهي لا تعدو أن تتناثر تحت مائدة الحق العامرة بخبز الساغبين كما الفتات!

نعم، خبز الساغبين أنتم أيها الهداة، وماء الظامئين على مشرعة الفرات، ونور السالكين دروب البحث عن اليقين على صراطٍ مستقيم لا ينتهجه سوى الأباة.

مولاي، يا من عشت الحق كآبائك منذ الولادة للوفاة، ومنذ ما قبل الولادة إلى ما بعد الوفاة، إلى منتهى الخلق ... يا من عشته حياةً ومماتاً وحياة، وضربت للناس من كل مثل حتى أتَوك يرتجون النجاة، وقد علموا أن في دربك أشواك تخز وتدمي لأنها درب الورود، ...لقد ارتضينا أن ننزف أرواحنا في ميادين السابقين، فهم السابقون ونحن اللاحقون، وما كانت نفوسنا إلا دون أنفسهم، كما كانت نفوسهم دون نفسك، ... فيا أيها الطيبون الطاهرون، طبتم وطابت الأرض التي فيها دفنتم، لأنكم ما متم ولا فنيتم، بل كنتم ولا زلتم أحياءً عند ربكم ترزقون، ... 

فيا أيها العاشقون، ... لقد تمثلت بكم أسمى مراتب المتقين، فبكم نستقي ونرتقي، منذ استقيتم كأسه الأوفى فسقاكم ورواكم، ومنذ ارتقيتم جنة الأوفياء فازدهى بها علاكم، حتى كنتم كما قال فيكم مولاكم:"لم أر أصحاباً أوفى من أصحابي!" فطوبى لكم، وطوبى لنا أننا عرفناكم، وإن كنا مهما سعينا لن نبلغ مداكم، ولكن يكفينا فخراً أننا ماضون في ركابكم نمشي على خطاكم ونهتدي بهداكم. 

رجاء محمد بيطار


التعليقات




5000