هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة جدا

محمود روبي

(لم يغادر)

كان الطفل يجهش بالبكاء بجانب جثث عائلته، فوق ركام بيتهم، عندما أمطرت السماء منشورات تدعو لمغادرة المدينة خلال ساعات، وإلا فالإبادة هي المصير.. مسح الطفل دموعه، ثم قام بجمع المنشورات؛ التي صنع منها مدينة جديدة..

 

(اليتيمة)

توعًّدها بنسف أسنانها، التي ارتسمت أثارها بعضديّ طفلهِ المدلل.. لم يرِق قلبه لصرخاتها المكتومة بكفه الملتصقة بفمها الصغير؛ إلا بعدما صار قعيدًا، يشاهدها تنتزع بمرارة مخالب ابنه المنغرسة بجسدها...

 

(مُحال)

حاولت إقناعي بالتوقف.. لجأت إلى مساومتي.. توعدتني بفضح أمري.. قامت بشقي نصفين.. لم يتغير شيء.. فقررت أن تحرق جثتي.. فاحترقت معي...

 

 (خداع)

هربت ليلاً إلى الصحراء؛ لأحفر بئرًا عميقة؛ كي أغتسل من الرماد، ورائحة الدم.. وما إن انتهيت من الحفر، حتى امتلأت البئر بدمي..

 

(ذكرى)

ناديتها ليلة ميلاد قمرها؛ لترى عينيها الفاتنتين، المرسومتين بكفي الممدودة نحوها شوقاً.. سالت دموعي بكفي؛ عندما تركتني وحيدًا..

 

 (غرق)

حاولت إنقاذها؛ ولكنها أبت.. أرادت أن تختبر قوتي بلا روح.. تركتني أصارع الموج بلا أذرع، وتنتظر أن أصل إلى الشاطئ!

 

محمود روبي


التعليقات




5000