..... 
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة-متعجلة- في قصيدة الشاعرة التونسية المتميزة نفيسة التريكي: سفينة.. العودة

محمد المحسن

هذه القصيدة أهديها لحقّ العودة الذي يريد أن يتلاعب به كبار وصغار المتلاعبين، وأنثر حروفها على صدر شهداء

الانتفاضتين الفلسطينيتين وعلى صدر الشاعر الكبير الراحل محمود درويش وهو يعود من موته الى رام الله وليس إلى البروة قريته التي هجّر منها وهو في السادسة من طفولته

يد الشهيد بيد الشهيدة

فم الرّضيع من بدء القصيدة 
بداية وآية أكيدة و موجة جديدة 
وسفرة عسيرة ،طريفة ،تليدة
والأحجية الهزيلة البليدة 
تزلزلت، تزلزلت 
والمدّعي بالبالد
تههل ،تهلهل 
بطل الرواية الهزيلة، الهزيلة 
تهلهل تهلهل

يد الشهيد كيد الشهيدة

بحر أخرس ما في ذخائر المكيدة 
خضار البرّ مزارع مريدة 
والناظور يدور ويدور ويدور 
ينوّر المسالك المجيدة 
يد الشهيد من يد الشهيدة
عتاد وعدّة عتيدة
وقلب الوالدة يرفّ للولادة السعيدة
يد الشهيد بيد الشهيدة
ذي الانطلاقة السّديدة

نفيسة التريكي 
سوسة تونس

كتبت هذه القصيدة في دفقها الاول بسوسة في فيفري 1988.
.ثم سافرت معي في القلب والاوراق الى المغرب الاقصى الشقيق
1989ونقّحت بالدار البيضاء في شهر جويلية

الشاعرة التونسية نفيسة التريكي


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


تمثل هذه القراءة المتعجلة افي قصيدة (سفينة العودة) للشاعرة التونسية المتميزة نفيسة التيريكي التي عمدت فيها الذات الشاعرة إلى الكشف عن الخوف والحزن اللذين يجتاحان النفس الإنسانية حينما تنتظر فعل القهر والدمار المنبعث من أدوات الموت التي يصنعها الآخرون من أجل استلاب الإنسانية..ذلك الخوف الذي يتشظى ليشمل كل ما هو حي أو غير حي، وليتمخض بعد ذلك عن فعل مقاومة يتحقق النصر بعدها لصدق القضية وحتمية انتصار الإنسان على العدوان...وقد ركّـــز البحث-المتعجّل-على دراسة تقنيات عديدة وظفت في النص منها التناص والتوازي واللعب باللغة.

إذا كانت مهمة الشعر مثلما يقول هاوسمان ( هي تنسيق أحزان العالم ) فأن مهمة الذات الشاعرة في هذا النص الكشف عن الخوف والحزن اللذين يجتاحان النفس الإنسانية حينما تنتظر فعل القهر والدمار المنبعث من أدوات الموت التي يصنعها الآخرون من اجل استلاب الإنسانية ذلك الخوف الذي يتشظى ليشمل كل ما هو حي أو غير حي وليتمخض بعد ذلك عن فعل مقاومة يتحقق النصر بعدها لصدق القضية وحتمية انتصار الإنسان على العدوان..
تراكمت في النص تناصات متتالية عمقت الرؤيا الشعرية وتواشجت مع الاستعارة فانتجا دلالة تهدف الى بيان بشاعة العدوان مما أدى الى إثراء النص وجعله اكثر عمّقاً .
والتناص ترحال للنصوص وتداخل وامتصاص ففي فضاء نص معين تتقاطع وتتنافى ملفوظات عديدة مقتطعة من نصوص أخرى على غرار "تهلهل..تهلهل..تزلزل..تزلزل ،وهو يحرك دينامية القراءة والكتابة،ويؤكد وجود ترابط نص مع نص آخر،ويكشف عن خاصية كانت مطمورة فيه ويعد بالنسبة للشاعرة تلويناً وتنويعاً ولعباً فنياً محكماً بالأزمنة "
تناصا داخليا وكوّن لأزمة قبلية تكررت في ثناياه لتضفي إيحاءات إيقاعية ودلالية عليه ،ولتوحي بالإنذار،وتعبر عن حالة التوتر التي يعيشها الإنسان زمن انتظار الخراب..ولكن متى تُخرج الأرض مكوناتها ؟ ألا يعد هذا النص تناصاً مع الآيات القرآنية الكريمة ، " إذا زلزلت الأرض زلزالها .واخرجت الأرض أثقالها ،وقال الإنسان ما لها "إنه مشهد من مشاهد يوم القيامة فالأرض تخرج ما فيها من معادن ومياه وصخر وذلك بسبب تكرر الانفجارات الناشئة عن اضطراب داخل طبقاتها وانقلاب أعاليها أسافل وأسافلها أعال .لكن ارض النص تعاني من اعتداءات تؤثر فيها حدّ النزف فماذا تنزف الأرض ؟ إنها تنزف

محمد المحسن


التعليقات




5000