..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إنطباع : أمكانيات بسيطة وطموح كبير

مقداد مسعود

 

بلقيس خالد 

أمكانيات بسيطة وطموح كبير

هذا هو مبدأ أو شعار : منتدى أديبات البصرة.

وخلف ذلك، يكمن التجاوز المستمر في أنشطة المنتدى،

وهذا التجاوز الخلاّق ليس نزعة فردية،

بل صوت نسوي جمعي تجسده أديبات المنتدى بين كل جلسة وأخرى. نعم ..أقول بين

وأعني المسافة التي تبدأ من الخميس وتنتهي بإنتهاء الثلاثاء،

وفي هذه المسافة يتقد الاختلاف الموجب والنقاش الحاد أحيانا، وزعل الاديبات على الاديبات.

وكل ما يجري يتدفق بنصاعة الحرص الخلاّق بيننا كأديبات من بصرة التمايز .

أمسيتنا أمس في الثاني من آيار، كانت زاخرة بجماليات المكان والمكين،

القصائد والجمهور، المشاركات والتقديم،

بوستر الجلسة وحفلة توقيع كتاب(روائيون)

يالهذا الثراء الثقافي في جلسة أمسية ثقافية بلا تكلف أو تصنّع  في الثقافة أو... الإعلام.

 

  


هايكو عراقي.. بمناسبة عيد العمال

بلقيس خالد

-1-
فأس و(شاهود): سواعدهم.
ولتكبر..
ومن لحمهم تأكل المباني.

-2-
على كاهلهم يحملون طاسة الاسمنت
وعلى سقالتهم يغنون
لينام الطابوق ملتحفا أحلام أسرا سعيدة.

-3-

اختاروا درب الكدح سلماً
للجمال
هم: آلهة الاعمار.

-4-
وحدهم يزيحون الدمار
لتمر المباني وتستقر في شموخها
وتمتد الشوارع الواسعة 
من طاسة اسمنت صغيرة.

-5-
هم لا يعرفون كيف اخترع الوطن الدمار
أو كيف تصطاد الحروب المباني
هم يغنون مثل أم جنوبية
ويرضعون عرقهم الطابوق.

-6-
يصدح بجبينهم الصباح
وهم يجدلون الطابوق
يسيرون ويعرفون اين يسيرون
ولا يتبعون حسرة ليفتشوا في البناء عن ثراء.

-7-
لثيابهم لون الجص
وأحذيتهم معمل الاسمنت
يعتصرون ضرع الأيام
لتشرب المباني ظلالهم.

-8-
لم يطفئهم البؤس
او هجرة معشوقة
يضيئوا المباني بفم الوطن 
ليعود مبتسماً.

 

 

مقداد مسعود


التعليقات




5000