هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


علوم العرب المسلمين تضاهي علوم الكفار في صناعة القهوة..!!

ابراهيم علاء الدين

نعم يا استاذ صلاح الدين محسن فللعرب والمسلمين علومهم في القهوة ايضا مثل ما للكفار علومهم ، وهي علوم تضاهي علوم صناعة الطائرات والقاطرات والاقمار الصناعية وعلوم الطب والفيزياء والكيمياء ، والتكنولوجيا الحديثة.
فانت تتحدث عن محل "اكسبرسو" المتخصص بصناعة لوازم عمل القهوة، فالعرب الاعراب الاصلاء الكرماء لديهم ايضا لوازمهم في صناعة القهوة ، ولهم طقوسهم واعرافهم في صبها وتقديمها وشربها، ولهم علومهم في التعامل معها والتفنن في احترامها وتقديرها، وهناك اعراف وقيم لا يحيد عنها العربي الاصيل في التعامل معها وتكريمها واعطائها حقها ووفائها.
فلماذا يا استاذ صلاح تهزأ بعلوم العرب ولا تعطيها حقها وقيمتها التي اعترف بها العالم ، بل سبقوا العالم كله في اختراع علوم القهوة.
واني اسالك هل قال الاوروبيون شعرا بالقهوة او لوازمها ؟ كما قال فطاحل الشعر العربي:

قُم صُبّ فِنْجَالٍ تَرَى الرَّاس منْدَاشْ ..... يا شَوق مَن قَرْنَهْ على المَتْن مَرْجُود

بِدْلاَل شَامِيَّـاتْ كَانْهِنْ الشَّـاشْ ..... وبْهَارْهِنْ مُقْدَار خمسة عَشَر عُود

يا لذّة الكيف معاميـل وفـراش ..... وصينيةٍ يَدْهَج بها العبد مسعود

هل ترى يا استاذ صلاح ما هي مقومات ولوازم القهوة العربية ( شخص مخبوط على راسه مشتاق لشرب كوب قهوة مصنوعة بدلات صناعة شامية جميلة ومخلوطة بالبهار، والاهم من كل هذا ان الذي صنعها (اي طبخها) فراش، وحملها وقدمها على صينية عبد (اكرر عبد slave) اسمه مسعود".
هل لدى الكفار مثل هذه العلوم ..؟؟ اشك بذلك.
ولدى العرب المسلمين المحترمين الكثير جدا من العلوم تضاهي علوم الكفار واليك المزيد منها: علوم التاريخ والتراث الديني الاسطوري الذي يقول ان ابتداء ظهور القهوة يعود إلى (عهد النبي سليمان الحكيم) ، حيث كان إذا خرج إلى مكان ما مع صحبه ، خرج إليه أهل تلك المدينة أو المحلة رجالاً ونساء ، طاعة وتبركاً به وذات يوم نزل مدينة فلم يخرج إليه أحد من أهلها ، فأرسل النبي سليمان وزيره (علي الجن الدمرياط) فرأى أهل المدينة يبكون ، فسألهم ما يبكيكم؟؟ قالوا نزل بنا نبي الله ولم نخرج للقائه قال : وما منعكم من ذلك؟ قالوا : ألم بنا الداء الكبير وهو داء مخيف منفر للطباع .. فرجع الوزير وأخبر النبي سليمان بذلك ، وكان معه ابن خاله (آصف بن برخيا) فقام هذا الأخير ودعا الله تعالى باسمه الأعظم أن يعلم النبي سليمان طريقة لشفائهم من ذلك المرض ، وأشار النبي سليمان بأمر للجن أن تأتيه بثمر البن من بلاد اليمن وأن تحرقه وتطبخه بالماء وسقاهم فشفاهم الله جميعاً.
انظر لقد سبق العرب ونبيهم سليمان علماء الكفار بالاف السنين فكيف تقوم حضرتك بالمقارنة وتقلل من عظمة وابداع اخوانك العرب؟؟.

وبعدين هل تنسى ان اخوانك العرب اهل اليمن هم اول من زرع القهوة .. حتى وان كان هناك مغرضون يقولون ان الاحباش هم الذين نقلوا القهوة الى اليمن، في القرن الرابع عشر، ومنها انتقلت الى باقي الجزيرة العربية وبلاد الشام ومصر.
وهل تعلم ان طبيبا المانيا سرق سر صناعة القهوة من بائع للقهوة في مدينة حلب السورية عام 1573، ثم سرق سر صناعتها عالم ايطالي زار القاهرة في عام 1580 ، وانه في عام 1652م افتتح في مدينة لندن أول مقهى، وفي بوسطن بأمريكا سنة 1689م ، وكانت القهوة انتقلت لأوروبا عام 1626 على يد الإيطالي (بيترو ديللا تالي) لتستعمل كمسكن للصداع.

وعليك يا استاذ صلاح ان تقول الحق : "ان أصول القهوة عربية .. ولذلك لا نجد أمة من الأمم تتفنن في طريقة تحضيرها وشربها كالعرب .. ففي مصر والسودان يتفننون بإضافة التوابل الكثيرة للقهوة كالقرنفل والقرفة والزنجبيل والفلفل الأسود ، وفي السعودية وأقطار الخليج العربي وبلاد الشام يفضلون شرب القهوة ممزوجة بالهيل ، وربما أضافوا (المسكة) و(القناد)" "نص مقتبس للكاتبه وسيلة محمود الحلبي عضو جمعية هيئة الصحفيين السعوديين/كاتبة ومحررة صحفية".

ثم اذا كان عند الكفار ماكينات "اكسبرسو" لصناعة مشروب القهوة " واذا تولد لديك شغف شديد بالتنزه في حديقة اكسبرسوا الرائعة .. من الأجهزة الكهربائية البالغة الدقة والأناقة التكنولوجية فعند المسلمين حديقة رائعة ايضا فيها : المحماسة : وتستخدم لحمس أو تحميص القهوة، المبرادة : وتستعمل لتبريد القهوة، النجر أو المهباش : ويستخدم لطحن القهوة، الدلة المطباخة : تطبخ بها القهوة، الدلة المبهارة : هي عبارة عن دلة صغيرة تبهر بها القهوة، المنفاخ : يستعمل لزيادة إشعال النار، الليف : هو الذي يحجب الهيل من النزول في الفنجان عند صبه، البيق : تمسك به الدلة إن كانت حارة، الدلة : وهي الاناء الذي يحتوي على القهوة التي تقدم للضيوف ومنها الدلة البغدادية، والشامية، والحائية.
هل شاهدت روعة حديقة علوم العرب والمسلمين؟؟
واذا كانت الصبايا والشابات الجميلات الممشوقات هن من يقدمن القهوة عند الكفار، فعند العرب المسلمين ولأن القهوة مشروب رجالي بالدرجة الاولى فيقدمها العبيد مثل (العبد مسعود والعبد قمبر، والعبد سعيد) .
وهل شاهدت يا استاذ صلاح انواعا من الفناجين في حديقة اكسبرسو كتلك التي في حديقة البدوي العربي ومنها : فنجان الهيف وهو أن يشرب المعزب أول فنجان من الدله امام الضيف لطمئنة الضيف بأن القهوه سليمه . وفنجان الضيف وهو بمثابة العيش والملح . وفنجان الكيف وهو خاص بالكيف والتذوق . وفنجان السيف وهذا الفنجان يلزم الضيف بالدفاع عن هذه العشيره كما انه يعتبر عهد بالدفاع المشترك بين المعزب والضيف واجمالا فنجان السيف يعني القوه والمنعة والشرف.

ثم لأسألك سؤالا استاذ صلاح : هل عند الكفار آدآب وطقوس لشرب القهوة كما عند العرب المسلمين ؟؟
فعند العرب آداب وتقاليد لشرب القهوة منها مثلا انه لا يجوز تقديمها للضيف فور دخوله إلا مقرونة بعبارة (أهلاً وسهلاً) وإلا فسرها الضيف ومن معه استعجالاً لانصرافه ، وهز الفنجان بعد الانتهاء من شربه علامة الشكر والامتنان وإعلان عن الكفاية من شربها ، وإلا لن يتوقف الساقي عن صب القهوة للضيف.
وهل تعلم يا استاذ صلاح ان الكفار لم يكتشفوا واحدا من اهم العلوم الجنائية التي تنطوي عليها القهوة وطقوس شربها عند العرب والمسلمين، وهذا العلم كفيل بحل معظم المشاكل بين الافراد والمجموعات حتى لو كانت مشاكل جنائية كبرى كالقتل او الاعتداء على العرض او الارض اة جرائم سرقة او خلافا على ماء او كلأ او مرعى.
فيكفي ان يقول البعض لن نشرب قهوتكم حتى تستجيبوا لطلبنا ، حتى يرد عليهم الطرف الاخر طلبكم مجاب ومستجاب تفضلوا اشربوا القهوة، فتنتهي المشكلة وتبدأ القبل والمصافحات. فهل لدى الكفار مثل هذا العلم الجنائي القهوجي ؟
الم تسمع بالقول ان اصعب مشكلة عند العرب يتم حلها على فنجان قهوة .. صحيح انها تتجدد بعد يومين، ولكن أين هي علوم الكفار من علوم العرب والمسلمين.؟
كما ان للقهوة علوم اخرى تدخل في صلب العلوم الاجتماعية، فهي تحافظ وتقوي اواصر القبلية والعشائرية، ولذلك تواجه مجتمعات العرب والمسلمين صعوبات كبيرة في الانتقال الى المجتمعات المدنية الحديثة ، ولهذا السبب ايضا تنتشر الواسطة والمحسوبية والرشوة في مجتمعات العرب والمسلمين، لان علاقات الدم القبلية والعشائرية هي الناظم للعلاقات بين افراد المجتمع وليس مبدأ سيادة القانون.
وينظم الشعراء قصائد للتغني بهذا الدور الاجتماعي للقهوة فيقول احدهم :
ياما حلا الفنجال مع سيحة البال ..... في مجلس ما فيه نفـس ثقيلـه
هذا ولد عم وهـذا ولـد خـال .... وهذا رفيق مـا لقينـا مثيلـه
وهي ايضا مشروب للمجتمع الرجالي حيث يقول الشاعر:
والله ما استأنس وينساح بالي ..... لا إلى ما قام يزجر فحلها
وأشوف حيران النياق الغوالي ..... تدرج ونار الريع يوضي شعلها
في مجلس والربع ربع رجالي ..... والسالفة ون جات ما حد شغلها

واين هي علوم الكفار التي ابدعت ادابا كاداب العرب المسلمين في شرب القهوة حيث لا يجوز تقديمها للضيف فور دخوله إلا مقرونة بعبارة (أهلاً وسهلاً) وإلا فسرها الضيف ومن معه استعجالاً لانصرافه ، وهز الفنجان بعد الانتهاء من شربه علامة الشكر والامتنان وإعلان عن الكفاية من شربها ، وإلا لن يتوقف الساقي عن صب القهوة للضيف.
ثم كيف تخطيء يا استاذ صلاح في عرض احد اهم ابداعات الشعراء العرب وما ابدعته المطربة السمراء المحبوبة سميرة توفيق ودعني لو سمحت اصحح الاغنية حيث تقول :
يلا تصبوها القهوة ...... وزيدوها هيل
واسقوها للنشامى ...... على ظهور الخيل

فعند العرب والمسلمين ايضا يا استاذ صلاح .. علم اسمه "علم هندسة صناعة القهوة " ..! عمره قرون ولم يتغير او يتطور او يتحسن ، وهذا دليل على الاصالة والتمسك بالقيم والتقاليد، والحرص على ابداعات الاجداد وطريقتهم بالعيش، والالتزام بالحفاظ على علاقات وسلوكيات وقيم واعراف اكل عليها الدهر وشرب.
وبالمناسبة قبل عدة اسابيع كنت وصديقين في احدى الجامعات العربية لحضور مؤتمر علمي، وصادف ان قابلنا الشيخ زغلول النجار ، مدعي الاعجاز العلمي في القران ، فساله صديقي ان كان أي من علماء المسلمين على مر التاريخ الاسلامي قد استخدم أي من الاعجازات العلمية التي اكتشفها النجار في أي نوع من الصناعات وفي أي زمن مكن الازمان؟
فقال الدكتور الزغلول انه سيجيبه على سؤاله في وقت لاحق .. ومضى دون ان يحدد متى سيكون الوقت اللاحق ، وكيف سيكون الرد؟ شفويا ، او مكتوبا ، او على شاشات الفضائيات ، علما بان الزغلول هو زائر للبلد والجامعة ، ولم يعط صديقي رقم هاتف او عنوانا للتواصل ..
واخيرا انا مثلك لا اشرب القهوة .. ولا استطيع تمييز طعمها .. ولم اجلس مرة في حياتي في (شق) خيمة ، ولم اضطر في حياتي لشرب القهوة العربية المصنوعة على الطريقة العربية والتي تقدم على الطريقة العربية، وذلك لسبب بسيط ، ان الفنجان الواحد يشرب فيه عدة اشخاص دون ان يتم غسيله بشكل جيد.
الاهم من كل ما سبق ان لدى العرب والمسلمين علما لا يضاهيهم فيه أي علماء في الدنيا كفارا او فجارا او متقين، وهو علم اضاعة الوقت "هدر الوقت" في جلسات شرب القهوة.

شكرا استاذ صلاح فلولا مقالك اللطيف الذي نشرته في عدد 11 اكتوبر لما كتبت هذه الخاطرة.

 

ابراهيم علاء الدين


التعليقات




5000