..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع عشتروت فلسطين سفيرة السلام والحرية الشاعرة والمطربة الكبيرة شادية حامد -

حاتم جوعيه

شادية حامد أو عشتروت فلسطين شاعرة وفنانة وباحثة من حيفا , خريجة بوسطن الولايات المتحدة , حاصلة على ماجيستير في ادارة المرافق الطبية والتمريض تعمل في احدى العيادات التخصصية لأمراض السكري, كما تتابع دراستها للدكتوراه في الأدب العربي والنقد. لها اصدارين شعريين بالإضافة إلى دراسة حول الشعرية.

متيمة - مجموعة شعرية صادرة عن دار الكلمة نغم الاسماعيلية مصر

عرافة في أزقة الرباط - مجموعة شعرية صادرة عن دار الوطن الرباط المغرب

أثر الهجرة في شعرية المغاربة اليهود - دراسة صادرة عن دار مرسم الرباط المغرب.

 

-    تبادر الى اسماعنا أن عشتروت فلسطين  قد شاركت في نشاط ثقافي يتعلق بموضوع السلام في ايطاليا ..حبذا لو تحدثينا عنه

 

نعم في عام 1915 وكوني عضوة في البرلمان العالمي للأمن والسلام في ايطاليا , دعيت  لمشاركة شعرية   في يوم الثقافة الوطني وهو مهرجان عالمي في ايطاليا ترعاه اكاديمية  جوزيفي بيتري برئاسة البروفيسور الطبيب جومبينو جوفاني في مدينة باليرمو في جزيرة صقليا , بالمشاركة مع مؤسسة الزيتونة برئاسة الدكتور الفلسطيني صلاح محاميد , تم تنظيم هذا المهرجان بحضور مئات من الاكاديميين والساسة من بينهم وزراء واصحاب فكر في مدينة المائة مئذنة .

ومن الطبيعي أن يكون  الشعر حاضرا كعاملٍ للتآخي والسلام بين الشعوب الى جانب سائر الفنون كالموسيقى والرقص التعبيري والمسرح .

وكانت مشاركتي الشعرية باللغة العربية , مرفقة بترجمة ايطالية قرأها الدكتور صلاح محاميد على اسماع الحضور , فقام رئيس البرلمان وقلدني ميدالية الأمن والسلام .

 

 

 - أنت حصلت على لقب سفيرة السلام والحرية ...كيف تم ذلك ؟

قبل أيام عُدتُ من مشاركتي الأخيرة في المغرب  حيث تَسَنَّت لي جولة أنشطة شعرية مكثفة الأصبوحات والامسيات في عدة مدن مغربية : الدار البيضاء , عين السبع , مراكش ,الصويرة, آسفي, اقليم الحوز , آيت اورير, آيت دي فاسكا ,  بدعوات كريمة من جمعيات ثقافية مختلفة لدى المجتمع المدني المغربي.... كانت من بينها دعوةِ من الاتحادين :- الاتحاد الدولي للمبدعين , واتحاد المبدعين في المغرب , للمشاركة بأمسية شعرية كبرى كان من المُزمع تكريمي بها الى جانب الأديبة المغربية العملاقة  (خناتة بنونة ) وهي قامة أدبية مميزة لها أياد بيضاء فقد سبق أن تبرعت بكل ما تملك للشعب الفلسطيني , بما في ذلك ريع جوائزها  في الأدب . في هذه الأمسية التي اتخذت لها مسرحا في منطقة الصخور السوداء  بالدار البيضاء والتي نُظَّمت كتعبير عن التضامن مع الأسير الفلسطيني وحقه في العدل ,و كاحتفاء بالإصرار على نيل الحق  والحرية وكتعاطف مع رغبته الصادقة في الحلول السلمية والرغبة بالتعايش بين الشعوب, كنت أقف على الخشبة في نهاية كلمتي حين فاجأني الاتحاد بحصولي على هذا اللقب " سفيرة السلام والحرية " للحق لم استوعب في بادئ الأمر, كانت الفرحة عارمة , لكنها غمرتني حقا  حين أدركت منحها لي كتقدير

 " للجهود المبذولة من طرفكم لإنجاح وتعزيز ثقافة السلام والعدل والحرية  والقضايا الانسانية" , هذا ما جاء حرفيا على لسان المبادرة الدولية للقيادات الانسانية لسفراء السلام والحرية  لدى هيئة القانون والنظام حين منحتنا هذا اللقب .

  

- هل حصل الكثيرون على هذا اللقب ؟ خاصة في فلسطين ؟

اتوقع أن هنالك اسماء عديدة لسفراء سلام حول العالم قد لا اعرفها جميعها لكن اعرف أن  من بينها الدانماركي سورن فيبب بيترسون رئيس مؤسسة السلام والصداقة الدولية , والسيد جوفاني جومبينو  رئيس البرلمان العالمي للأمن والسلام في ايطاليا , أما في فلسطين , فهنالك على سبيل المثال الفنان المتميز  محمد عساف والذي تم تعيينه بالأحرى : سفيرا للإنسانية وللنوايا الحسنة , وهي كلها نوايا جميلة تصب في مسرب السلام...  فمن منظوري المتواضع استطيع أن أرى في كل من يحمل في فنه او علمه أو اجتهاده أو نضاله رسالة  تدور حول القيم الانسانية النبيلة كالحرية والعدل والمساواة ,  وينقل صورة صادقة عن هموم أمته سواء عن معاناتها , أو عن أمجادها وكل ما يشرفها بين الشعوب , أرى فيه سفيرا للسلام , ويستحق أن يتجمل بهذا اللقب.

  

- نسمع أنك تسافرين على الدوام الى الخارج , خاصة إلى المغرب , لماذا المغرب بالذات ؟

منذ ما يزيد عن عقد من الزمان  تقريبا عدت إلى اهتمامي بالنشاطات الشعرية والفنية المحلية منها والعالمية , بعد انقطاع دام لسنوات , وبالتالي وجدت نفسي اندمج في هذا  العالم الثقافي الرحب الذي لا ساحل له . وبالفعل أتيحت أمامي  فرص عديدة للمشاركة بلقاءات ومهرجانات شعرية وغنائية على حد سواء وفي مختلف انحاء العالم كسويسرا ,النمسا, المانيا, بريطانيا , المغرب, السويد , الدانمارك , ايطاليا , صحراء سهارى ....بالإضافة الى أمسيات خاصة نظمتها الجاليات العربية هناك . لكني وللحق  سُحِرت بالمغرب ! سحرت بهذا البلد العجيب , وربما حلّت علي فتنته الجميلة كما يقال  ,إذ لا يمكن أن تزور هذه البلاد وأن تُفلِت من سحرِها , فقد وجدت فيها منابع للأصالة والعراقة ولاحظت أن  أعظم سماتها : البساطة والتقليدية  , ناهيك عن المكاتب الاسطورية المكتنزة بعلوم اللغة والشعر والادب ,  فوفّر لي منبرا شعريا جميلا حيث تجلّت أمامي مداخلاً لا حصر لها لآفاق ثقافية بديعة,  وانفتاح على حضارات وثقافات عالمية, كون هذا المكان زاخراً بالتعددية العرقية والإثنية والدينية بكل ما تشمله من ثقافات ولغات ولهجات وطقوس وعادات ولباس وطبخ وأغاني وطبيعة خلابة ....الخ

  

 - هلا نقلت لنا بعض النكهات المغربية ؟

للمغرب طبيعة آسرة, خلابة تختلف وتتباين باختلاف المناطق والمدن فالبلاد رحبة وفيافيها  ومفازاتها وجبالها وصحراءها , شاسعة وممتدة ومن الممكن جدا ان تتجمد من البرد في شفشاون الزرقاء أو  ايفران حين يتأفف الأخرون من الحر في مراكش  

المغرب بلد متعدد في مكوناته القومية والسكانية واللغوية والثقافية، نتيجة ما مر  عليه عبر التاريخ من عناصر بشرية  متعددة ومتنوعة  , كالفينيقيين واليهود والرومان والعرب والأفارقة من جنوب الصحراء الكبرى,  فكل هذه الشعوب كانت تترك بعضا من موروثها مما أضفى ثراءً على جوِّها الثقافي من حيث  اللغات والمعيش والديانات والمأكل والملبس....فلكل مدينة طابعها وطبيعتها وعمرانها وأسواقها وطبيعة أهلها , إذ يخيل للزائر أنه وسط احدى أساطير الف ليلة وليلة ,وهو يمشي وسط أزقتها وخلف أسوارها ولا يعلم أن ما خفي عن عينيه وراء بساطتها أعظم من الخيال , فكم من قصر يختبئ وراء اضيق الأزقة وكم من حدائق غناء تحجبها الأسوار .

ولا غرو في أن  يضم المغرب عددا من مواقع التراث العالمي وهي معالم قررت لجنة التراث في اليونسكو ادراجها ضمن مواقع التراث الدولية. كمدينة فاس القديمة على سبيل المثال بأزقتها الأسطورية ,أو الموقع الأثري في وليلي او ساحة جامع الفنا الشهيرة , ومراكش العتيقة .

ولا بدّ للزائر في المغرب ألا أن يحتفي بعرس الحواس ,فحيثما جال بنظرة , ترقص أمام عينيه الألوان الزاهية بكل شيء , الأزياء المساكن الأواني لوحات الرسم  الأحذية التقليدية القفف أزقة الأسواق الزاخرة بما لا يُرى إلا في الأحلام ,ثم المذاقات التي لا تنسى في الأشربة والكعك والأطعمة كالطاجين والكسكس والطنجية المراكشية , والرفيسة والبسطيلة .فالمطبخ المغربي يعتبر المطبخ الاول عربياً وافريقياً والثاني عالمياً بعد فرنسا .أما الروائح والعطور فقصتها قصة هي الأخرى فحيثما تحل تداهم ذائقتك عطور الورد والزهر فالمغرب مشهور بتقطير الورد واستخلاص عبيره وشذاه  خاصة في مدينة قلعة مكونة الشهيرة الواقعة في جبال الأطلس التي تهتم بزراعة الورد , والتي تقيم سنويا في موسم التنوير مهرجان الورد تختار به ملكة جمال الورد لذلك الموسم حيث تعم المدينة قوافل من الزائرين والسواح.

 وفي المغرب لغتين رئيسيتين : العربية والامازيغية والتي تشمل ثلاث لهجات تاريفيت تاشلحيت وتمازيغت وبالتالي فهنالك موسيقى متنوعة كموسيقى الراي, والركادة .والعرفة, والطرب الغرناطي والاندلسي ,والعيطة , والدقة المراكشية , والطقطوقة الجبلية, والقناوة. ثم باختلاف الموسيقى تختلف  الآلات الموسيقية فهي متعددة ومتنوعة كالبندير والوترة والكنبري والكنبوز والرباب والنفار والمزمار.

 

 - أنت شاعرة وأديبة وفنانة لك مشاركات دائمة في مهرجانات الشعر  وتبادل الحضارات في العالم ، كيف ترين نفسك سفيرة ؟ وكيف ترينها كشاعرة ؟

أرى في هذا اللقب شرفا رفيعا قلما كنت أحلم به وأنا الانسانة البسيطة , التي نشأت في حيفا مدينة التعايش الابدية , في جو من التعددية الجميلة , إذ يكفي انتماء لقب كهذا  للإنسانية ,حتى يضفي بُعدا سماويا على وجودي ككائن ,وعلى حرفي كشاعرة ,  الحرف الذي بات الآن أكثر  مسؤولية عن مضامين الرسالة التي يحملها , فالشاعر ليس إلا وجدان أمته , وضميرها , وعقلها , إن لم ينهض هو بأعبائها وهمومها ومعاناتها  فمن يفعل ؟

الشاعر الحقيقي بنظري هو من يتبنى القضايا التي تتجاوب مع هموم اهله ومجتمعه وامته وانسانيته,  خاصة عندا يلمس بوادر  طغيان وقهر وظلم , أو يلتقط بذبذبات احاسيسه وعقله كل ما يكبل العدل والحرية ,لا بل كل ما يفرض عليه كمثقف او صاحب كلمة أو أديب أو مفكر ستارا قصريا من الصمت والإذعان ,آنئذ عليه أن يتشبث بقوة الحرف في مواجهة أي رياح تعصف في وجه كل ما يخدش قيَم الانسانية والعدل والمساواة والسلام .

إن القوة التصويرية  للغة الشعر , لها سلطانها القوي على النفوس والعقول , ولو  استخدم الشاعر الادوات التي حباه الباري بها لاستطاع أن يصمم الفكر  والشعور على اكمل وجه ,وأن ينشر ثقافة الانسانية والتسامح والتعايش , موفقا بين اللفظ والمعنى ,حتى تصل  رسالته الى وجدان كل فرد , وأظن أن هذا ما حدث مؤخرا في مشاركتي الأخيرة في مهرجان تبادل الحضارات الذي اقيم في المسرح الملكي بمراكش حين نودي علي كسفيرة للسلام بإلقاء كلمة أمام حضور ثقافي وفكري أو بالأحرى وزاري من مختلف دول العالم ,كالأرجنتين  والاوروغواي وتشيلي  والباراغواي والسعودية وقطر والدانمارك ومصر والاردن والمغرب والصحراء المغربية وغيرها.... فقمت وقلت ما أملاه علي ضميري وما أسعفتني به لغتي , لأجد حماسا من الحضور  قد لا أجيد وصفه , ودعوات ليست بالقليلة لمشاركات شبيهة في كل دول العالم الذي كان حاضرا , ومن بينها الدعوة الكريمة لمهرجان البيعة لنصرة ملك المغرب : جلالة الملك محمد السادس في مدينة مراكش والتي وجهها الي  الشريف مولاي يوسف من خدام الاعتاب الشريفة في الديوان الملكي.

 

- هل صحيح أنك أصدرتِ مؤخرا كتابا عن هجرة المغاربة اليهود ؟ حدثينا عن الكتاب ....

نعم صحيح , لقد صدر الكتاب مؤخرا وبالتحديد  في نهاية فبراير 2017 عن دار مرسم في الرباط المغرب , حين استلمت أول نسخة منه في معرض الكتاب الدولي بالدار البيضاء . حيث  تم حفل توقيعه في بهو وزارة الثقافة المغربية في المعرض بحضور نخبة من المثقفين والنقاد.

وهو عبارة عن دراسة تدور حول شعرية اليهود المغاربة الذين هاجروا الى أرض فلسطين حاملين معهم موروثهم الثقافي والاجتماعي من بلاد المغرب أي من ظل حضارة عربية اسلامية  ليلتقوا بالثقافة الاسرائيلية الغربية, وما نتج عن هذا اللقاء من صدام حضاري أثَّر  فيما بعد على تطور شعريتهم . عَمِل على تقديم الكتاب البروفيسور المغربي د. احمد شحلان  من دار الحديث الحسنية , المتخصص بالعلوم التوراتية ويهود الاندلس , خريج جامعة السوربون في باريس .

وتكمن اهمية هذا الكتاب في مواكبته لمراحل تطور الصوت الشرقي داخل المشهد الشعري العبري الاسرائيلي على مدى ثلاثة عقود ,اي على مدى ثلاثة أجيال للهجرة ورصد ميزات  وخصائص الشعرية في كل جيل . جاء الكتاب في خمسة فصول ,حيث تحدثْتُ في الفصل الاول عن صِدام المفاهيم الشرقية عند لقاءها بالثقافة الغربية المهيمنة ( اليهود الأشكناز ) , والفصل الثاني يبحث في الايديولوجية والسياسة وتأثيرهما في الشعرية الشرقية , كما يخوض الفصل الثالث في تعريف الصوت الشرقي والهوية الشرقية وتشكلها ومفاهيمها , ثم يأتي الفصل الرابع ليكشف لنا عن نقاط التحول السياسية والاجتماعية "وانتصار " الصوت الشرقي ويعرض الأربع نبرات الخاصة بالخطاب الشرقي , ثم وفي النهاية يُعرِّفنا الفصل الخامس على الشعرية الشرقية وتنوعها الايديولوجي والسياسي وركائزها وخصائصها .

جاء الكتاب في 232 صفحة من القطع الكبير , حيث تصدرت غِلافَه لوحة لفتاة مغربية يهودية ترتدي القفطان المغربي الخاص بالجالية اليهودية , لما يحمله من خصائص ومعاني. وحاليا تتم ترجمة الكتاب من العربية الى الاسبانية والانجليزية.

 

- سبق أن زرت المغرب مرات عدة , واطَّلَعت على المشهد الثقافي عن كثب , هلّا نقلت لنا بعض الانطباعات ؟

يعتبر المغرب تربة خصبة أنشأت ما لا يحصى من العقول البارزة على مستوى الساحة الثقافية الوطنية والدولية , فللمثقفين المغاربة باع طويلة في مختلف مجالات الفكر واللغة والأدب والشعر والفنون  والموسيقى .بل هنالك حالات من النبوغ شيِّدت صرح  المغرب الثقافي والفكري أذكر منها على سبيل المثال :- محمد عابد الجابري، المهدي المنجرة، ومحمد عزيز الحبابي ، أحمد الريسوني، عبد الله العروي , وغيرهم.....مثقفين نشأوا في محاضن أمتهم وارتبطوا  بقضاياها وهمومها، واستطاعوا أن يصمموا رؤاهم من خلالها .

وبالطبع لا تقل عنهم منزلة بعض الاقلام الشعرية :- علال الفاسي , عبد المجيد بن جلون , عبد الكريم الطبال , محمد السرغيني , محمد بنطلحة , عبد الله راجع , محمد الخمار الكنوني , مليكة العاصمي ,  عبد الرفيع الجواهري , محمد بنيس, حسن نجمي , محمد الاشعري  وغيرهم كثر......

كما يلاحظ كل من يقترب من مجال الفنون في المغرب , هذا الكم الهائل من الابداع والتميز , في شتى المجالات كالرسم والفنون التشكيلية بكل مدارسها وانتماءاتها , وتنوع المعارض وتعدد النشاطات الثقافية التي تدور حول مواضيعها وهنالك اسماء بارزة اذكر منها على سبيل المثال لا الحصر  شفيق الزوكاري  , بنيونس عميروش , عزيز أزغاي, عبد الرحيم التوراني, محمد بنعبدالله ,المكي مورسيا, عمر شناعي وغيرهم ...

- اخر نشاطاتك وانجازاتك في مجال الفن والادب

بالنسبة للغناء فهناك الآن مشروع أغنية خاصة بي وهي من كلماتي سيقوم إن شاء الله بتلحينها الموسيقي والملحن القدير طه ياسين , أما بالنسبة للأدب وبالإضافة الى المشاركات المحلية كدعوة بلدية قلقيلية للمشاركة في خيمة التضامن رفقة وكيل الوزارة الفلسطيني الاستاذ الشاعر عبد الناصر صالح ,  فقد شاركت مؤخراً في مهرجان الشعر في فينيسيا بإيطاليا في دار الاوبرا  تلتها كما سبق أن ذكرت  : جولة شعرية في مدن المغرب لأجل الاسير الفلسطيني , كما شاركت كسفيرة للسلام والحرية في مهرجان تبادل الحضارات في مراكش , من أجل التعايش طبعا , ومن المزمع قريبا مشاركتي في خيمة التعايش في عاصمة اسبانيا مدريد , كذلك مشاركة قادمة في يوليو القريب في مهرجان البيعة لنصرة جلالة الملك محمد السادس في المغرب . وسوف تليها مشاركة اكاديمية في جامعة مدريد تدور حول كتابي الاخير " أثر الهجرة في شعرية المغاربة اليهود" .

- كلمة أخيرة تحبين أن تقولينها

في الختام ومن هنا , لا أجد بدّا مما في نفسي من رغبة , إلا أن أتوجه بالعرفان لأساتذتي في حيفا , الذين صاغوني على ما انا عليه, من حب للعلم وشغف باللغة, بل وبكل ما يضرب جذوره العميقة بوجودي من قِيَم انسانية لطالما دأبوا على غرسها بنا , وعلى رأسهم الشاعر الاستاذ رشدي الماضي الغني عن التعريف , والذي لولاه لما وجدت نفسي اسلك طريق الشعر , فهو الذي غرس بي حب اللغة العربية رفقة الاستاذ جريس خوري معلم اللغة العربية المخضرم , الذي قلما كان يبتسم..... وما كان غياب ابتسامته , الا حافزا لاجتهادي , كذلك الاستاذ جريس خوري الآخر حفظه الله , لكم جميعا مدينة أنا .....أطال الله في أعماركم وعطائكم.

 

 

حاتم جوعيه


التعليقات




5000